مكافحة الإرهاب

عزل #المتطرفين في سجون #بلجيكا

ردت وزارة العدل البلجيكية على المخاوف من نشر التطرف بين السجناء داخل السجون، بأنها تتبع نظامًا تدريجيًا في عزل الأشخاص، الذين يشتبه في تطرفهم، ووضعهم في زنازين منفردة داخل السجون لتفادي نشر التطرف بين سجناء آخرين.وقال مكتب وزير العدل البلجيكي جينس كوين أن «الهدف ليس أن ينتهي المطاف بكل سجين تظهر عليه علامات آيديولوجية متطرفة في زنزانة نزع التطرف». بيد أنه يوجد الآن نظام تدريجي، مما يعني أن كل سجين قد يعرض الآخرين للتطرف، يتم إيداعه في زنزانة «لاجتثاث التطرف».وحسب مصادر إعلامية فإنه في الوقت الحالي، يقبع 163 سجينًا لهم علاقة بقضايا الإرهاب في السجون البلجيكية، حسب ما يتبين من رد لوزير العدل كوين جينس، على سؤال برلماني.

ويوجد 23 منهم في قسم لاجتثاث التطرف، بنسبة واحد من أصل سبعة. ومن خلال تبادل المعلومات بين الأجهزة المعنية بشكل خاص، فإن الإدارة العامة للمؤسسات العقابية «قادرة على القيام بتقديرات موثوقة نسبيا للدرجة وللطريقة التي تظهر بها الميولات نحو التطرف في السجون، وتحديد ما إذا كان هناك خطر الإصابة «بعدوى» التطرف، حسب ما يشير إليه مكتب الوزير. وتبعا لهذه المعلومات، يتم وضع السجناء في زنازين عادية، أو في «سجون قضائية» أو في أقسام نزع التطرف. ولا يتم اللجوء إلى هذه الأخيرة إلا إذا «كان التهديد حقيقيا للغاية أو كانت هناك علامات على أنه يتم تجنيد شركاء الزنزانة من السجناء الآخرين بشكل نشيط».

صحيفة الشرق الأوسط

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق