تقاريردراساتمكافحة الإرهاب

محمي: مؤشر تراجع “داعش”… خريطة تنظيم داعش وقيادته في غرب إفريقيا

اقرأ في هذا المقال

  • افاد تقرير فى أبريل 2018عن قيام جماعة حليفة لتنظيم "داعش" بمهمة محددة لكسب تأييد السكان المحليين على سواحل بحيرة تشاد ومن بين السبل التي تسلكها لاستمالة السكان حفر الآبار وتوزيع البذور والأسمدة وتوفير المراعي الآمنة للرعاة لإطعام ماشيتهم. تمكنت الجماعة من خلال هذه الحملة من إقامة أسس اقتصاد وليد يتيح لها فرض ضرائب في إطار مساعيها للسيطرة على مناطق في شمال شرق نيجيريا وفي النيجر، وتتمدد الجماعة على مساحات أوسع وإنها رسخت وضعها بصورة أكبر مما يقر به المسؤولون، وللمرة الأولى يوفر هؤلاء تفاصيل عن جهود الجماعة المتنامية لتأسيس إدارة في منطقة بحيرة تشاد. كشف تقرير فى يوليو 2017 أن تنظيم "بوكو حرام"، في نيجيريا وجوارها، أحد أهم وأخطر وأعنف الحواضن لتنظيم  "داعش"التي تنشط في قارة أفريقيا من جهة الغرب، وهو مسؤول عن كثير من العمليات الإرهابية كخطف السياح، وقطع الطرق، والاعتداءات المسلحة على غير المسلمين،ويعرف  تنظيم «بوكو حرام» بعلاقاته مع بقية مجموعات الشباب النيجيري خاصة، والأفريقي عامة، وقد أعلن  أبو بكر شيكاو زعيم "بوكو حرام" في بيان له"تعلن مبايعتنا للخليفة، وسنسمع له ونطيعه في أوقات العسر واليسر".

هذا المحتوى محمي بكلمة مرور. لإظهار المحتوى يتعين عليك كتابة كلمة المرور في الأدنى:

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى