تقاريردراساتدفاعمكافحة الإرهاب

التحالف الدولي .. ماذا بعد القضاء على معاقل داعش في سوريا و العراق ؟

التحالف الدولي .. ماذا بعد القضاء على معاقل داعش في سوريا و العراق ؟

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا-وحدة الدراسات والتقارير  “4”

شكل التحالف الدولي ضد داعش في سوريا و العراق في سبتمبر 2014 بقيادة الولايات المتحدة الامريكية ، وتميز منذ اللحظة الأولى بتفرد عضويته ونطاق عمله والتزاماته؛ إذ يلتزم  بدحر تنظيم داعش وإلحاق الهزيمة به، والعمل على هدم شبكاته والوقوف أمام طموحاته بالتوسع العالمي. وإلى جانب الحملة العسكرية في كُلٍ من العراق وسوريا.

انضمت جمهورية غينيا وتجمع دول الساحل والصحراء إلى التحالف، ليصل إجمالي عدد الشركاء إلى 77  وقد أعلن ذلك في اجتماع المدراء السياسيين في المغرب يوم 26 يونيو.

دور التحالف الدولى فى محاربة داعش في سوريا و العراق يتمثل فيما يلي :

1 – مواجهة البنية التحتية المالية والاقتصادية لتنظيم داعش وعرقلتها مع صد المتدفقين عبر الحدود

قام التحالف بضرب أكثر من موقع تخزين مالى وبنوك ومراكز مالية اخرى فى السنوات الثلاث الاخيرة مما كلف داعش عشرات ومئات الملايين  من الدولارات مما افقده القدرة على العمل بشدة .

قامت ما لا يقل عن 65 دولة بمقاضاة أو اعتقال المعتقلين الأجانب في مجال الإرهابيين أو الميسرين الأجانب في مجال الإرهاب.

تعمل مجموعة المقاتلين الأجانب التابعة للتحالف الدولي، تحت القيادة المشتركة لكل من هولندا وتركيا والولايات المتحدة،  مع شركاء التحالف لتنفيذ الالتزامات والتوصيات الواردة في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2178  الذي تمت الموافقة عليه في 2014. ودعمًا لهذا القرار  سنّ 45 بلدًا قوانين أو أجرُوا تعديلات على القوانين لوضع عقبات أكبر أمام السفر إلى العراق وسوريا، وتمكّن 35 بلدًا على الأقل من القبض على مقاتلين أجانب أو الطامحين لأن ينضموا إليهم.

2- التقدم العسكرى ودعم القوات

أسهمت عمليات التحالف الدولي في “تحرير 62 بالمئة من الأراضي التي سيطر عليها داعش سابقا في العراق و30 بالمئة من الأراضي التي كانت في قبضته في سوريا، مع تقديم الدعم للقوات .

* تدريب القوات العراقية

قال مساعد قائد قوات التحالف الدولى لمحاربة تنظيم داعش الإرهابى العقيد جون كوشينج فى مقابلة مع قناة (العراقية) الإخبارية من بغداد فى يناير 2018 إن التحالف الدولى وضع خطة لتدريب القوات الأمنية العراقية بالتنسيق مع القادة العسكريين فى بغداد.

* دعم  الأكراد فى العراق

وُصفت العلاقة بين أكراد العراق وواشنطن التى تقود  التحالف الدولى  بالتاريخية، فلا يمكن نسيان كيف نسق الجانبان غداة التدخل الأمريكي في العراق وإسقاط نظام صدام حسين، وكيف ارتفعت الأسهم السياسية للأكراد داخل العراق برعاية أمريكية، فضلاً عن دعم قوات البيشمركة الكردية بالتدريب والعتاد والرواتب لمواجهة “داعش”.

واوضح  ستيوارت جونز، السفير السابق لدى العراق والذي يعمل حالياً مع مجموعة كوهين، في تحليل نشره موقع الأتلنتيك، تحت عنوان “لماذا لا تدعم الولايات المتحدة الاستقلال الكردي؟”، ان واشنطن رغم دعمها للاكراد الا انها ترفض الاستقلال لانه  سيصب في مصلحة المتشددين وفي مصلحة إيران التي تحتفظ بنفوذ كبير في العراق”. 

3- دعم الاستقرار وإعادة الخدمات العامة الأساسية للمناطق المحررة من قبضة داعش في سوريا و العراق

التزم التحالف بتقديم أكثر من 50 مليون دولار امريكى لصندوق تمويل الاستقرار الفورى (FFIS)   وساهم بمايزيد عن 1200 مشروع  ومنها :

– قامت  حكومة المملكة المتحدة بزيادة مساهمتها فى برنامج الامم المتحدة للاجراءات المتعلقة  بالالغام بمقدار 14.2 مليون جنيه استرلينى .

– ساهمت المانيا ب 20 مليون دولار لدائرة الامم المتحدة للاجراءات المتعلقة بالالغام مساعدين باكثر من ثلاثة ملايين عراقى للعودة الي ديارهم المحررة.

– أعلنت وزيرة الثقافة في الامارات العربية المتحدة السيدة نورة الكعبي فى شهر ابريل 2018 التزام دولتها بإعادة بناء و تأهيل مسجد النوري في الموصل  بمبلع 50 مليون دولار .

مشاركة الناتو بالتحالف الدولي لمحاربة الارهاب

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ انضمام الناتو للتحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” الإرهابي دون مشاركته في العمليات القتالية مؤكدا ان هذا القرار سيوجه رسالة سياسية قوية حول وحدة الصف الدولية في مكافحة الإرهاب — حسب تعبيره.

في هذا الصدد قال الباحث السياسي والخبير الاستراتيجي الأردني الدكتور عامر السبايلة لـ “سبوتنيك” إن انضمام الناتو للتحالف الدولي ضد داعش يعني بشكل واضح أن الحرب ضد هذا التنظيم الإرهابي بشكل خاص والإرهاب بشكل عام بدأت تأخذ بعدا عالميا لاسيما وأن الولايات المتحدة ومعظم الدول الأوروبية هي جزء من حلف شمال الأطلسي الناتو، حيث يستطيع الناظر إلى خارطة العالم أن يدرك اتساع الرقعة الجغرافية للدول المشاركة في الحرب ضد الإرهاب لتشمل عدة قارات ودول مؤثرة وفاعلة في المنظومة الدولية

مستقبل علاقة دول اوروبا ودول المنطقة مع التحالف الدولي

اتسم هذا العام بصفة  التنافسية بين المسارات السياسية الثلاثة الخاصة بسورية، جنيف وآستانة وسوتشي، ففي فبراير 2018  عقد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بباريس اجتماعاً ضم نظراءه البريطاني بوريس جونسون، والسعودي عادل الجبير، والأردني أيمن الصفدي، في إطار ما يسمى بـ «المجموعة المصغرة»، في حضور ممثل عن الولايات المتحدة، وشاركت فيه للمرة الأولى ألمانيا، وقال مصدر فرنسي مطلع إن الاجتماع، الذي عقد على هامش مؤتمر مكافحة تمويل الإرهاب، «استهدف إعادة تعبئة الشركاء من أجل مواصلة الجهود التي بدأتها فرنسا بعد الضربة العسكرية في سورية». وأكد «وجود عزم مشترك على المساهمة بنشاط في تسوية النزاع السوري، وإعادة إحياء مسار جنيف، والتقدم على صعيد إنشاء اللجنة الدستورية». ولفت إلى أن انضمام ألمانيا يرجع الى كونها المموّل الأول في أوروبا لمقتضيات الأزمة السورية.

ويذكر ان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون  أعلن فى مارس 2017  ان التحالف سيقوم بحشد أعضائه وشركائه الخارجيين لاستخدام نهج حكومي يرتكز على تعطيل شبكات التنظيم وأفرعه وشركائه، مع محاربة أيديولوجية داعش بجانب دعم الأصوات المحلية التي تقدم رؤية بديلة لدعاية التنظيم وحرمانه من استغلال وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت.

وعلى صعيد متصل أعلن التحالف الدولي خفض قواته في 2018 في العراق، بعد أن خسر تنظيم داعش كافة الأراضي تقريبا و أكد انه  سيغير توجهه في العراق لينتقل من دعم العمليات القتالية إلى المحافظة على المكاسب العسكرية التي تحققت ضد المسلحين المتطرفين.

التوصيات :

– ضرورة القضاء على تنظيم داعش في سوريا و العراق  ليس عسكرياً فقط وانما إيديولوجيا، مع حل أزمات المنطقة،  لان بدون ذلك سيؤدي إلى ظهور “دواعش” أخرى في أماكن متفرقة من العالم

– ضرورة ان تتبع الولايات المتحدة سياسة جديدة فى الإدارة الأمريكية وتترك نهج  اختزال الأزمات فهي تتصور ان القضاء على داعش سيعيد الاستقرار في المنطقة، انطلاقا من مدخل قاتلهم أينما تجدهم “kill them wherever we find them”.

 رابط مختصر    https://wp.me/p8HDP0-c8g

الهوامش

DW

alhayat

alhurra

Arabic sputniknews

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق