اختر صفحة

فيروس كورونا: كيف سيغيّر الأمن القومي و التجسس. ترجمة الدكتور محمد الصالح جمال

أبريل 3, 2020 | الإستخبارات, تقارير, دراسات, فيروس كورونا COVID-19

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

ترجمة: الدكتور محمد الصالح جمال- باحث في المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات- ألمانيا و هولندا

 ضابط استخبارات كبير يدفع إلى اجتماع مع تقرير أخير و وضعه أمام السياسيين وصناع القرار القلقين.

في الماضي، ربما كان يحتوي التقرير على تفاصيل حول هجوم إرهابي مخطط له – ربما خلية في الشرق الأوسط تبحث عن طريقة جديدة  لاختطاف طائرة. وهذا من شأنه أن يؤدي إلى تطوير ممارسات جهاز الأمن القومي. ولكن في المستقبل، قد يكون هذا التقرير بدلاً من ذلك يتمحور حول تفشي فيروس معين في بلد بعيد، أين تخفي حكومته معلومات حول هذا الفيروس.

منذ هجمات 11 أيلول/سبتمبر قبل نحو 20 عاما، يهيمن الإرهاب على الأمن القومي. ولكن كانت هناك أصوات على مر السنين جادلت بضرورة توسيع مفهوم “الأمن” وأثارت أزمة فيروس كورونا سؤالاً هاماً حول ما إذا كان ينبغي أن يكون الأمن الصحي العالمي جزءاً أكثر مركزية في الأمن القومي.

وفي إطار الحدث الأخير، صُنِف وباء كورنا دولي على أنه خطر أمن وطني من المستوى 1 في المملكة المتحدة – مما يعني أنه اعتُبر ذا أولوية قصوى – ولكن ذلك لم ينعكس في الموارد أو الطريقة التي عولجت بها المسألة بالمقارنة مع التهديدات الثلاثة الأخرى على نفس المستوى – الإرهاب والحرب والهجمات الإلكترونية. ولكن كما هو الحال في أعقاب 11 ايلول/سبتمبر ، هناك أشخاص يشعرون أنهم لم يتم الاستماع إليهم عندما حذروا من أن الأضواء كانت تومض باللون الأحمر حول الأمن الصحي.

بالنسبة لوكالات التجسس، قد يستغرق التكيف تغييرًا كبيرًا في الجهاز. ومن أولويات واضعي السياسات و صناع القرار معرفة الحقيقة الأساسية بشأن الحالة الصحية في بلد آخر.بالنسبة لوكالات مثل MI6 و وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية التي تجند مصادر بشرية ، قد يعني ذلك ضمان أن يكون لديك عملاء في المكان المناسب يمكنهم الإبلاغ عما يحدث حقًا.

وقد تكون هناك أيضا تحولات في ما تبحث عنه الوكالات التي تعترض الاتصالات، وفي الاستخبارات التقنية، قد تُكلَّف الأقمار الاصطناعية بالنظر في المواقع الطبية أو حتى مواقع الدفن. وكما تم تطوير التكنولوجيا من أجل “شم” آثار المواد النووية عن بعد، قد يُطلب من أجهزة جديدة أن تفحص بحثًا عن التهديدات الصحية والبيولوجية. ولكن هذا لا يزال إلى حد كبير العالم التقليدي لجمع المعلومات الاستخبارية.

قد يكون المستقبل الحقيقي في استخدام مجموعات البيانات الأكثر تعقيدًا والذكاء الاصطناعي لاكتشاف التطورات في السكان وفهمها والتنبؤ بها. ويمكن استخدام تحليل البيانات الفوقية من الهواتف أو عمليات البحث على الإنترنت أو غيرها من أشكال النشاط. قبل أربع سنوات، أخبرني مدير الابتكار الرقمي في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية آنذاك عن العمل الذي تقوم به الوكالة لدراسة البيانات على مستوى السكان في بلد بأكمله باستخدام الذكاء الاصطناعي وتقنيات مثل “تحليل المشاعر”.

وكانت الفكرة هي أن تكون هذه الدراسات قادرة على اكتشاف الأحداث – مثل قرب انهيار في والنظام العام واحتمال حدوث ثورة – قبل أن تكون واضحة بالضرورة. وهنا تنخرط الولايات المتحدة والصين بالفعل في سباق نحو التفوق، وهو ما يخشىاه الكثيرون في واشنطن من خسارته حيث استثمرت الصين بشكل كبير في بناء القدرات والحصول على البيانات.

أحد المسائل الرئيسية المجهولة هو كيف ستلعب أزمة فيروس كورونا دوراً في تصاعد القومية في السنوات الأخيرة. ويمكن أن يكون انتشار الفيروس يؤكد الطبيعة العالمية المترابطة لعالمنا، وهذا يؤدي إلى مزيد من التعاون، بما في ذلك تبادل المعلومات عن أي أوبئة جديدة. أو قد يكون هناك إغلاق للحدود و توجه الدول إلى التوقع داخل نفسها – إعادة تركيز الحاجة إلى جمع المعلومات الاستخبارية على ما قد تفعله البلدان الأخرى وتخفيه أو الاختراقات الجديدة التي قد تكون حققتها.

“التجسس البيولوجي” له تاريخ طويل – في الحرب الباردة، كان الغرب والاتحاد السوفيتي يائسين لفهم مسببات الأمراض البيولوجية السرية وعوامل الأعصاب التي قد يطورها الجانب الآخر. وفي المستقبل، قد يكون التركيز أقل على الأسلحة وأكثر على اللقاحات. كما أن المخاوف التي طال أمدها من أن الإرهابيين أو الجماعات الأخرى يمكن أن تطلق العنان للأسلحة البيولوجية سوف تشحنها الأحداث الأخيرة بتوربو مع بعض الدلائل بالفعل على أن جماعات اليمين المتطرف قد فكرت في محاولة متعمدة لنشر الفيروس، وقالت وزارة العدل الامريكية ان الذين يقومون بذلك عمدا يمكن ان توجه اليهم تهمة الارهابيين .

إن التحول في السنوات القليلة الماضية لفهم ومواجهة المعلومات المضللة من قبل الدول المعادية يبدو بالفعل أن له أهمية مستمرة في هذا العالم، ولكن هناك أيضا تحديات على الصعيد المحلي. ومن بين الأسئلة التي قد تنشأ عن أزمة فيروس كورونا الحالية مدى استخدام البلدان التي لديها قدرة أكبر على المراقبة المحلية لاكتشاف انتشار أي فيروس، وكذلك فهم حركة المواطنين ومراقبتها لمنع المزيد من الانتشار.

في الصين تم الهاتف الذكي بالاعتماد على برمجيات معينة بهدف تتبع حركة المواطنين. تستخدم روسيا كاميرات المراقبة ونظام التعرف على الوجه للبحث عن أشخاص يكسرون القيود. وأنشأت بلدان أخرى “سياجاً إلكترونياً” لإخطار الدولة عندما ينتقل المواطنون من مناطق الحجر الصحي. كما تحدثت المملكة المتحدة والولايات المتحدة إلى شركات التكنولوجيا حول ما يمكنهما القيام به. لكن المدافعين عن الحريات المدنية قلقون من إمكانية إدخال أدوات مراقبة للمساعدة في السيطرة على الفيروس، ولكن بعد ذلك تبقى في مكانها أو يعاد استخدامها من قبل بلد ما للسيطرة السياسية.

ستكون هناك أيضا حاجة إلى مجموعة مختلفة من المهارات لأولئك الذين يحللون الذكاء. سيحتاج خبراء الصحة إلى الجلوس إلى جانب الخبراء العسكريين لمعالجة وكتابة التقارير بناءً على ما يأتي وتقديمها إلى صناع القرار، لكنهم قد يكونون حذرين من أن “يتم “أمننتهم” من قبل أطراف أخرى في الدولة.

السؤال الرئيسي الذي يطرحه المحللون في الوقت الراهن هو إلى أي مدى يقوّض الفيروس قدرة الحكومات وجيوشها على العمل ومن قد يستغل ذلك أيضاً. كانت هناك بالفعل علامات على أن عالم الاستخبارات يتحرك للتكيف. وأفادت الانباء ان جهاز الاستخبارات الخارجية الاسرائيلي ، الموساد ، نفذ عملية لجلب 100 الف مجموعة اختبار من الخارج بالرغم من انها ربما كانت تفتقر إلى اجزاء حاسمة. ومن ناحية اخرى ، بدأ جهاز الامن الداخلى في اسرائيل “الشين بيت” فى استخدام بيانات الهاتف لتعقب اولئك الذين ربما يكونون على اتصال بالفيروس لتحذيرهم .

في الولايات المتحدة الأمريكية، قدمت أجهزة الاستخبارات سلسلة من التقارير السرية لصناع القرار في يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط حول مخاطر فيروس كورونا استناداً إلى ما أمكن جمعه من الصين. ومع ذلك، فقد تم الإبلاغ أيضا ً عن أن هذا الفيروس يكون له تأثير ضعيف على البيت الأبيض.

هذا  تذكير بشيء لطالما عرفته وكالات الاستخبارات دائما — مهما كانت الاستخبارات جيدة ، فلا يهم إذا كان أصحاب القرار في الجزء العلوي لا يستمعون.

 

الدكتور محمد الصالح جمال

الدكتور محمد الصالح جمال

الكاتب الأصلي: غوردن كوريرا

رابط التقرير الأصلي: https://bbc.in/2x09gPg

رابط مختصر…https://www.europarabct.com/?p=68208

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك