Select Page

 إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات 

تعيش عديد من الدول الأوروبية حالة قلق جراء الهجمات الإرهابية التي استهدفت بعضَها رغم تشديد الآجراءات الأمنية ، وتزداد المخاوف من عودة العديد من المتطرفين إلى بلدانهم من الشرق الأوسط مع اشتداد المعارك ضد تنظيم “داعش”  في سوريا والعراق

أبرز الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها أوروبا خلال عام 2017

  • يوم 3 فبراير 2017 : هاجم مسلح بساطور دورية عسكرية بالقرب من متحف اللوفر، قبل أن يصاب بجروح خطيرة ، واسفر الحادث عن إصابة أحد العسكريين بجروح طفيفة في الرأس ، ويدعى منفذ العملية ” عبد الله الحماحمي” 29 عاما  مصري الجنسية ، وسبق أن أعطى البيعة إلى تنظيم داعش .
  • يوم 10 مارس 2017: شن مهاجم مسلح بفؤوس هجوما في محطة قطارات “دوسلدورف” في غرب ألمانيا مما أسفر عن سقوط خمسة جرحى على الأقل، وقالت الشرطة الألمانية في بيان إن ” المشتبه به هو رجل يبلغ من العمر 36 عاما وينحدر من يوغوسلافيا السابقة ويعاني على ما يبدو من اضطرابات عقلية”.
  • يوم 22 مارس 2017 : قامَ مهاجم بدهسِ مجموعةٍ من المارة على جسرِ و”يستمنستر” ثم قامَ بعدها بطعنِ ضابطِ شرطة ، ما أدى إلى مقتلِ 3 أشخاص , ويدعى منفذ العملية “خالد مسعود” 52 عام بريطاني الجنسية، وتبنى تنظيمُ “داعش” الإرهابي الهجوم.
  • يوم  23 مارس 2017 : رجلا حاول دهس حشد في وسط مدينة “أنتويرب ” ، شمال فرنسا، يدعي منفذ العملية “محمد ر”40 عاما فرنسي الجنسية، وقد عثر في سيارته على أسلحة مختلفة.
  • يوم  7 أبريل  2017 :  دهست  شاحنة مجموعة من المشاة في شارع “دروتننغ غتن” وسط العاصمة السويدية ستوكهولم، وأسفر الحادث عن سقوط 4 قتلى وعدد من الجرحى،ومنفذ العملية رجل أوزبكي يبلغ من العمر 39 عاما ومعروف لدى أجهزة المخابرات، وسبق أن أعطى البيعة لداعش.
  • يوم 20 أبريل 2017 : قتل شرطي فرنسي، وأصيب اثنان آخران، جراء إطلاق نار من قبل مسلح في جادة “الشانزيليزيه” وسط باريس، ، ويدعى منفذ العملية “آدم جزيري” 31 عاما ولد فى في بلدة أرجنتوي قرب باريس وهو من أصول تونسية ، وأعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجوم.
  • يوم 22 مايو 2017 : قُتل 22 شخصا وأُصيب نحو 50 آخرين في انفجار بقاعة للحفلات الموسيقية في مدينة “مانشستر” بشمال بريطانيا،ويدعى منفذ العملية “سلمان العبيدى” البالغ من العمر 22 عاما من أصول ليبية ويقطن في لندن ، وتبنى تنظيمُ “داعش” الإرهابي الهجوم.
  • يوم 3 يونيو 2017 : دهست شاحنة المارة على الجانب الجنوبي من جسر لندن، قبل أن يترجل المهاجمون من الشاحنة و يبدءوا في طعنهم بالساكنين، وأسفر الهجوم عن مقتل سبعة أشخاص وجرح 48 آخرين،ونفذ العملية ثلاثة أشخاص ، ويدعى منفذوا العملية “يوسف زغبة” 22 عاما إيطالى الجنسية من أصول مغربية،و”خرام بات “27 عاما هو مواطن بريطاني مولود في باكستان، و”رشيد رضوان” 30 عاما مغربي .
  • يوم 20 يونيو 2017 : قام شخص بعملية تفجير في المحطة المركزية للقطارات بالعاصمة البلجيكية بروكسل ، قبل أن تطلق عليه قوات الجيش النار وترديه قتيلا ،ويدعى منفذ العملية “ع. ز.”37 مغربي الجنسية .
  • يوم 28 يوليو 2017 : هاجم رجلا مسلحا بسكين عدة أشخاص في متجر كبير فى مدينة هامبورغ بشمال البلاد ، وكشفت التحقيقات بانه من اصول عربية يدعى “أحمد س” يبلغ من العمر 26 سنة على علاقة بأوساط المتطرفين، وكان “أحمد س” يعاني من اضطرابات نفسية ومعروف بتعاطيه الكحول والمخدرات.
  • يوم 9 أغسطس 2017 : دهست سيارة جنود فرنسيين فى مدينة “لوفالوا” شمال باريس،وأسفر الحادث عن إصابة 6 جنود بجروح،ويدعى المشتبه به في تنفيذ العملية “حمو ب”يحمل الجنسية الجزائرية ويبلغ من العمر 36 عام .
  • يوم 16 أغسطس 2017: أقتحمت سيارة بيضاء شارع لا رامبلا في برشلونة، حيث قامت بدهس المارة وبينهم سكان محليون وسائحون من جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى مقتل 13 شخصا وإصابة أكثر من 100، بينهم حالات خطرة،ويدعى منفذ العملية “موسى أوكبير”17 عاما، وأعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجوم
  • يوم 20 أغسطس 2017 : أستهدف طالب لجوء مغربي الجنسية يبلغ من العمر 18 عاما مجموعة من النساء في عملية طعن، وأسفر الحادث عن مقتل شخصين ، وأصيب 8 آخرون بينهم 6 نساء، في ساحة سوق “توركو”  في جنوب غربي فنلندا.
  • يوم 25 أغسطس 2017 : هاجم رجل مسلح صومالى الجنسية في الـ30 من عمره بسكين مجموعة من العسكريين وسط العاصمة البلجيكية بروكسل، في حادث أدى إلى إصابة جنديين ومقتل المهاجم، ، وأعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجوم.

الخلاصة

  • استهداف جميع العواصم والمدن السياحية الكبرى في القارة الأوروبية.
  • تزايد عدد المقاتلين الأجانب العائدين إلى أوربا بشكل كبير .
  • العودة إلى العمليات الفردية أو ما يطلق عليها بـ”الذئاب المنفردة”.
  • صعوبة مواجهة مثل هذا النوع من العمليات الإرهابية الذي يعتمد على الدهس أو الطعن.
  • ارتفاع ملحوظ في استخدام السيارات كوسيلة لتنفيذ اعتداءات بدهس المارة.
  • إخفاق بعض الأجهزة الأمنية الآوروبية في التعامل مع المخططات الإرهابية بشكل مبكر.

*حقوق النشر محفوظة للمركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات