اختر صفحة

خريطة حواضن التطرف والإرهاب… ليبيا

يونيو 18, 2018 | تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

خريطة حواضن التطرف والإرهاب عام 2018 … ليبيا

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا-وحدة الدراسات والتقارير  “2”

تتمركز الجماعات المتطرفة والميلشيات المسلحة في العديد من المناطق الليبية، وترتبط تلك التنظيمات الناشطة في الداخل الليبي بتنظيم القاعدة وداعش ، وترفض تلك الجماعات العملية الديمقراطية ولا يعترفون بالدولة والحكومة ، ويدعون إلى إقامة “دولة إسلامية” وفق رؤيتهم .

جماعة أنصار الشريعة الليبية

  • النشأة والتكوين : تأسست في أبريل عام 2012، في بنغازي (شرقي ليبيا) ، للجماعة مسميات أخرى أو فصائل تابعة لها أو متحالفة معها مثل مجلس شورى ثوار بنغازي ومجلس شورى مجاهدي درنة ومجلس شورى ثوار أجدابيا وسرايا الدفاع عن بنغازي ، تركزت خصوصا في بنغازي ودرنة (شرق) ثم امتدت إلى سرت وصبراتة (غرب) ، تعد “كتيبة الفاروق”، التي أسسها أحمد التير، الملقب “أبو علي”، في مدينة سرت، على الساحل الليبي، أحد أبرز التشكيلات المنضوية تحت جماعة “أنصار الشريعة”، والتي تعتبر اليوم واحدة من أهم الجماعات المسلحة الداعمة لـ”فجر ليبيا”، والذراع الأيمن له في مدينة سرت، شمالي ليبيا، وأعلن تنظيم أنصار الشريعة في مايو 2017 حل نفسه رسميا، ودعا فصائل أخرى إلى الاتحاد في مواجهة قوى
  • القيادات : قائد التنظيم محمد الزهاوي قتل في عام 2014 ، وتولى الطرشاني قيادة أنصار الشريعة خلفا لمحمد الزهاوي.
  • التمويل : كشفت تقارير استخباراتية أن قطر قدمت نحو (750) مليون يورو للعديد من الجماعات المتطرفة منها الليبية أنصار الشريعة .
  • العمليات : هجوم 11 سبتمبر 2012 على القنصلية الأميركية في بنغازي الذي قتل فيه السفير الأميركي لدى ليبيا “كريستوفر ستيفنز” وثلاثة من معاونيه.

تنظيم “داعش”

  • النشأة والتكوين : كان أول إعلان عن وجود تنظيم “داعش” في ليبيا 3 أكتوبر 2014 وبايع حشداً من المسلحين التابعين لما يسمى “مجلس شورى شباب الإسلام” في مدينة درنة الساحلية التنظيم وزعيمه أبا بكر البغدادي، وقسمت ليبيا إلى ثلاث “ولايات” شملت برقة (شرق) وطرابلس (غرب) وفزان (جنوب)، وينشط مسلحو تنظيم “داعش” في المنطقة الواقعة بين إجدابيا شرقا وسرت غربا، ويغيرون بين الحين والآخر على المواقع الأمنية والعسكرية، وخاصة حول مدينة إجدابيا ،يقدر عدد مقاتلي تنظيم “داعش” في “ولاية برقة” بـ(800) مقاتل ،
  • القيادات : أبو نبيل الأنباري (يعتقد أنه قتل في غارة أمريكية على درنة في نوفمبر 2014) ، والسعودي أبو حبيب الجزراوي واليمني أبو البراء الأزدي ، حسن الصالحين بالعرج والملقب بـ”أبو حبيبة”، وقد قتل في سرت 2016، عليه المهدي رجب سالم دنقو والملقب بـ”أبو البركات”، وهو مطلوب القبض عليه، هاشم حسين أوب سدرة والملّقب بـ”حبيب”، وهو ملاحق من قبل قوات الأمن ، محمد صالح تويعب والملقب بـ”أبو فيصل”، قتل في غارة أميركية على مدينة درنة 2015.
  • التمويل : السطو على مصرف الصحاري، والوحدة في مدينة بنغازي عام 2013، حيث تم سرقة نحو (53) مليون دينار ليبي، بالإضافة الى (12) مليون دولار، ونحو (5) ملايين يورو ،استولى على طائرة حملت (62) مليون دينار ليبى و(15) مليون دولار لدعم المصارف فى “سرت” ودخول السلاح إلى ليبيا ، كذلك خطف رجال الأعمال وابتزازهم، فضلاً عن الدعم الذي كان يتلقاه من التنظيم الأم في سوريا والعراق.
  • العمليات : شن تنظيم “داعش” فى يوليو 2017 هجوما على مركز شرطة بلدة العقيلة الليبية الواقعة على 120 كم جنوب مدينة إجدابيا، وبعد السيطرة على الموقع قاموا بإحراقه وإتلاف محتوياته ، قام تنظيم “داعش” فى 2015 بذبح المصريين الأقباط المختطفين.

“مجلس شورى ثوار بنغازي”

  • النشأة والتكوين : ظهر في 20 يونيو 2014 ،أعلن عام 2014 عن مبايعته لأمير التنظيم وهو تجمع لمجموعات إسلاموية بينها جماعات متطرفة مثل “أنصار الشريعة”، و لواء ثوار 17 فبراير ولواء “راف الله الساحتي” وخاضت هذه القوات صراعا عنيفا ضد قوات حفتر في بنغازي إلى أن تم القضاء على وجودها في المدينة ، وقد شكلت هذه المجموعات مليشيا جديدة تحت اسم “ألوية الدفاع عن بنغازي”
  • القيادات : وسام بن حميد قائد “مجلس شورى ثوار بنغازي ، أعلنعن مقتله فى عام 2017 إثر استهدافه من قبل قوات الجيش الليبي في غارة جوية ، ومحمود العريبى الشهير بلقب “بوكا”.
  • التمويل : قامت قطر، بعد تشكيل مجلس شورى ثوار بنغازي 2014، وعبر المؤتمر الوطني ووكيل وزارة الدفاع عضو الجماعة الليبية المقاتلة خالد الشريف بتمويل المجلس بالأسلحة والعتاد، الذي كان يصل في نهاية المطاف إلى مقاتلي المجلس في بنغازي بواسطة الجرافات البحرية.
  • العمليات : استهداف 18 عنصرا من عناصر الجيش الليبى في أبريل 2016 بمحاور متفرقة من المدينة ،وهو المسئول المباشرة عن اغتيال المئات من العسكريين ورجال الأمن في سلسلة عمليات إرهابية .

“مجلس شورى مجاهدي درنة”          

  • النشأة والتكوين: أعلن عن تشكيله ناشطون في مدينة درنة في 12 ديسمبر 2014، ويتكون مقاتلو “المجلس” من خليط من أفراد لهم ارتباطات وثيقة بجماعات إرهابية وبعضهم شارك مع التنظيمات الإرهابية وبعضهم مسلحين قاتلو في سوريا .
  • القيادات : مؤسس الجماعة هو سالم دربى ، بنتمى سابقا إلى الجماعة الإسلامية المقاتلة ، قتل دربى فى يونيو 2015.
  • التمويل : عن طريق الدعم الخارجى المباشر من تنظيمي “داعش والقاعدة”.
  • العمليات : أسقط مجلس مجاهدي درنة فى أغسطس 2017 طائرة لقوات حفتر من نوع “ميغ 23” ومقتل طيارها عادل الجهاني في منطقة الظهر الأحمر جنوبي درنة.

“مجلس شورى ثوار أجدابيا”

  • النشأة والتكوين : تأسس مجلس “شورى تحالف ثوار أجدابيا” فى 25 مارس 2015، وتظهر من خلفهم راية تنظيم القاعدة، بايع التنظيم أوئل عام 2016
  • القيادات : عبدالقادر جمعة افنيش، أحد قيادي مجلس شورى ثوار إجدابيا وسرايا الدفاع عن بنغاري ، قُتل بمدينة مصراتة فى أغسطس 2018، إبراهيم بونوارة شارك فى معارك ضد الجيش الليبى .
  • التمويل : شراء ونقل الأسلحة والذخائر لصالح التنظيمات المتطرفة عبر الصحراء بين ليبيا ومالي.
  • العمليات : الهجوم على خليج سرت النفطي ومدينة اجدابيا ومناطق شرق اجدابيا.

“فجر ليبيا”

  • النشأة والتكوين : نشأت فى فبراير 2011 ، سيطرت على العاصمة طرابلس فى أغسطس 2014 ، تمتد سيطرتها حتى مدن غريان ونالوت وجادو في منطقة جبال نفوسة ذات الغالبية البربرية ، تمكن قوات الجنرال حفتر من انتزاع السيطرة منها بحيث اقتصرت سيطرتها على المدن الغربية الساحلية بدءً من سرت حتى الحدود مع تونس، إنضمت إليها جماعات مسلحة جاءت من مصراتة وغريان والزاوية وصبراتة ينتمي غالبية أفرادها إلى “أنصار الشريعة” ،وينضوي تحت “فجر ليبيا” “كتائب الدروع” التي تكونت عام 2012، أدرجها مجلس الأمن الدولي على لائحة الإرهاب في 20 نوفمبر 2014 ، تمتد سيطرتها حتى مدن غريان ونالوت وجادو في منطقة جبال نفوسة ذات الغالبية البربرية.
  • القيادات : من ابرز القيادات فى الجماعة “حسن عيسى”
  • العمليات : شنت هجوما للسيطرة على مطار طرابلس في 13 يوليو 2013

“الجماعة الليبية المقاتلة “

  • النشأة والتكوين : تأسست في عام 1982 على يد علي العشيبي تحت اسم “شباب الجهاد” قبل أن تلاحقها السلطات الليبية، اندلاع ثورة فبراير عام 2011م كانت قيادات “المقاتلة” لها دور كبير الاستعداد بدعم من أنظمة ومخابرات للاستيلاء مناطق متفرقة فى ليبيا  ،فبرز أمير الجماعة عبدالحكيم بلحاج زعيم الجماعة المقاتلة كمتحدث باسم “الثوار ويظهرالتنظيم تحت مسمى جديد هو “المجلس العسكري لطرابلس” وبعد سنة تخلى عنه ليظهر في زي السياسي زعيماً لحزب “الوطن”.
  • القيادات : إسماعيل الصلابي في بنغازي شقيق علي الصلابي المنظر الأول للجماعة والمقيم في العاصمة القطرية الدوحة، وسالم دربي آمر كتيبة شهداء بوسليم في درنة، وعلي التير رئيس اللجنة الأمنية في سرت وغيرهم ، محمد بوسدرة الذي كان عضوا بالمؤتمر الوطني العام.

التوصيات    

إنهاء الانقسامات حول ليبيا ولابد من وجود حل سياسى سلمى للأزمة الليبية ، ضرورة الالتزام بعدم التعرض للممتلكات العامة والخاصة والتزام التهدئة، و تشكيل قوة مشتركة تتولى تأمين المدن الليبية، منع انتشار الأسلحة لكافة الجماعات والميليشيات ، وجود دور فاعل من جانب المجتمع الدولي ودول الجوار العربي إزاء الوضع في ليبيا ، دعم التعاون الأمني والاستخبارى وتبادل المعلومات حول الجماعات المسلحة والمتطرفة .

هوامش :      

skynewsarabia

alarabiya

.bbc

rt

mc-doualiya

alaraby.co.uk

aawsat

france24

رابط مختصر : https://www.europarabct.com/?p=48393

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك