اختر صفحة

اليمين المتطرف في اوروبا .. خريطة الأحزاب و المنظمات . بقلم ريم أحمد  عبد المجيد

أغسطس 27, 2020 | اليمين المتطرف, تقارير, دراسات, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

الباحثة ريم عبد المجيد

  الباحثة ريم عبد المجيد

اليمين المتطرف في اوروبا .. خريطة الأحزاب و المنظمات

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الاستخبارات-ألمانيا و هولندا

إعداد : ريم أحمد  عبدالمجيد ، باحثة في الأمن الإنساني والإرهاب والهجرة

شهد الكثير من الدول الأوروبية تحولات على مستويات متعددة، منها صعود أحزاب يمينية متطرفة استغلت المناخ العام تلك البلدان، وتقلبات البيئة الداهلية للأحزاب السياسية التقليدية التي مازالت تبحث عن حلول لمشاكل متراكمة في الاقتصاد، والهجرة واللجوء، والأمن الأوروبي، وهي المشاكل التي اتسغلها اليمين المتطرف في مسارات مختلفة متنوعة وجعل منها عناصر أساسية في برامجه الانتخابية كي يتمكن من كسب تأييد مناصري الأحزاب التقليدية، والظهور من جديد في مقدمة المشهد السياسي العام.

وقد عرجت تلك الأحزاب إلى اعتماد رؤى سياسية واقتصادية خاصة بها مختلفة عن بقية الأحزاب السياسية الموجودة في الحياة السياسية، سواء كانت يمينية وسطية أو يسارية وسطية، مما جعل الأحزاب اليمينة المتطرفة في صدام مع جميع القوى السياسية حتى تتمكن من تدعيم وتعزيز مكانتها في الخارطة السياسية للدول الأوروبية.

 أبرز الأحزاب اليمينية في أوروبا-التيارات الشعبوية

ألمانيا

– حزب البديل من أجل ألمانيا: تأسس في فبراير 2013، وفاز في العام ذاته بسبعة مقاعد في البرلمان الأوروبي، ودخل لأول مرة البرلمان الفيدرالي في عام 2017 بنسبة 12.6% من الأصوات ليصبح أكبر أحزاب المعارضة في ألمانيا، وفي انتخابات أكتوبر 2019 تقدم الحزب على حزب الديمقراطيين المسيحيين بقيادة ميركل وهو ما مثل صدمة للساسة في ألمانيا. ويناهض الحزب منذ نشأته منطقة اليورو، ويتنبى سياسات مناهضة للهجرة وللإسلاميين. ويعتمد الحزب إلى حد كبير على استخدام الخطاب القومي في تحقيق كسب تأييد الناخبين.  واقع اليمين المتطرف في أوروبا

– الحزب القومي الديمقراطي: يطلق على هذا الحزب صفة النازية الجديدة لأن أفكاره مستوحاه من الأيديولوجية النازية مثل الاعتقاد بفكرة قيادة الديكتاتور ومعاداة الأقليات والتمسك بالقومية الألمانية والاعتقاد بالتميز العرقي للشعب الألماني ورفض المساواه بين البشر.

فرنسا

– الجبهة الوطنية: ترأسه مارين لوبان، والتي عملت على زيادة شعبية الحزب عبر استغلال ارتفاع أعداد المهاجرين وتدهور الوضع الاقتصادي في فرنسا والترويج لأفكار ومبادئ الحزب المتمثلة في معاداة الهجرة والاتحاد الأوروبي والعملة والسوق الموحدين.

الدنمارك

– حزب الشعب: تظهر مواقف الحزب أنه من أكثر الأحزاب تطرفًا في الدنمارك، حيث عارض الهجرة إلى أوروبا، رفض تأسيس مخيمات للمهاجرين في الدنمارك، يسعى إلى تقييد الحريات الثقافية للمهاجرين كي يندمجوا في الثفافة الدنماركية ويشترط أن تقتصر الهجرة على البلدان الغربية فقط. وهو من أكثر الأحزاب منهاضة للإسلام في أوروبا. ويجدر الإشارة إلى أن الحزب في الانتخابات الأخيرة في يونيو 2019، تقلص عدد مقاعده من 37 إلى 16 فقط وهو ما يمثل خسارة وتراجعًا كبيرًا للحزب وذلك بسبب المنافسون الراديكاليون، وأجندة الحزب غير الملائمة، وزيادة الاستقطاب بين الأحزاب. التيارات الشعبوية

السويد

– الحزب الديمقراطي: على الرغم من تخلي الحزب عن النزعة القومية نسبيًا على خلاف باقي الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا، إلا أنه لا يزال يرفض الهجرة واللجوء، ويرفض الشروط الحاكمة لعضوية السويد في الاتحاد الأوروبي كما أنه مناهض للإسلام أيضًا.

 النمسا

– حزب الحرية: يعتبر هذا الحزب وريث القومية الألمانية وينادي بالاتحاد مع ألمانيا، حيث يعتبر الكثير من قياداته النمسا جزءًا من الثقافة الألمانية ويرون أنفسهم كألمان ثقافيًا على عكس تيارات أخرى تؤمن بانفصال الثقافة النمساوية عن ألمانيا. ويعادي الحزب موجات الهجرة خاصة من المسلمين، ويناهض الإسلام، ويطالب بتفكيك الاتحاد الأوروبي. التيارات الشعبوية

اليونان

– حزب الفجر الذهبي: من أبرز الأحزاب اليمينة المتطرفة ويُوصف بأنه النازي الجديد لاعتقاده بأن الاتحاد الأوروبي هو سبب انهيار اليونان وتدهورها، كما يعادي المهاجرين.

إيطاليا

– حزب رابطة الشمال: يتبنى الحزب بزعامة ماثيو سالفيني توجهًا عنصريًا معاديًا للمهاجرين والأجانب كغيره من الأحزاب اليمينية المتطرفة، وزادت شعبيته حتى أصحب من الأحزاب المعارضة الرئيسية في إيطاليا بما مكنه من التحالف في إطار حكومة ائتلافية مع حزب شعب الحريات –يميني وسطي- بزعامة سيلفيو برلوسكوني. التيارات الشعبوية

هولندا

– حزب الحرية: يتبنى هذا الحزب بزعامة غيرت فيلدرز، أجندة ليبرالية متطرفة حيث يستند منهجه إلى التراث اليهودي المسيحي في أوروبا، وتتشابه أفكاره مع حزب الجبهة الوطنية الفرنسي، وهو من أكثر الأحزاب عداوة للإسلام في القارة وكان ذلك سبب رفضه انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي. كما يتبنى موقفًا معاديًا من الاتحاد.

المجر

– حركة يوبيك من أجل مجر أفضل: من أشهر الحركات الفاشية والأكثر شعبية في المجر، وأكثر الحركات اليمينة تطرفًا أيضًا، حيث ترفض العولمة والرأسمالية، وترفض عضوية المجر في الاتحاد الأوروبي، وتعتبر المجر والعرق المجري مختلفًا عن بقية الثقافات الأوروبية، وقد ساهم زعيم الحزب جابورفونا في تأسيس ميليشيا الحرس المجري لحماية التقاليد المجرية.

 اليمين المتطرف في البرلمان الأوروبي

أظهرت نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي في مايو عام 2019 تراجعًا لأحزاب الوسط ويمين الوسط مقابل صعود الأحزاب اليمينية المتطرفة والأحزاب البيئية. ففي ألماني حصل حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف على 10.5% من الأصوات في الانتخابات الأوروبية وحصل الديمقراطي الحر على 5.5%. أما في فرنسا فقد حصل حزب التجمع الوطني الفرنسي بزعامة مارين لوبان، وهو حزب يميني متطرف، على نسبة 23.31% متفوقًا بذلك على حزب الجمهورية إلى الأمام الوسطي الذي يقوده الرئيس إيمانويل ماكرون والذي حصل على 22.41% في الانتخابات. اليمين المتطرف : توظيف جائحة كورونا لنشر نظريات المؤامرة  

وفي إيطاليا فاز حزب الرابطة اليمين بالمركز الأول بحصده أكثر من 30% من الأصوات، وعلى الرغم من توقع البعض أن يحقق الحزب اليميني المناهض للهجرة نتائج أعلى من ذلك إلا أن هذه النسبة التي حصدها أثبتت صعود الحزب. أما في بريطانيا فقد حصد حزب بركست اليميني، 28 مقعدًا، متفوقًا بذلك على كل من أحزاب المحافظين والليبراليين الديمقراطيين وأحزاب العمال. وحصل ائتلاف “أوروبا الأمم والحرية” الذي يضم “لوبان” و”ماتيو سالفينى” نائب رئيس الوزراء الإيطالي على 55 مقعدًا بدلا من 37 مقعدًا في الانتخابات السابقة.

كما زادت مقاعد “أوروبا من أجل الحرية والديموقراطية المباشرة” الذي يضم الشريك الحكومي لسالفينى حركة “النجوم الخمس” وحزب البريكسيت البريطانى من 42 إلى 53 مقعداً، وهكذا فإن أحزاب اليمين المتطرف حصلت في أوروبا على ما يقرب من 115 مقعداً وفق آخر التقديرات في البلدان الأوروبية المختلفة. 

ويجدر الإشارة إلى أنه رغم عدم تمكن أحزاب اليمين المتطرف الأوروبية أن تحصد مقاعد تمكنها من انتزاع الأغلبية في البرلمان الأوروبي، إلا أن هذه النتائج تعد مؤشرًا على استمرار صعود اليمين المتطرف في أوروبا في السنوات القادمة.

رابط مختصر… https://www.europarabct.com/?p=71458

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش:

https://bit.ly/2EvrMlU .. CEP

https://bbc.in/3gkeXIo .. BBC

https://bit.ly/3aSg0ht .. Britannica

https://bit.ly/2YwjCAR .. CRE

https://bit.ly/32jezEZ .. Sweden

https://bit.ly/2EcE9nj .. DW

https://nyti.ms/3gt9bnM .. New york Times

https://bit.ly/2QrvJdX .. Jobbik

https://bit.ly/2FM4lW4 .. European Parliement

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك