اختر صفحة

أعلن البنتاغون الثلاثاء أن التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” قتل في ضربة جوية بالرقة ثلاثة قياديين من الجهاديين الضالعين في هجمات خارج سوريا بينها اعتداءات باريس العام 2015.

أفاد البنتاغون الثلاثاء بأن التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” شن في 4 ديسمبر/كانون الأول الجاري في الرقة ضربة جوية قتل فيها ثلاثة قياديين من الجهاديين “ضالعين بشكل مباشر في اعتداءات خارج” سوريا بينها هجمات باريس الدامية العام 2015، ومتورطين أيضا في تجنيد مقاتلين أجانب.

وورد في بيان للبنتاغون أن “اثنين من القياديين- صلاح قرماط وسامي جدو- ساعدا في الإعداد لاعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 في باريس”.

وتابع البنتاغون أن هذين العضوين في تنظيم “الدولة الإسلامية” كانا “شريكين مقربين من أبو محمد العدناني المسؤول عن تنسيق العمليات الخارجية الذي قتل في ضربة للتحالف في آب/أغسطس”. وكانت روسيا قد أعلنت من جانبها أن العدناني قتل في ضربة نفذتها قواتها.

وقال إن القيادي الثالث في التنظيم الذي قتل في ضربة التحالف هو وليد همان المكلف تنظيم هجمات انتحارية وحكم عليه غيابيا في بلجيكا بتهمة القيام بمحاولة اعتداء فاشلة في 2015.

والرجال الثلاثة الذين كانوا يعملون معا “لتحضير اعتداءات في الغرب” كانوا ضمن شبكة القيادي الفرنسي-التونسي في تنظيم “الدولة الإسلامية” بوبكر الحكيم الذي لقي مصرعه أيضا في ضربة للتحالف في 16 تشرين الثاني/نوفمبر.

فرانس24/ أ ف ب