قضايا ارهاب

سلفي #الماني اعتنق #السلفية تحت تاثير اصدقائه يكشف خفايا #السلفية في كتابه الجديد

55555555سلفي ألماني سابق يكشف عن خفايا عالم آخر في بلاده
عام 2005 اعتنق الشاب الألماني دومنيك شميتس (17 عاما) أفكارا سلفيةتحت تأثير أحد أصدقائه. وأصبح اسمه الحركي موسى. بعد ثمانية أعوام بين السلفيين قرر الابتعاد عنهم وأصدر كتابا عن تجربته معهم. DW أجرت معه هذا الحوار التالي:

DW : ذكرت في كتابك أنك لم تكن متدينا قبل اعتناق الإسلام وتبني الفكر السلفيي،كما كنت تتناول المخدرات. فكيف حدث ذلك التحول الجدري؟
دومنيك شميتس: صحيح. في البداية كنت مدمناً على تدخين الحشيش ولم أكن مسلماً إلى أن تأثرت بصديقي الذي تبني الفكر السلفي. فصديقي مغربي الأصل، ولِد في ألمانيا وكان غير متدين. حدث مرة أن سافر إلى المغرب وقضى هناك بعض الوقت، عندما عاد تغير كثيراً وأصبح متديناً جدا، وأقنعني بدخول الإسلام. في تلك الفترة كنت مراهقا وكانت لدي مشاكل عائلية وكنت أبحث عن حب بديل، وهذا ما وجدته بين أعضاء المجموعة السلفية التي كنت أنتمي إليها. الإسلام بالنسبة لي كان عبارة عن مرادف للسلفية، لأنني لم أكن أعرف التيارات الأخرى داخله، مثلا التصوف.
الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي تلعب دورا مؤثرا في مسار تطرف العديد من الشباب. هل كان الأمر كذلك بالنسبة لك؟
في حالتي لم تلعب الإنترنيت دوراً كبيراً لأنه لما اعتنقت الإسلام لم تكن شبكة الإنترنت متاحة للجميع، ولم يكن الإقبال عليها كبيرا كما هو الحال الآن. فيما يخص تجربتي مع السلفية والتطرف، لعب الأشخاص في المسجد الذي كنا نصلي فيه دوراً كبيراً، وكذلك الكتب التي كانت رهن إشارتي.
مع مرور الزمن أصبحت أكثر تطرفاً. هل تم استغلال ذلك لحثك على الذهاب للجهاد في العراق أو سوريا أو في مكان آخر؟
دومنيك شميتش، سلفي سابق، يحذر في كتابه من استغلال الدين لمواقف إيديولوجية
لم يطلب مني أحد ذلك، لكن لو كنت أود ذلك لما صعب علي معرفة الأشخاص المسؤولين عن ذلك. غير أن مثل ذلك يتم بشكل غير مباشر في الخطب التي تقام داخل المسجد أو في الاجتماعات الخاصة، إذ يتم فيها الحديث عن ضرورة الجهاد ضد الكفار في بلاد المسلمين وخارجها بدعوى أن الإسلام مهدد ومستهدف.
من بين الصعوبات التي كانت تعترض مسارك مع السلفيين، كما جاء في الكتاب، هي إقامة علاقات مع النساء. هل كان الزواج مسموحا به فقط مع النساء المنتميات لمجموعتكم؟
نظريا المسلم يجوز له الزواج بالمسيحية أو اليهودية، لكن قيل لنا أنه من الأفضل الزواج بامرأة مسلمة ملتزمة لضمان تربية جيدة للأولاد على أسس الشريعة الإسلامية، وهذا مهم جدا بالنسبة للسلفيين لضمان الخلف.
ما هي بالتحديد الأسباب التي دفعت بك للتخلي عن الفكر السلفي بشكل كامل؟
ليس هناك سبب محدد بل هناك أسباب كثيرة ناتجة عن تراكمات. في إحدى الجلسات مثلا اعتبر أحدهم بأن حرية التعبير في أوروبا أمر جيد ويجب استغلال الأمر في سبيل الدعوة. وقلت في نفسي هل حرية التعبير في الدول الإسلامية كالمملكة العربية السعودية مثلا مضمونة كما هو الأمر عندنا؟، وهل يسمح للمبشرين المسيحيين بدعوة الناس إلى المسيحية هناك؟. الجواب الذي توصلت إليه هو: تلك الحرية غير موجودة في تلك البلدان. ومنذ ذلك الحين بدأت أطرح أسئلة وجودية على نفسي، ورفضت أن أكون مجرد إنسان آلي يقوم بتطبيق تعليمات فقط دون إبداء رأيه.

محاكمة سلفيين في فرانكفورت (أرشيف)
هل تعرضت لتهديدات أو مضايقات عندما قررت مغادرة المحيط السلفي؟
في البداية كنت أتوصل برسائل عبر هاتفي المحمول أو الإيميل يدعوني فيه رفاقي السابقين بالعودة إليهم، وكانوا يمدحونني ويقولون إنني شخص طيب ولا يريدون لي النار بل الجنة. المضايقات تزداد حدتها كلما خرجت إلى الرأي العام وأحث الشباب على الابتعاد عن السلفيين.
ماهو الهدف الذي وضعته صوب عيننك لما دونت تجربتك في كتاب؟
أريد أن أقول للشباب المسلم وغير المسلم، فقراء وأغنياء: لا تصدقوا، تحلوا بالنظرة النقدية تجاه كل ما يقال لكم. فعندما تتخلون عن مواقف النقد وتصدقون كل ما يقال لكم، فإنكم ستصبحون ضحية أناس يستغلونكم باسم الدين.
هل تعتقد أن السلفيين يستهدفون اللاجئين الذين توافدوا مؤخراً على ألمانيا في محاولة لاستقطابهم؟
الداعية السلفي بيير فوغل (الملقب بأبي حمزة) يدعو أتباعه في الخطب واللقاءات إلى ضرورة تقديم يد المساعدة للاجئين، ويحثهم على عدم السقوط في المعاصي كترك الصلاة أو تناول الخمر. إن ذلك يشير إلى رغبة السلفيين في استهداف اللاجئين.
http://dw.com/p/1I8lt
الكاتب أجرى الحوار:عبد الرحمان عمار/ ع.ع

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى