دفاعمكافحة الإرهاب

قوات #حكومة_الوفاق الوطني #الليبية تخوض #معارك عنيفة ضد عناصر تنظيم #داعش

حرب شوارع في سرت الليبية وقوات حكومة الوفاق تتقدم
تخوض قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية معارك عنيفة ضد عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي في سرت تستخدم فيها الدبابات وراجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة في محاولة لاستكمال تقدمها في المدينة الخاضعة لسيطرة الميلشيات.
ذكرت وكالة فرانس بريس أن اشتباكات بين قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية وعناصر “داعش” تدور اليوم الجمعة (10 يونيو/حزيران 2016 ) على بعد نحو كيلومترين من مركز واغادوغو في وسط مدينة سرت الساحلية الواقعة على بعد نحو 450 كلم شرق العاصمة طرابلس.
وتستخدم القوات الحكومية الدبابات التي تطلق قذائفها باتجاه مواقع متقدمة لتنظيم “داعش” الإرهابي في المدينة، والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، بينما تخوض مجموعات منها مواجهات مباشرة مع عناصر الميليشيا المسلحة بين المنازل.
ويعتمد “داعش” على القناصة في محاولة لمنع تقدم القوات الحكومية. كما حاول تفجير سيارة مفخخة في مجموعة من قوات حكومة الوفاق، إلا أن هذه القوات تمكنت من “التعامل معها”، بحسب ما أفادت صفحة عملية “البنيان المرصوص” الخاصة باستعادة سرت في موقع فيسبوك.#links#
وقال مقاتل تابع للقوات الحكومية لفرانس بريس “الحرب كانت في البداية بالطائرات والمدفعية، والآن أصبحت حرب شوارع. نقاتلهم بين المنازل، ولن نتراجع حتى نقضي عليهم”.
وكانت القوات الحكومية أعلنت في وقت سابق اليوم على حسابي العملية العسكرية الخاصة بسرت في موقعي “فيسبوك” و”تويتر” أنها “تدك بالمدفعية الثقيلة تمركزات لـ”داعش” في محيط مجمع قاعات واغادوغو”.
كما أعلنت أنها تمكنت من “تحرير بعض المدنيين من مدينة سرت كانوا مسجونين عند تنظيم “داعش”، وتظهر عليهم آثار التعذيب”، من دون تحديد المكان الذي سجن فيه هؤلاء وتم إطلاق سراحهم منه.
وذكرت هذه القوات ان مستشفى مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) استقبل اليوم “شهيدين وثمانية جرحى إصاباتهم بسيطة”.
وبعد نحو شهر من انطلاق عملية “البنيان المرصوص” في 12 أيار/مايو الماضي التي قتل فيها 115 عنصرا على الأقل من قوات حكومة الوفاق بحسب مصادر طبية، تمكنت القوات الحكومية الخميس من دخول المدينة قادمة من الغرب بعدما حققت تقدما سريعا على الأرض في الأيام الماضية.
بموازاة التقدم غربا، أكد اليوم متحدث باسم جهاز حرس المنشآت النفطية الموالي لحكومة الوفاق أن عناصر الجهاز، وبعدما بسطوا سيطرتهم “بالكامل على هرواة” (70 كلم شرق سرت)، يستعدون حاليا “لاقتحام سرت من الجهة الشرقية في الساعات المقبلة”.
ونجحت قوات حرس المنشآت على مدى الأيام الماضية في استعادة السيطرة على قرى وبلدات تقع إلى الشرق من سرت بعد معارك مع تنظيم “داعش”.
وتتشكل القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني من مجموعات مسلحة تنتمي إلى مدن عدة في غرب ليبيا، أبرزها مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) التي تضم المجموعات الأكثر تسليحا في البلاد وتملك طائرات حربية من نوع “ميغ” ومروحيات قتالية.
كما تضم هذه القوات جهاز حرس المنشآت النفطية ووحدات من الجيش المنقسم بين سلطتي حكومة الوفاق والحكومة الموازية غير المعترف بها في شرق ليبيا ويقود قواتها الفريق أول ركن خليفة حفتر.
واعتبرت وزارة الدفاع الأميركية أن التقدم الذي أحرزته القوات الحكومية الليبية ضد عناصر “داعش” “مشجع”.
م.أ.م/ ي.ب (أ ف ب)#gallery#

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق