فيما تحدثت مصادر من داخل الموصل أن الانهيار والعصبية التي تطغى على عناصر التنظيم بدت واضحة في ما تبقى من الجانب الأيمن من الموصل نتيجة هروب العناصر المحليين وعوائلهم باتجاه أقصى غرب المدينة .وأضافت المصادر أن الصياح والشجار نسمعه بوضوح نتيجة وصف عناصر داعش لبعضهم البعض بالجبناء وأنهم يتركوا ساحة المعركة ليسيطر عليها أعداؤهم على حد وصفهم .وأن حالة الانهيار هذه وصفتها المصادر أنها كبيرة وأن هناك “مقصلة ” للهاربين من ساحة المعركة ينفذ بالهارب حكم#الإعدام فوراً.وكانت الحكومة العراقية تساندها قوات #التحالف_الدولي قد أعلنت في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي بدء عملية عسكرية كبيرة لتحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم داعش .