اختر صفحة

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

داعش في العراق، من الترهيب المحلي إلى هجمات أكثر تعقيدا . بقلم جاسم محمد

مايو 15, 2020 | تقارير, داعش والجهاديون, دراسات, دراسات وتقارير الباحث جاسم محمد, غير مصنف, مكافحة الإرهاب

الباحث جاسم محمد ـ بون

الباحث جاسم محمد ـ بون

 

داعش في العراق من الترهيب المحلي إلى هجمات أكثر تعقيدا 

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

 جاسم محمد، باحث في قضايا  الإرهاب  والإستخبار ـ بون

 

إستطاع تنظيم داعش إستعادة بعض من أنشطته في العراق مع مطلع العام الجاري 2020، وذلك من خلال تنفيذ عمليات تختلف عن عملياته السابقة “الكر والفر” وقطع الطرق، بشن عمليات شبه واسعة ترتقي الى تشكيلات يتجاوز عددها 50 شخص، بعد ان كان يتحرك على شكل مفارز لا تتجاوز عشرة عناصر.

نجح التنظيم، في مهاجمة أهداف ليست رخوة، مواقع للجيش وللحشد الشعبي، واستخدم فيها أسلحة وذخيرة كثيفة، مايعني ان التنظيم مازال يحصل على الدعم اللوجستي والتمويل. مصادر المعلومات من داخل العراق، كشفت عن حصول تنظيم داعش فقط من الاتاوات وقطع الطرق بما يعادل ثلاثة ملايين دولار سنويا، الى جانب مايملك التنظيم من إستثمارات تجارية ومالية تحت “واجهات” في العراق.

عديد مقاتلي داعش في العراق وسوريا

تقديرات الإستخبارات العراقية وكذلك البنتاغون كانت تقدر عديد تنظيم داعش في العراق وسوريا لايتجاوز ستة الالاف مقاتل مابعد خسارة الباغوز في مارس من عام 2019 . تقول تقارير إستخباراتية، اخرى، أن عدد مقاتلي داعش في العراق يُعتقد أنه يتراوح بين 2500 و 3000 .

تقارير امريكية اخرى قدرت عديد مقاتلي تنظيم داعش ب 20.000 مقاتل مابين العراق وسوريا ، وفق تقرير  صحيفة The Atlantic بعنوان “حقائق غير مقنعة عن تنظيم الدولة الإسلامية”  الصادر في 14 فبراير 2020 التقرير صادر عن البنتاغون الصيف الماضي عدد مقاتلي داعش بين 14000 و 18000. وتشير تقديرات المحللين والمسؤولين الأمريكيين إلى أن العدد يبلغ حوالي 10.000 عندما أعلن خلافته في صيف 2014. ولا يزال تنظيم داعش ينفذ 60 هجومًا شهريا  في العراق ضد قوات الأمن والحكومات  المحلية.

قال مسؤولون في المخابرات العراقية خلال شهر ابريل2020 ، ان التنظيم استغل جائحة كورونا ما دفع الى فرار  نحو 500 مقاتل من سجون سوريا تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية ، تسللوا مؤخرًا إلى العراق ، مما ساعد على تصاعد العنف هناك. في العراق ، يستغل التنظيم أيضًا الثغرات الأمنية في وقت النزاع الإقليمي المستمر وخفض القوات الأمريكية.

مصادر تمويل داعش حاليا

قال مسؤول في وزارة الخزانة الأمريكية ، إن تنظيم داعش يعمل بشكل متزايد مثل سلفها ، القاعدة في العراق ، ولم تعد بحاجة إلى نفس الموارد التي كانت تفعلها عندما كانت ايام “الخلافة” ضاف مسؤول الخزانة أن المصدر الرئيسي لدخل المجموعة هو ابتزاز خطوط إمدادات النفط عبر المنطقة.كما أن تنظيم  داعش ما زالت تعيش على المكاسب التي بنتها خلال ذروة قوتها.

وقال هوارد شاتز ، كبير الاقتصاديين في مؤسسة راند كوربوريشن والمؤلف المشارك للعديد من الدراسات حول الشؤون المالية “للدولة الإسلامية”: “ما نعرفه هو أنهم جمعوا مبالغ كبيرة من النقد والأصول الأخرى”. “نحن لا نعرف اين ذهبت اموال التنظيم.”  وفقا الى تقرير  ذي اتلانتك في اللغة الانكليزية، ان تنظيم داعش قادر على تمويل عملياته الارهابية . تقارير اخرى اكدت ان مازال عناصر داعش يملكون اموال نقدا ويديرون استثمارات في سوريا وتركيا والعراق. يذكر ان عمليات تنظيم داعش في الوقت الحاضر لا تحتاج الكثير من الاموال.

وأكد تقرير “راند” وفق تقرير “تنظيم داعش ، العودة والتوسع” : إن التنظيم يستطيع جمع الأموال من خلال الأنشطة الإجرامية ولابتزاز واختطاف وقتل وسرقة وتهريب وحركة مرور للحصول على الأموال التي يحتاجها من أجل البقا،   إن السيطرة على الأراضي من شأنها أن تعطيه موارد جديدة لدعم عملياته.

ابو ابراهيم القرشي

ابو ابراهيم القرشي

 

جغرافية تنظيم داعش في العراق

وفقا لدراسة نشرها المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارا في وقت سابق:

ـ محافظة بغداد:   مناطق شمال بغداد (التاجي، الطارمية) بأتجاه الكرمة ومناطق  جنوب بغداد بأتجاه شمال جرف الصخر في بابل.

ـ محافظة ديالى : جنوب بعقوبة,حوض حمرين,أمام ويس ,نفط خانة,ومناطق غرب وشمال غرب قضاء خانقين.

ـ حوض حمرين : وهي منطقة للدعم وللعمليات الأستثنائية وتشمل على مدن(جلولاء,السعدية,قرة تبة ,خانقين) والاراضي المحيطة بهم , ومرتكزات الدعم الرئيسية هي في قرى غرب جلولاء ومناطق شمال غرب وجنوب غرب السعدية ومناطق  جنوب وجنوب غرب” قرة تبة” باتجاه سلسلة جبال حمرين وتتوسط المناطق اعلاه  بحيرة حمرين.

ـ محافظة كركوك: الحويجة والمناطق المحاذية لها باتجاه سلسلة جبال حمرين.

ـ محافظة الانبار: الفلوجة وعامرية الفلوجة.

ـ محافظة صلاح الدين : قضاء بيجي والمناطق والقرى الغربية منها وكذلك التلال والجبال المتاخمة لها.

ـ محافظة الموصل: مدينة الموصل ,وبعض مناطقها الشرقية (مثل كوكجلي)وكذك جبل بادوش.

ـ محافظة بابل: جرف الصخر وبعض مناطق شمال المحافظة باتجاه بغداد.

ـ صحراء الجزيرة: المناطق الصحراوية على طول الحدود العراقية- السورية (اغلب المناطق والقرى والقصبات الواقعة جنوب غرب الموصل  وغرب الانبار وصلاح الدين).

قال مسؤولين عسكريين عراقيين إن داعش يتحول من الترهيب المحلي إلى هجمات أكثر تعقيدا. ركزت العمليات في السابق على اغتيال المسؤولين المحليين والهجمات الأقل تعقيدًا.  وفقا الى تقرير وكالة الاسيوشيتد برس يوم 4 مايو 2020 باللغة الانكليزية  بعنوان””داعش يصعد عملياته في العراق وسوريا في ظل فيروس كورونا” وينفذ تنظيم داعش الآن بتنفيذ المزيد من الهجمات بالعبوات الناسفة وإطلاق النار وكمائن الشرطة والجيش.

مطيبيجة

مطيبيجة

قرية مطيبيجه

تقع الى شرق سامراء بمسافة 50كم على ضفاف نهر العظيم وهي منطقه وعره واراضيها مستنقعات مائيه وادغال يصل ارتفاعها اكثر من مترين قصب وبردي وليس في مقدور الشخص العادي السير بها .فيها هضاب داخل هذه المستنقعات يتم استثمارها من قبل المسلحين لحفر انفاق على شكل مدن تحت الارض يلجا المسلحين من داعش وحتى المجرمين الفارين اليها ومطيبيجه قريه تابعه لناحية حمرين.

تشير مصادر الحكومه بانه يتواجد في مطبيحه اكثر من ثلاثة الاف مسلح بدون عوائل ويتسلل الداعشين منها للقيام بعمليات محدوده في سامراء والى الجنوب منها على بعد 20كم في مكان يسمى المعتصم للقيام بعمليات ارهابيه ومن مطيبيجه يتسلل داعش الى كركوك وديالى للقيام بعمليات ارهابيه.

مطيبيجة ترتبط بقضاء الدور اداريا يتعذر على الحكومه السيطره عليها بسبب عدم قدرة الاليات على السير في مناطقها الطينه وان قصفها بلمدفعيه والطيران غير مجدي وان محاصرتها من الخارج متعذر لوجود طرق مؤديه الى تلال حمرين.

خبراء عسكريون من مدينة ديالى العراقية يقولون : أن ثلاثة أهداف تقف وراء  العمليات العسكرية في منطقة المطيبيجة العسكرية هي تأمين كامل للحدود بين ديالى وصلاح الدين، وإنهاء أي بؤر ساخنة قريبة من القرى المحررة ضمن قاطع العظيم وتعزيز أمن الطريق الدولي بغداد-  كركوك، بالاضافة الى منع تحول المطيبيجة والمناطق المحيطة بها الى ملاذات امنة لداعش وفلوله. وهي عبارة اخرى، توضح اسباب اتخاذ تنظيم داعش الى منطقة مطيبيجة، ملاذا ونقطة انطلاق لعملياته.

ناحية الجلام ـ  محافظة صلاح الدين ناحية العلم

ارض زراعيه واسعه ومنها صحراويه قريبه من مدينة سامراء وتمتد من قضاء الدور وحمرين الى ديالى وهي منشا تنظيم داعش وقد انعدم تواحد مقاتلين للتنظيم فيها منذوا تحريرها عام 2015 باستثناء بؤر تقوم بعمليات محدوده معدومة التاثير والفعاليه مستغلة سعة المساحه مما يجعل احكام سيطرة الحكومة العراقية صعبه امام عصابات قادمه للاجرام .

ناحية المعتصم

تقع ناحية المعتصم جنوب شرق سامراء بمسافة 20 كم ومطله على الطريق العام في الضفه اليسرى من نهر دجله . الحدود : شمالا على الطريق العام سامراء ـ الضلوعية ويتجه بأتجاه الشمال الغربي وبمسافة 370 م حتى و غربا بأتجاه الجنوب الغربي وبمحاذاة نهر دجلة وبمسافة 565م  حتى نهر دجلة. وجنوبا على نهر دجلة قرب البستان ويسير بأتجاه الجنوب الشرقي بمحاذاة الشارع المار أمام البستان وحتى الشارع العام سامراء ـ الضلوعية  وشرقا بمحاذاة الشارع العام  سامراء ـ الضلوعية .

هذا الموقع اعطاها اهميه ليعمل التنظيم على السيطره عليها لاسباب: عزل سامراء من جهة الجنوب الشرقي عن محيطها و قطع الحركه بين سامراء ومناطف الضلوعيه ومطبيجه وصولا الى ديالى.

والانطلاق منها للقيام بعمليات تهدد امن بغداد بقطع الطريق الدولي بين بغداد ومناطق شمالها تسهيل ايصال الامدادات الى مقاتيلهم في مطبيجه والعظيم وحمرين والرثار والمملحه مستمثرين اشجار بساتينها في الاختفاء والحركه وصعوبة الرصد . تبعد ناحية المعتصم عن مطيبيحه سوى 30 كم شرقا والطرق المؤديه الى مطبيجه اوحال وبزول وقصب بارتفاع عالي من هذا العرض تاتي اهمية المعتصم وهي خاليه من الدواعش حاليا وتحت سيطرة الحكومه.

خارطة العراق

خارطة العراق

قضاء مدينة الحويجة

 

تقع شمال العراق ومركز قضاء الحويجة  التابع لمحافظة كركوك  حيث تقع جنوب غرب مدينة كركوك بحوالي 30 ميلا. غالبية سكان المدينة هم من عشائر الجبور والعبيد وشمر والدليم. تكمن أهمية الحويجة في أنها غنية بآبار ومصافي البترول، بالإضافة لكونها مدينة مركزية وإستراتيجية على الطريق الرابط بين الولايات التي كان أعلنها تنظيم الدولة في تكريت وبيجي، ومنها إلى الموصل ثم الحدود العراقية مع سوريا وتركيا. وفي يونيو 2014 سيطر مسلحو تنظيم الدولة على الحويجة وشنوا منها هجمات باتجاه مركز محافظة كركوك ومناطق أخرى متاخمة لمحافظة صلاح الدين.

عوامل إستعادة تنظيم داعش عملياته :

ـ خفض عدد قوات الجيش العراقي، بنسبة 50٪ بسبب إجراءات الوقاية من الفيروسات.

ـ الخلافات الإقليمية بين بغداد والسلطات من منطقة الحكم الذاتي الكردية.

ـ انسحاب قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة من قواعد في غرب العراق ومحافظات نينوى وكركوك تماشيا مع الانسحاب المتوقع في ديسمبر2020، ابرزها قاعدة القيارة.  وقال المتحدث باسم التحالف الكولونيل “مايلز ب. كاجينس”: “قبل ظهور الفيروس وقبل الانسحاب الأمريكي ، كانت العمليات لا تذكر ، حيث يبلغ عددها عملية واحدة فقط في الأسبوع”. إن قوات الأمن تشهد الآن 20 عملية في الشهر. وإن هجمات داعش تتزايد كرد فعل على العمليات ضد مخابئها في الجبال والمناطق الريفية في شمال وسط العراق.

ـ تعزيز نفوذ زعيم التنظيم الجديد : يعتقد المسؤولون العسكريون العراقيون أن الطبيعة المنظمة للهجمات تعمل على تعزيز نفوذ زعيم تنظيم داعش الجديد أبو إبراهيم الهاشمي القريشي ، الذي سُمي بعد مقتل سلفه  البغدادي خلال عام 2019. وقال مسؤول عسكري إنه من المتوقع إجراء المزيد من العمليات خلال شهر رمضان لإثبات قوة الزعيم الجديد.

ـ التمويل : وكشفت تقارير من مدينة الموصل ، أن بعض التجار اشتكوا مؤخرًا من أن عناصر داعش تفرض عليهم الإتاوات مرة أخرى ، بعض التجار يستجيبون لمطالبهم.

ـ الفساد الاداري والمالي : عدم ثقتة المواطن في قدرات الحكومة العراقية في محاربة التطرف والإرهاب وتفشي الفساد السياسي والمالي.

ـ  الخلافات القائمة مابين الحشد الشعبي والحشد العشائري  : او الحكومات المحلية، التي لاتريد وجود الحشد الشعبي في مناطقهم.

النتائج

ـ إن تنظيم داعش استغل ايضا، الفراغ السياسي، الذي يشهده العراق في الوقت الحاضر، الى جانب الانسحابات الامريكية او اعادة تموضع قوات التحالف، بقيادة الولايات المتحدة وانسحاب قوات بعض التحالف الدولي، خاصة في مناطق شرق وشمال بغداد، في محافظة ديالى وكركوك وصلاح الدين والموصل، شجعت تنظيم داعش على إستعادة عملياته العسكرية.

ـ إستعادة التنظيم بعض من قدراته ،إن العمليات التي نفذها التنظيم خلال شهر ابريل وشهر مايو الجاري 2020، يعكس ، قدرة التنظيم على إستعادة بعض من قدراته في مجال، التمويل والدعم اللوجستي والتخطيط لتنفيذ عمليات شبه واسعة يشترك بها اكثر من خمسين عنصرا، مؤشر على، ان التنظيم نجح نسبيا بايتعادة اتصالاته، وتنظيم صفوفه في العراق.

ـ ملاذات آمنة ،  وتعتبر مناطق حوض حمرين واطراف محافظة صلاح الدين خاصة منطقة ” مطيبيجة : ملاذ امن ونقطة انطلاق الى التنظيم. ويستغل تنظيم داعش طبيعة المناطق النائية واطراف المدن، وهذا مايصعب عمليات التطهير امام القوات العسكرية، التي يختفي خلالها التنظيم ليعود من جديد. الأهم في عمليات مكافحة الإرهاب هو مسك الارض مابعد العمليات العسكرية، وهذا ما لا تتمكن منه القوات العراقية في المناطق النائية خاصة حوض حمرين.

ـ إستمرار داعش في حوض حمرين ومطيبيجة : التقديرات تقول ان استمرار تنظيم داعش في حوض حمرين و”مطيبيجة” سوف يستمر، وخارج قدرات الجيش العراقي، وربما يتعلق الامر ايضا بالوضع السياسي في العراق، وهذا يعني ان تهديدات تنظيم داعش سوف تبقى قائمة، وسوف تشهد هجماته اكثر تنظيما من سابقاته، لكن على اي حال، لا تصل الى مسك الارض، بقدر اتخاذها ملاذات آمنة ونقاط انطلاق لتنفيذ عمليات إرهابية.

التوصيات

مايحتاجه العراق في الوقت الحاضر، إيجاد حل الى “الفوضى” السياسية التي يعاني منها، وحسم امر تعاونه مع قوات التحالف الدولي، وتعزيز الحكومات المحلية وقوات الشرطة المحلية هناك والحشد العشائري، من اجل مسك الارض، الى جانب تنفيذ القواعد الاساسية في محاربة التطرف، حزمة اصلاحات تتعلق بالتنمية الاقتصادية واعادة البنى التحتية والمناصحة الفكرية، ودفع الدول للمساهمة في اعادة البناء من خلال “صندوق إعادة مادمره داعش”. تعزيز الجهد الإستخباري الى الجهد العسكري،يعتبر عامل هام، في تعقب قيادات التنظيم، والحصول على معلومات من داخل التنظيم الى اي تفاصيل حول بنية الجماعة والخطط لتنفيذ عمليات إرهابية.

تحتاج الحكومة العراقية  إلى تحديد الشركات التي لديها استثمارات لتنظيم داعش ومواقع مواقع تخزين النقد ، وشركات تحويل الأموال وتحويلها التي تتعاون مع التنظيم. والتعاون الدولي من اجل رصد حركة اموال تنظيم داعش، من اجل تجفيف منابع التمويل.

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=68977

نشر في رؤية الإخبارية

الهوامش

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

Iraq Lunches Operation

bit.ly/2zhZZ5Q

Iraq Launches Operation to Pursue ISIS Elements After Recent Attacks

bit.ly/2zhZZ5Q

Extremists set up their operations in Iraq and Syria

bit.ly/2znhhhR

U.S. Military Reviewing Iraq Operations

nyti.ms/2SLD6P5

 Us Special Operations Killed Fighting ISIS in Iraq

nyti.ms/2SLD6P5

Challenges for Iraq’s new government under Mustafa Al-Kadhimi

bit.ly/35F32Bb

Isis in Iraq: Militants ‘getting stronger again’

bbc.in/2zmofDK

العراق- فراغ ما بعد الانتخابات وإمارة داعش في “مطيبيجة”!

bit.ly/3doKcAT

بعد دحر داعش عسكريا واستهلاك “القاعدة”.. من القادم الجديد؟

bit.ly/2zi111I

إستراتيجية داعش الجديدة ..الولايات الجغرافية.. مناطق الدعم و الإهتمام و التأثير

bit.ly/35G0frw

The Inconvenient Truth About ISIS

http://bit.ly/2WgsmdR

All ISIS Has Left Is Money. Lots of It.

bit.ly/35OeuKN

ISIS Returne and Extend

bit.ly/2WKJF5z

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك