قضايا ارهاب

رئيس وزراء فرنسا: اعتداءات “واسعة” ستحدث في أوروبا

33333.jpgصرح رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس في المؤتمر حول الأمن في ميونيخ أنه “من المؤكد” أن هجمات “واسعة” أخرى ستحدث في أوروبا، معتبرا أن العالم دخل عصر “نشاط إرهابي مفرط”.

وقال مانويل فالس “علينا قول هذه الحقيقة لشعوبنا: ستحدث هجمات أخرى، هجمات واسعة، هذا مؤكد. هذا الإرهاب المفرط موجود ليستمر وإن كنا نقوم بمكافحته بأكبر قدر من التصميم”.

وكان فالس صرح الأسبوع الماضي في باريس أن مستوى التهديد بهجمات حاليا أعلى “على الأرجح” من المستوى الذي كان قبل اعتداءات الجهاديين في 13 نوفمبر.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي في المؤتمر “دخلنا وكلنا نشعر بذلك جيدا في مرحلة تتسم بوجود طويل للإرهاب المفرط. إرهاب مفرط يأتي من التقاء دعوة دينية مزعومة واستخدام للإرهاب الجماعي”.

وأضاف في طاولة مستديرة حضرها خصوصا نظيره الروسي ديمتري مدفيديف “علينا أن نعي ذلك تماما وأن نتحرك بقوة كبيرة ويقظة كبيرة جدا. أكرر ذلك أمامكم كما أقوله لمواطني: تغير العصر”.

وكرر دعوة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي طلب مساء الخميس من روسيا وقف ضرباتها في سوريا، حيث تصيب مدنيين، كما يقول الغرب.

وقال فالس “أقول ذلك بلا لبس وبثقة لديمتري مدفيديف: فرنسا تحترم روسيا ومصالحها (…) لكن لنستعيد طريق السلام والمناقشة يجب أن تتوقف عمليات قصف المدنيين”.

ورحب فالس بالاتفاق الذي تم التوصل إليه في ميونيخ بين القوى الكبرى وعلى رأسها روسيا والولايات المتحدة “لوقف الأعمال العدائية” في سوريا، معتبرا أنه “مرحلة”، لكنه أضاف أنه “يجب الآن العمل على تكريسه بسرعة (…) في الافعال”.

وأخيرا كرر فالس رسالته حول خطر انهيار المشروع الأوروبي مع أزمة المهاجرين واحتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال إن “المشروع الأوروبي يمكن أن يتراجع ويمكن أن يختفي إذا لم نتبه لذلك”.

وأضاف أنه “سيزول مع تصاعد النزعات الأنانية والشعبوية وسيكون هذا خطوة كبيرة بالنسبة لنا جميعا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى