اختر صفحة

خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يسهّل عودة المقاتلين الأجانب إلى بلادهم

يناير 8, 2018 | قضايا ارهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

شبح عودة المئات من المقاتلين من سوريا إلى بلدانهم يشكل كابوسا لأوروبا

مونت كارلو الدولية ـ 5 ديسمبر 2017 ـ حذرت حناء لوسيندا سميث، Hannah Lucinda Smith، في تقرير بعنوان “تركيا تحذر من تدفق عدد كبير من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية لشن هجمات في أوروبا، Surge of Isis fighters set to hit mainland Europe, Turkey warns” نشرته بـ”التايمز، The Times”.

حذرت أوروبا من أن “المئات من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية فروا من سوريا بعدما أبرموا صفقات مع الجنود الأكراد للوصول إلى أوروبا”.

الصحيفة أوضحت أن “البعض من مسلحي التنظيم غادروا الرقة التي كانت تعد من أهم معاقله خلال عملية إخراج المدنيين منها قبل أن تسقط المدينة”،لتتابع بعدها “عندما سقطت المدينة في أكتوبر/ تشرين الأول فر العديد من المتشددين الأوربيين”.

موضحة “أنه تم اعتقال العشرات منهم على الحدود التركية”،أحد عناصر التنظيم الذي اعتقل خلال محاولته الفرار لأوروبا عبر تركيا أكد، في مقابلة حصرية أجرتها معه كاتبة التقرير، قال إن “المئات من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية استغلوا معرفتهم بالطرق التي يسلكها مهرّبو البشر إلى تركيا”.

صدام حمادي أفاد أنه استفاد من “هذا الوضع لكي يبرم صفقة للذهاب إلى تركيا”، مضيفاً أن “الكثير من الأشخاص فعلوا مثله نصفهم من مسلحي التنظيم ونصفهم الآخر مدنيون”،حمادي أضاف أن “الطريق إلى تركيا كان سهلاً نوعا ما.

وحتى في حال إلقاء القبض عليك من قبل وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، فإنهم بلا شك سيطلقون سراحك بعد 10 إلى 15 يوماً”،حناء لوسيندا سميث لم تردد في القول والتحذير المبطن إن “اعترافات حمادي أذكت المخاوف التي تتمثل بأن مقاتلي تنظيم الدولة الذين غادروا الرقة هم في طريقهم لأوروبا لشن هجمات فيها”.

مصدر مقرب من الاستخبارات البريطانية نقلت عنه كاتبة المقال، أوضح أن “التوتر بين الدول الأوروبية بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يسهّل عودة الجهاديين الأجانب إلى بلادهم”، مشددا على أن “بريطانيا قلقة من عدم تبادل المعلومات الاستخباراتية بشكل سريع بين الاتحاد الأوروبي وبلاده.

لأنه سيتوجب على المملكة الانسحاب من الشرطة الأوروبية (اليوروبول) وجهاز استخباراتي خاص بالأوروبيين بعد البريكست”،بعض الدول الأوروبية تحسبت للخطر الذي يشكله العائدون من جبهات القتال منذ مدة وتحاول أن تتفاداه بشتى السبل عسكريا وأمنيا واستخباريا، فالمسألة لا تتعلق فحسب ببريطانيا بل بسائر دول الاتحاد الذين يملكون مقاتلين صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية”.

رابط مختصر     https://wp.me/p8HDP0-b7E

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك