اليمين المتطرف

إشعال النار نزل #للاجئين في #المانيا

رد فعل مسؤول بالشرطة الألمانية على إشعال النار عمدا في نزل للاجئين

اعلنت السلطات الأمنية الألمانية أن مجهولين أشعلوا النار عمدا في نزلين للاجئين سوريين بولايتي توريغن وبراندنبورغ، الليلة الماضية، دون وقوع إصابات.وأوضحت السلطات الألمانية أن الحادثتين نجمتا عن إلقاء مادة حارقة على المنزلين، لكن أحد من السكان لم يصب بأذى.من جانبه أعرب وزير داخلية ولاية تورينغن هولغر بونهيغر الألمانية عن صدمته لما حدث، وقال إن هذا الحادث يمثل احتقار مرتكبه للبشر.

وأكد الوزير الألماني أن الجاني ، لابد أنه لاحظ وجود سكان في البيوت، ومع ذلك تعمد إحراقها.وأضاف الوزير أن حسن الحظ وحده هو الذي حال دون وقوع خسائر أسوأ، مشيرا إلى بدء التحقيقات في الحادث.سبوتنيك

ذات صلة

قالت السلطات الأمنية الألمانية إن مجهولين قاموا بإشعال النار عمدا في مقرين للاجئين بولايتي توريغن وبراندنبورغ الألمانيتين الليلة الماضية دون وقوع إصابات بين سكان نزل اللاجئين.وقالت السلطات الألمانية إن الحادثتين نجمتا عن إلقاء مادة حارقة على المنزلين، موضحة أن أحدا لم يصب بأذى في أي منهما. وصرح وزير الداخلية بولاية تورينغن هولغر بوبنهيغر خلال زيارة قام بها إلى المجمع السكني الذي تعيش فيه أسرتان سوريتان، والذي شهد الحريق قبل ظهر اليوم السبت (15 نيسان/أبريل) في بلدة أرترن بولاية تورينغن: “أشعر بالصدمة بسبب هذا الحادث الذي يمثل احتقار مرتكبه للبشر”. وأضاف الوزير قائلا: “لابد أن الجاني أو الجناة لاحظوا أن البيوت آهلة بالسكان”.

وقال مركز قيادة  الشرطة بالولاية في مدينة نوردهاوزن إن التحقيقات التي أجريت تثبت أن مادة حارقة ألقيت على أحد المسكنين لكنها انفجرت وتلاشت على الأرض. وأوضح الوزير أن حسن الحظ وحده هو الذي حال دون وقوع الأسوأ، مشيرا إلى أن التحقيقات تجري في جميع الاتجاهات.

وقالت متحدثة باسم الشرطة إنه من غير الواضح ما إذا كان هناك خلفية معاداة الأجانب وراء الحادث أم لا.من جانب آخر قام مجهولون أيضا بإلقاء زجاجتي مولوتوف على منزل في بلدة كريمين بولاية براندنبورغ شرق البلاد من فوق السور الذي يحيط به. وقالت الشرطة إن العبوتين وقعتا على الحشائش والممر الفاصل بين مبان مخصصة لإيواء اللاجئين. وأضافت الشرطة أن صوت انفجار مرتفعا نبه أفراد الحراسة الذين هرعوا إلى مصدر الصوت ومعهم اسطوانات الإطفاء. وقال رئيس مدينة كريمين زباستيان بوسه إن ما حدث يعد هجوما على المدينة كلها.يشار إلى أن لاجئين يعيشون في هذا المنزل منذ تشرين أول/ أكتوبر 2016، وتقول بيانات الشرطة إن حوالي 70 شخصا يعيشون حاليا فيه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق