داعش والجهاديون

قوات سورية الديمقراطية ذراع الولايات المتحدة البري في سورية

qouat nnn666قوات سورية الديمقراطية ذراع الولايات المتحدة البري في سورية لن تقاتل الجيش السوري وستشكل ادارات مدينة وعسكرية للمناطق التي تسيطر عليها .. وهدفها الزحف الى الرقة
بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

“قوات سورية الديمقراطية” الاسم اولا هو ضالة واشنطن التي لم تجد خلال السنوات الماضية قوات برية على الارض تسند اليها مهمة القتال ضد تنظيم الدولة دون ان تكون قريبة او موالية للحكومة السورية ، فقد طال بحث واشنطن عن قوات حليفة خارج اطار التطرف الاسلامي الذي يطغى المشهد الميداني داخل صفوف الفصائل المقاتلة في سوريا، حتى القوات المنتقاة التي دربتها واشنطن ضمن مشروع متكامل معلن للقتال في سوريا تسرب عناصرها بسرعة الى الجماعات المتطرفة.
يضم التشكيل العسكري الجديد الذي أطلق عليه اسم “قوات سوريا الديمقراطية” (التحالف العربي السوري وجيش الثوار وغرفة عمليات بركان الفرات وقوات الصناديد وتجمع ألوية الجزيرة” والمجلس العسكري السرياني المسيحي ووحدات حماية الشعب الكردية ووحدات حماية المرأة).
جوهر التشكيل يضم مجموعات عربية وكردية مسيحية رمزية ومسلمة وبالتالي سيكون هذا الخليط منوذجيا للولايات المتحدة التي لا ترغب في دعم كردي صرف او سني قد يثير الاقليات، او مسلم قد يأخذ طابعا دينيا، انما تجمع عسكري علماني يخدم اهداف الولايات المتحدة، ويحقق لها حضورا ميدانيا يوازي الحضور على الارض للجيش السوري الذي تعتمد عليه موسكو.
تشن قوات سوريا الديمقراطية حملة عسكرية كبيرة على ريف الحسكة الشرقي وتحديداً في محيط بلدة الهول بهدف السيطرة عليها من تنظيم الدولة الإسلامية،
وتقول معلومات عسكرية من المناطق الحدودية الشمالية السورية ان واشنطن ارسلت دعما عسكريا سريا الى هذه القوات ، في حين  لا تعلن واشطن حقيقة علاقتها بهذا التشكيل العسكري، الا ان واقع الميدان يشي بتنسيق بدأ بشكل عال المستوى بين سلاح الجو الامريكي فوق سوريا وبين قوات سوريا الديمقراطية. قد يكون عدم الاعلان الامريكي وراءه عدم اثارة تركيا التي تتحسس من اية قوات عسكرية كردية في الشمال السوري، حيث تشكل وحدات حماية الشعب الكردية ركنا اسياسي في هذا التشكيل العسكري.
الا ان  الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية وعضو قيادتها العامة وقائد جيش الثوار في الجزيرة السورية شمال شرقي البلاد، العقيد طلال علي سلو اعلن عن ذلك التعاون رسميا.
 وقال ان قواتهم تسعى لقتال تنظيم الدولة الإسلامية بدعم وإسناد من قوات التحالف الدولي  بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية و إن المعارك ضد تنظيم ‹داعش› (تنظيم الدولة الإسلامية) تتم بالتنسيق الكامل مع الولايات المتحدة الأمريكية، وأن قواتهم تعطي إحداثيات الأهداف لطيران التحالف لاستهدافها جوا.
سلو أضاف «أمامنا خياران بعد الانتهاء من حملة ريف الحسكة، فإما أن نتوجه إلى الرقة أو نتوجه إلى ريف حلب الشمالي، ومع تحريرنا لأي منطقة من تنظيم ‹داعش› سنقوم بتشكيل إدارات مدنية وعسكرية في تلك المناطق»، لافتاً أن «أولوية القوات هي محاربة التنظيم لأن كل الجبهات على تماس مباشر معه.
الاعلان الرسمي الواضح لقوات سوريا الديمقراطية عن تنسيقها العسكري مع الولايات المتحدة في سوريا يعني ان هناك تكتيكا عسكريا امريكا عاجلا في الميدان السوري، ينسف المشروع الامريكي السابق بالاعتماد على قوات تقوم بتدريبها الى قوات موجودة على الارض ومستعدة لان تكون الذراع الامركي السريع في مقابل المعادلة التي فرضتها روسيا، هي في الجو والجيش السوري وحلفائه على الارض. وهدف العمليتين الروسية والامريكية القضاء على تنظيم الدولة دون تصادم على ما يبدو حتى الان، ولكن ماذا بعد ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق