داعش والجهاديون

#روسيا #والجماعات_المسلحة في #سوريا، اعادة تنظيم

روسيا تعلن تغيير هيكلة قواتها في سوريا
قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الخميس إنها بدأت تغيير تركيبة قواتها في سوريا في إطار عملية لتقليص وجودها لم يتم الإعلان عنها مسبقا، فيما وردت أنباء عن مقتل ستة مدنيين في شمال البلاد بغارات جوية للنظام.
نقل عن وزارة الدفاع الروسية قولها اليوم الخميس (12 كانون الثاني/يناير 2017) إنه تم سحب أول ست قاذفات من طراز سوخوي-24 وإن أربع طائرات هجوم أرضي من طراز سوخوي-25 أقلعت متجهة إلى قاعدة حميميم الجوية السورية في محافظة اللاذقية ضمن عملية تناوب مقررة. وأضافت أنه سيتم سحب المزيد من الطائرات وأفراد الجيش المتمركزين بالقاعدة.
وفي الأسبوع الماضي قال رئيس هيئة أركان الجيش الروسي فاليري غراسيموف إن قوة بحرية روسية بقيادة حاملة الطائرات أدميرال كوزنيتسوف بدأت الانسحاب من شرق البحر المتوسط.
ميدانيا، قتل ستة أشخاص على الأقل بينهم أربعة أطفل بغارات جوية لطائرات النظام فجر الخميس على مناطق عدة من الريف الغربي لمدينة حلب في شمال سوريا، بعدما انخفضت وتيرة الغارات منذ بدء الهدنة، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

على صعيد متصل، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الخميس بمقتل ستة أشخاص من عائلة واحدة جراء قصف مكثف للطائرات الحربية على وادي بردى بريف دمشق. وقال المرصد، في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه اليوم، إن القتلى هم رجل وزوجته وأربعة من أطفالهما.
وأشار المرصد إلى أن ذلك يأتي فيما تدور اشتباكات عنيفة بين الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة فتح الشام من جهة، وقوات النظام وحزب الله اللبناني والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، في محور قرية بسيمة بوادي بردى، وتزامنت الاشتباكات مع قصف متجدد من قبل قوات النظام.

من جهة أخرى، أشار المرصد إلى مقتل 22 جهاديا على الأقل في سلسلة ضربات خلال الساعات الـ24 الماضية في محافظة إدلب. وأوضح المرصد أن “طائرات حربية قصفت فجر اليوم الخميس بعدة صواريخ مناطق في قرية بابكة الواقعة في أقصى الريف الغربي لحلب” ما أسفر عن مقتل “6 أشخاص على الأقل بينهم 4 أطفال، بالإضافة إلى عدد كبير من الجرحى”. وأوضح المصدر نفسه أن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع لوجود جرحى في حالات خطرة.
وفي محافظة إدلب المجاورة، أفاد المرصد عن مقتل 22 جهاديا على الأقل، غالبيتهم من جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا)، بغارات خلال الساعات الـ24 الماضية. وأوضح أن الغارات شنها التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، وطائرات النظام.

على صعيد آخر، قال وزير الدفاع التركي فكري إشيق اليوم الخميس إن أنقرة تأمل أن تقوم الإدارة الأمريكية القادمة تحت قيادة الرئيس المنتخب دونالد ترامب “بإصلاح خطأ” التحالف مع وحدات حماية الشعب الكردية السورية في المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.
وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يقود تمردا منذ 30 عاما في تركيا وتصنفه أنقرة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جماعة إرهابية. وكان إشيق يتحدث خلال مؤتمر للسفراء الأتراك في أنقرة.

ح.ع.ح/س.ك(أ.ف.ب/رويترز/د.ب.أ)
http://dw.com/p/2Vgif

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق