تقاريرداعش والجهاديوندراسات

مؤشر تراجع “داعش” … خريطة داعش الجديدة، عديد و معاقل التنظيم

مؤشر تراجع “داعش” … خريطة داعش الجديدة، عديد و معاقل التنظيم

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا-وحدة الدراسات والتقارير  “3”

يمتلك تنظيم “داعش” أذرعا نشطة في دول عدة في شبه جزيرة سيناء بمصر وليبيا واليمن وأفغانستان ونيجيريا  بالإضافة إلى أن داعش قد حقق تقدما في جنوب شرق آسيا، وخاصة الفلبين، ويسعى تنظيم  “داعش” إلى التوسع والتمدد في مناطق أخرى، بدأ تنظيم داعش بالفعل في تحويل موارده إلى الخارج في محاولة لدعم أذرعه ،، انظر داعش بعد خسارة معاقله في العراق وسوريا

معاقل التنظيم فى سوريا والعراق

الرمادي: سيطر داعش عليها في17 مايو 2015 ، كان التنظيم المتطرف سيطر على المدينة  إثر هجوم واسع النطاق واستعادتها القوات العراقية  .

تكريت: سيطر داعش عليها في مارس 2015 عليها التنظيم عليها قرابة (10) أشهر واستعادت القوات الحكومية .

سنجار: سيطر داعش علبها في أغسطس 2014،وتمكنت قوات البشمركة الكردية في 13 نوفمبر2015  بدعم من ضربات جوية شنها التحالف الدولي من استعادة السيطرة على المدينة الشمالية.

الموصل: سيطر داعش علبها فى 10 يونيو 2014 ، وفى يوليو  2017 أستعادة القوات العراقية مدينة الموصل من تنظيم داعش.

الرقة: باتت معقلا للتنظيم المتطرف في سوريا منذ  يناير 2014 ،وتم استعادة مدينة الرقة بالكامل فى أكتوبر 2017 .

تدمر: سيطر عليها التنظيم في 21 مايو 2015، واستعادة المدينة بمساعدة القوات المتحالفة والطيران الروسي، والمعارضة السورية فى مارس 2017.

كوباني : مدينة كردية في شمال سوريا على الحدود التركية، وينظر إليها باعتبارها رمزا للكفاح ضد مسلحي داعش الذين تم طردهم منها في 26 يناير 2015.

تل أبيض: استعادتها القوات الكردية في 16 يونيو 2015 ، وتعتبر مدينة رئيسية لتزويد الرقة بالإمدادات كما أنها إحدى نقطتي عبور غير رسميين مع تركيا لتمرير الأسلحة والمقاتلين لداعش.

خريطة تواجد التظيم فى 

 أفغانستان

أعلن “أشرف غني” الرئيس الأفغاني فى مارس 2018 أن عدد مسلحي تنظيم “داعش” الإرهابي في أفغانستان لا يتجاوز (2000) شخص، وتعاني أفغانستان اضطرابا أمنيا بسبب انتشار تنظيمات مسلحة مثل “داعش”،كشف تقرير فى مارس 2017 عن”المعهد الملكي للخدمات العسكرية” إن “داعش” جنّد ما يقارب (7000)  إلى (8500) عنصر في أفغانستان  . رابط داعش في افغانستان ـ خراسان

وقال الجنرال “جون نيكلسون” قائد القوات الأميركية في أفغانستان، إن حوالى (70%) من مقاتلي “داعش” في أفغانستان هم مسلحون كانوا في “طالبان باكستان”، ويسعى تنظيم “داعش”من غير انقطاع إلى التمدد إلى مناطق مثل ننجرهار وجلال أباد وكونار.

 غرب أفريقيا

أعلنت جماعة “بوكو حرام” النيجيرية فى 2015 مبايعتها لتنظيم “داعش” على “السمع والطاعة في السراء والضراء وفي العسر واليسر”،و مبادئ الحركة فهي نفس مبادئ القاعدة و”داعش” وتتمثل فى تحريم التعليم الغربي من المدارس إلى الجامعة، ضرورة إقامة الدولة الإسلامية، وتسيطر على (10)  بلدات فى ولايات أداماوا وبورنو ويوبى الشمالية، وفى ولاية بورنو، تسيطر الجماعة على (13) منطقة من أصل (27) وعلى منطقتين أيضا فى ولايتى أداماوا  رابط بوكو حرام

أفادت  منظمة “كلاريون بروغكت الأميركية” الهادفة لمناهضة التطرف، في يناير 2018 ،عن مواجهة (مالي، وبوركينا فاسو، والنيغر، وتشاد، وموريتانيا)  وجوداً قوياً من “داعش” بسبب عدم استقرارها الداخلي، تتضافر جهودها لمكافحة “داعش”، وفقاً لمعلومات صادرة عن مصادر من داخل “داعش” نفسه.

حذّر ” إسماعيل شرقي ” مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي فى فبراير 2018 من إمكانية عودة حوالي (6) آلاف مقاتل إفريقي قاتلوا في صفوف “داعش” إلى القارة السمراء، داعياً الدول الإفريقية إلى الاستعداد بقوة للتعامل مع عودتهم، ومشيراً في الوقت ذاته إلى أن هناك تقارير تفيد بوجود (6) آلاف مقاتل إفريقي ضمن (30) ألفا انضموا إلى التنظيم

 الصومال

ذكر تقريرفى نوفمبر  2017أن طائرة أميركية من دون طيار استهدفت فصيلا تابعا للشيخ “عبد القادر مؤمن”وهاجمت  تنظيم “داعش” ، وفقا لقيادة الولايات المتحدة في أفريقيا،وأفادت مجموعة الرقابة على الصومال التابعة للأمم المتحدة، أن “الفصيل بات يضم نحو (200) مقاتل بعد أن كان العدد لا يتجاوز بضع عشرات خلال 2016، لكن تسجيلات هاتفية لمؤمن أظهرت أنه كان على اتصال بعميل لتنظيم “داعش”في اليمن كان بمثابة وسيط مع كبار قادة التنظيم في العراق وسوريا رغم أن طبيعة هذه الاتصالات بالتحديد غير واضحة رابط  تنظيم الشباب الصومالي.

صرح ” مايكل كيتنج “الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة من أجل الصومال فى نوفمبر 2017  أن “الجماعات الإرهابية ما زالت التهديد الرئيسي للسلام والاستقرار في الصومال”،حيث كشف تقرير صادر عن هيئات رقابية في الأمم المتحدة أن فصيلاً تابعا لتنظيم داعش تمدد بشكل كبير خلال عام 2016 حيث نفذ هجمات في منطقة البونت لاند (أرض اللبان) في شمال شرقي الصومال، وحصل على تمويل من قادة المجموعة في سوريا والعراق.

ليبيا

نبه تقرير للأمم المتحدة فى فبراير 2018 أن مقاتلي التنظيم يحاولون أن يبسطوا سيطرتهم مجددا على الأرض في جنوب البلاد، بعد تعرضهم للطرد من معقلهم في مدينة سرت،وأورد التقرير الذي جرى تقديمه لمجلس الأمن الدولي، خلال فبراير 2018 أن مقاتلين “داعش” أوفدوا مبعوثين مع مبالغ نقدية مهمة، لأجل تعزيز علاقاتهم في منطقة الجنوب،وحاول موفدو التنظيم أن يقيموا علاقات مع شبكات التهريب، حتى يقدم الإرهابيون حماية مدفوعة الأجر للمهربين رابط  https://wp.me/p8HDP0-c26 .

وبرز التنظيم  في ليبيا، أول مرة، في 2014، و هيمن فى 2015 على (200) ميل من منطقة ساحلية في البلاد، وسط مخاوف من تمددهم على المتوسط وتشكيلهم خطرا محدقا بأوروبا، لا يزال لديه خلايا سرية تقع خارج المدن الرئيسة في البلاد، وتشير التقديرات إلى أن قوة المقاتلين الداعشيين في ليبيا انخفضت من الآلاف إلى (500) مقاتل.

اليمن

كشف تقرير فى أبريل 2017 أن التنظيم سيطر على عدة محافظات يمنية كالعاصمة صنعاء شمالاً، والبيضاء بوسط اليمن، وحضرموت جنوبًا، ويعد المئات من مقاتلي التنظيم من عدة جنسيات أجنبية كالأميركية، والكندية، والبريطانية، والفرنسية، والأسترالية، وبلدان شرق آسيا، وجنوب القارة الأفريقية، بالإضافة لعدة جنسيات عربية يسكنون في أماكن تسمى “المأوى” ويتخذون منها دور دعوة لنشر الفكر المتطرف رابط  https://wp.me/p8HDP0-bXN .

 مصر 

كشف تقرير فى فبراير 2018 أن  التمركز الأول للمسلحين في قرى جنوب الشيخ زويد الحدودية، وهي المقاطعة والجورة والتومة والظهير واللفيتات، حيث يستغل الإرهابيون هذه القرى للاختباء داخلها لفترات زمنية محددة، في الفترة الأخيرة احتلت منطقة “بئر العبد” أهمية خاصة لدى الجماعات المسلحة حيث شهدت المنظقة  أكبر هجوم دموي في تاريخ مصرعلى مسجد “الروضة”و قتل أكثر من (300) شخص رابط  ولاية سيناء .

بايعت جماعة “أنصار بيت المقدس” التنظيم عام 2014 وغيرت اسمها إلى “ولاية سيناء”،وتعد هذه الجماعه العنصر  الرئيسى بين الجماعات المسلحة في سيناء،كما يقدر  الخبراء أعداد افراد التنظيمات الارهابية في سيناء  ما بين( 1000) و (2000) عنصر أجنبي ومصري.

جنوب شرقى أسيا

أعلن “رياميزارد رياتشودو” وزير الدفاع الماليزي فى إبريل 2018، أن تنظيما إرهابيا ينتمي لـلتنظيم يخطط لتأسيس خلافة في شرق آسيا، وقال إن الدول التي يستهدفها التنظيم الإرهابي هي الفلبين وماليزيا وإندونيسيا، وأوضح أن جنوب شرقي آسيا، والجزء الشرقي من الفلبين باتا نقاط انطلاق للتنظيم لممارسة نشاطاته المتطرفة ، وأضاف أن هذا التنظيم يخطط لإنشاء فروع في كل من هذه الدول تحت قيادة زعيم التنظيم “أبو بكر البغدادي”، فكشفت تقارير أنه  يوجد في الفلبين وبنغلاديش وماليزيا وإندونيسيا أكثر من 30 منظمة متطرفة أعلنت مبايعة تنظيم “داعش رابط  داعش في جنوب شرق اسيا

التوصيات

  • ضرورة الانتباه الى مايجري في ليبيا التي تعد الآن المعقل الرئيسي لهذا التنظيم الإرهابي.
  • مواجهة التنظيم فكريا.
  • إستخدام القوى العسكريه لمنع وصول إمدادات داعش إلى مناطق الصراعات.
  •  زيادة عددقوات التحالف المنتشرة في القارة السمراء.

رابط مختصر:   https://www.europarabct.com/?p=46850

الهوامش

RT ـ skynewsarabia ـ aawsat ـ RT  ـ alhayat ـ alarabiya ـ skynewsarabia ـ france24 ـ dw

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق