شكل الإرهاب في أوروبا 2018…داعش يستغل الأضطراب النفسي والسجل الجنائي في أوروبا

يونيو 16, 2019 | تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

شكل الإرهاب في أوروبا 2018…داعش يستغل الأضطراب النفسي والسجل الجنائي في أوروبا

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا-وحدة الدراسات والتقارير  “2”

يسارع تنظيم داعش  إلى تبني الهجمات الإرهابية التى نفذها والتى لم يخطط لها، بل يستغلها لاثبات وجوده في أوروبا، ويبدو أن عجز داعش عن شن هجمات تقليدية على غرار اعتداءات باريس وبروكسل، دفعته للبحث عن شبان في أوروبا يمرون بظروف اجتماعية ونفسية صعبة لتحريضهم  على تنفيذ هجمات إرهابية تستهدف العواصم الأوروبية.

بلجيكا              

  • يوم 29 مايو 2018 : هاجم” هيرمان” شرطيتين بسلاحا أبيض وأطلق النار على شاب كان داخل سيارة متوقفة في المكان فأرداه قتيلا، ثم دخل مدرسة ثانوية واحتجز إحدى موظفاتها رهينة، ولدى وصول قوات الأمن إلى المدرسة أطلق النارعليهم فأصاب أربعة من رجال الأمن ، تبنى تنظيم داعش الهجوم ن خلال بيان نشرته وكالة أعماق التابعة للتنظيم على منصات التواصل الإجتماعى .
  • يوم 23 يناير 2018 : أطلقت الشرطة البلجيكية النار على رجل هاجم أحد عناصرها بسكين في حي بشمال العاصمة بروكسيل ، وتحرك منفذ الهجوم بشكل منفرد، مستلهما فكر تنظيم داعش فى تنفيذ الهجوم.

أعلن ديديه رايندرس، نائب رئيس الوزراء البلجيكي وزير الخارجية من الصعب أن نقول إنه لا توجد مخاطر إرهابية، ولكن اتخذنا المناسب من الإجراءات التي من شأنها أن تمنع وقوع أي عمليات، من أجل أن نضمن الأمن للمواطنين في كل مناطق البلاد”.

فرنسا

  • يوم 10 سبتمبر 2018 : طعن لاجئ يحمل الجنسية الأفعانية (31) عاما عدة أشخاص في الشارع ، وكان منفذ عملية الطعن يعانى من مشكل نفسية وعقلية ، ومدمنا للمخدرات  .
  • يوم 27 مايو 2018 : طعن رضوان”لقديم” بسكين عددا من المارة بإحدى ضواحي العاصمة الفرنسية، باريس، وتحصن في مبنى عقب الهجوم، وكان يعانى من مشاكل نفسية كبيرة” ، وكان ضمن قائمة المتطرفين الخاضعين للمراقبة، ويعد “لقديم” ذئب داعشى وتحرك بمفرده، وأعلنت وكالة أعماق التابعة للتنظيم على منصات التواصل الإجتماعى أنّ “منفذ عملية الطعن في مدينة باريس هو جندي في داعش.
  • يوم 12 مايو 2018 : طعن ” حمزة عظيموف” (21)فرنسي الجنسيةعدد من المارة في باريس قرب حي الأوبرا، وأطلقت الشرطة النار عليه وأردته قتيلا ، وكان مدرج على القائمة “S” للتطرف دون أن يكون لديه سوابق قضائية، وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم، ونشر التنظيم  شريط فيديو يعلن فيه منفذ عملية الطعن مبايعته للتنظيم وزعيمه أبو بكر البغدادي.

واقترح” نيكولا دوبون” النائب الفرنسي  فى مارس 2018 عددًا من الحلول لمواجهة الإرهاب في فرنسا، منها “طرد المجرمين الأجانب”، وذلك باستعادة العقوبة المزدوجة، و”الطرد المنهجي للمصنفين (S) من الأجانب”،فيما أكد رئيس الوزراء الفرنسي”إدوارد فيليب” “إنَّ طردهم جميعًا، أو سجنهم جميعًا، يُعَدُّ تجاهلًا كبيرًا لأدواتنا الاستخباراتية”.

ألمانيا

يوم 14 يونيو  2018 : اعتقال تونيسيا بمدينة كولونيا بعد قيامه بتصنيع كميات من مادة الريسين شديدة السمية التى تصنف كسلاح بيولوجى، كان ينوي الالتحاق بـ”داعش” في سوريا والعراق، إلا أنه غيّر رأيه بعد الهزائم التي لحقت بالتنظيم الإرهابي في هذين البلدين وقرر البقاء في ألمانيا لتنفيذ نشاطاته الإرهابية.

كشفت تقرير هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)  فى مارس 2018 عن تسجيل، ، ارتفاعاً ملحوظاً في الدعوات الجهادية إلى “الذئاب المنفردة” لشن هجمات في ألمانيا، وأن تنظيم داعش دعا إلى شن هجمات على رياض ومستشفيات أطفال في الغرب لإثبات استمرار تواجده.

النمسا

  • يوم 11 مارس 2018 : هاجم شاب ذو أصول مصرية حارسا أمام مقر اقامة سفير ايران فى فيينا فى أحد أحياء فيينا السكنية، وطعنه عدة طعنات، وكان “متعاطفا مع الجماعات متطرفة ،وتحرك بشكل منفرد ، وكان يعانى من مشاكل نفسية وعقلية.
  • يوم 8 مارس 2018 : اعتقال أفغانياً، يبلغ من العمر (23) عاما، لقيامه بهجومَيْ طعن منفصلين في فيينا، أسفرا عن إصابة 4 أشخاص،وتحرك منفذ الهجوم بشكل منفرد .

هولندا

  • يوم 1 سبتمبر 2018 : اعتداء لاجئ أفعانى على شخصين بسكين في محطة قطارات أمستردام محطة القطارات المركزية المزدحمة في أمستردام أن تطلق الشرطة الهولندية النار على المهاجم وتصيبه بجروح، وتحرك منفذ الهجوم بشكل منفرد بدوافع إرهابية مستلهما فكر داعش.

إسبانيا

  • يوم 20 أغسطس 2018 : طعن الجزائرى “عبد الوهاب طايب” شرطية بسكين في مخفر محلة كورنيا، بالقرب من برشلونة،  وتبنى  “طايب” فكر تنظيم داعش .

أوضح المتحدث باسم العاملين في قطاع السجون “خوان لويس اسكوديرو” أن الشباب هم أخطر فئة مستهدفة في عملية الاستقطاب سواء داخل السجون أو خارجها ممن يعانون من الفقر والتهميش المجتعمي، الأمر الآخر هو أن نسبة كبيرة من السجناء محبوسين على ذمة جرائم عامة مثل المخدرات والسرقة، ولكنهم مع مرور الوقت قد يتحولون إلى هدف سائغ للسجناء المتطرفين ليجندوهم بصورة أسهل لصالح الجماعات الإرهابية كـ “داعش” وتنفيذ هجمات إرهابية.

التوصيات

ينبغي على دول أوروبا،تطبيق برامج وقائية لمنع استقطاب داعش للذين يعانون من الاضطراب النفسي وأصحاب السوابق الجنائية ، حذف المواد الدعائية ذات الطابع الإرهابى على مواقع الإنترنت ، توسيع صلاحيات أجهزة الإستخبارات الأوروبية لمراقبة وملاحقة المشتبه بهم ، وتعزيز المعلومات الاستخباراتية داخل السجون، وإقرار عقوبة مشددة ضد المتورطين في عمليات إرهابية.

الهوامش

rt

euronews

skynewsarabia

alarabiya

dw

arabic.sputniknews.

bbc

aawsat

رابط مختصر : https://www.europarabct.com/?p=47868

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...