قضايا ارهاب

#عميل سري و#”جهادي” وراء حالة #الانذار في #مركز_تسوق #الماني

تقرير دردشة فيسبوكية تسببت بالإنذار من خطر إرهابي في ألمانيا

بعد الإنذار من خطر عمل إرهابي في مركز تسوق في مدينة إيسن، يسود الشك فيما إذا كان هناك تهديد إرهابي بالفعل؛ فحسب “شبيغل أونلاين”، فإن دردشة بالفيسبوك بين عميل سري للمخابرات الداخلية وجهادي هي ما تسبب بالإنذار.تسبب دردشة على الانترنت بين عميل سري لهيئة حماية الدستور (المخابرات الداخلية الألمانية) والجهادي إيمران ريني ك. (24 عاماً) بالإنذار من خطر عمل إرهابي، مما أدى لإغلاق مركز تسوق كبير السبت الماضي (11 آذار/مارس 2017) في مدينة إيسن، غرب ألمانيا.

وحسب ما أفادت به مصادر أمنية لموقع “شبيغل أونلاين” الإلكتروني فقد كتب الجهادي، الذي ينحدر من مدينة أوبرهاوزن وقاتل في صفوف “داعش” في سوريا، مساء الخميس قبل الحادث إلى العميل السري عبر الفيسبوك: “إن شاء الله سيقوم أخّان لبنانيان بعد يومين بتفجير مركز التسوق الكبير” في المدينة.

وحسب ما نقل الموقع الإلكتروني عن دوائر أمنية فقد زوّد الجهادي، الذي سافر للقتال في سوريا بداية عام 2015، العميل السري للمخابرات الألمانية بدليل إرشادي عن كيفية صنع قنبلة وحاول إقناعه بتنفيذ هجمات. ومن هنا فقد أخذ الجهاز المشغل للعميل السري، هيئة حماية الدستور (المخابرات الداخلية الألمانية)، التهديد على محمل الجد. وعند سؤال العميل السري إيمران ريني ك. عن اسم وأرقام هواتف “الأخين اللبنانيين” لم يزوده إيمران بأي تفاصيل. وحسب اعتقاد المخابرات الألمانية، فقد كانت العملية عبارة عن اختبار للعميل السري.

خ.س/ف.ي  DW

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى