اختر صفحة

حركة “مواطنو الرايخ” الألمانية.. المخاطر والتهديدات

يوليو 20, 2020 | اليمين المتطرف, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

إعداد وحدة الدراسات والتقارير “3”

أثار تزايد المنضمين إلى حركة مواطني  الرايخ اليمينية المتطرفة في ألمانيا مخاوف الأجهزة الأمنية. وتصنف أجهزة الاستخبارات الألمانية أعضاء حركة “مواطني الرايخ” بأنها حركة يمينية متطرفة تهدد المجتمع الديمقراطي فى ألمانيا. خاصة بعد أن كشفت التقارير الاستخبارية ارتفاعا ملحوظا فى استقطاب أنصار جدد ومتعاطفين أغلبهم من الرجال فوق سن الأربعين.

ما هى حركة “مواطنو الرايخ” اليمينية المتطرفة؟

تشتهر الحركة بمعاداتها للسامية وعنصريتها تجاه الأعراق والمعتقدات الدينية. ولا يؤمنون بالدولة الألمانية ولا الديمقراطية ويرفضون الاقتداء بالقوانين. ويتهم “مواطنو الرايخ” ألمانيا بأنها أسست بصورة غير قانونية، ولذلك لا تعد دولة ذات سيادة. وبالنسبة إليهم يجب العودة إلى الحدود الألمانية لما قبل تاريخ هزيمتهم في الحرب العالمية الثانية، والتي تضم أجزاءاً من بولندا وفرنسا حالياً. بينما آخرون منهم يحنون إلى “مملكة بروسيا”. ويلتقي “مواطنو الرايخ” في قربهم وأفكارهم من اليمين المتطرف لكن لا ينتمي جميعهم إلى النازيين الجدد.

تتبع الحركة القوانين التي كانت على أيام الإمبراطورية الألمانية وتلك التي وضعها النازيون قبل أكثر من( 70 ) عاماً، من هنا يأتي اسمهم لولائهم لجمهورية “الرايخ”. لا يعترف “مواطنو الرايخ” بالمؤسسات الألمانية، مثل المحاكم والسلطات الحكومية. ولذلك يهملون تقديم طلب فواتير الضريبة مثلاً أو دفع الغرامات الحكومية أو الاستجابة للدعوات الموجهة من قبل المحاكم والسلطات الألمانية.

لا يحتفظ أعضاء هذه الحركة بهوياتهم الرسمية أو جوازات سفرهم، ويحملون بدلاً عنها غالباً “وثائق غير رسمية” يطلقون عليها تسمية “هوية مواطني الرايخ”. كانت تعد الحركة سابقاً غير منظمة على صعيد ألمانيا، بل العكس من ذلك تماماً، إذ كان يعتقد في السابق أنها تضم مجموعات صغيرة تتنافس فيما بينها في بعض الأحيان. فهناك مثلاً من ينتمي لجمعيات مهتمة بالملابس الشعبية أو لمجموعات تهتم بالروحانيات والعلوم الغيبية، ويمكن أن يكونوا منخرطين في أحزاب يمينية محلية أو متطرفين أو أشخاصاً مستعدين للعنف.

أبرز قياداتها وأماكن تمركزها -حركة “مواطنو الرايخ”

تعد مراقبة حركة مواطنو”الرايخ” صعبة، إذ لا ينتمون إلى منظمة تقليدية ولا توجد قيادات لهم. وبإمكان أي واحد منهم أن يعلن نفسه “أميرا” أو “رئيسا” أو “إمبراطورا”.ومن أبرزهم

والفغانغ إبيل : الذي أعلن نفسه مستشارا للرايخ. وكان الرجل شكل حكومة للرايخ الذي يحلم به سنة 1985.

 بيتر فتزك: الذي أعلن نفسه “ملكا لألمانيا”، وجعل من مبنى مهجور لمستشفى مملكته، قبل أن يتم اعتقاله سنة 2017، بعد أن احتال على زبائن، من خلال فتح بنك وهمي، وحصل على مبلغ يصل إلى (1.3) مليون يورو.

وقامت الحكومة الألمانية  بحملة تفتيش لأعضاء قياديين في الحركة وأنصار تنظيمات تابعة لها، مثل “جمهورية بادن” و”دولة فورتمبيرغ الشعبية الحرة” والمنظمة المركزية “اتحاد الدولة للإمبراطورية الألمانية” فى مناطق اختصاص مديريات الأمن في مدن كارسلروه وكونستانتس ومانهايم وأوفنبورغ وبفورتسهايم ورويتلينغ وأولم . وفقا لـ”DW” فى 27 مايو 2020.

مخاطر وتهديدات الحركة فى الديمقراطية الألمانية

حذرت وزارة الداخلية الألمانية من جماعات متطرفة بعينها مثل أعضاء حركة “مواطني الرايخ”، الذين غذوا كل الأجنحة المتطرفة بأيديولوجياتهم الفجة. وكرسوا بقوة نهجهم الرافض للأسس التي يقوم عليها نظام الدولة: “إنهم يستخدمون الجائحة وإجراءات الدولة المرتبطة بها من أجل نشر قصص مؤامراتهم” وفقا لـ”DW” فى  11 يوليو 2020.

ونفذت السلطات مداهمات استهدفت أكثرمن (30) شخصاً ينتمون لـ«مواطني الرايخ»، لاتهامهم بتزوير مستندات، بينها جوازات سفر ورخص قيادة، والتسبب بأضرار مادية. وفي العام 2019، سجلت السلطات أكثر من (650) جريمة اقترفها أشخاص ينتمون لـ”مواطني الرايخ”، حسب الداخلية الألمانية وفقا لـ”الشرق الأوسط” فى 21 مايو 2020. حركة “مواطنو الرايخ”

دعا رئيس الهيئة الاتحادية لمكافحة الجرائم في ألمانيا إلى اتخاذ إجراء صارم ضد أي متطرفين ينتمون إلى الأجهزة الأمنية في البلاد. وقال هولغر مونش في تصريحات لشبكة التحرير الصحفي في ألمانيا، إننا “نرى حالات فردية في الشرطة ذات أمور لافتة للأنظار…أقول بشكل واضح تماما: أتباع حركة مواطني الإمبراطورية الألمانية / الرايخ الألماني/ لا ينتمون للشرطة” وفقا لـ”DW  ” فى 15 مايو 2019 . كيف يهدد اليمين المتطرف النظام السياسي الديقراطي في ألمانيا ؟

تقارير استخباراتية عن أنشطة الحركة داخل ألمانيا – حركة “مواطنو الرايخ”

اكتشف جهاز الاستخبارات العسكرية الألماني (إم إيه دي) في العام 2019 وجود (14) متطرفا في الجيش الألماني، بينهم (2) من حركة “مواطنو الرايخ”، بالإضافة إلى (8) متطرفين يمينيين وفقالـ”صحيفة الشرق الأوسط” فى 5 مايو 2020. الإستخبارات الألمانية تحذر من خروقات اليمين المتطرف

تقدرالمخابرات الداخلية أعدادهم بأكثر من (19)  ألف شخص، عدد كبير منهم يحمل سلاحاً،  وفقا لـ”يورنيوز” فى 20 مارس 2020 . وتخشى السلطات الأمنية الألمانية وفقالـ”DW” من تجمع الناشطين والمجموعات غير المنظمة في الحركة للعمل سوية، خاصة أن الكثير منهم يملك أسلحة مرخصة وغير مرخصة قانونياً، بالإضافة إلى أن فى العام 2018 وجد أن أكثر من (1000) من أعضاء الحركة يملكون ترخيصا أو أكثر لحمل السلاح.

أعلن  وزير الداخلية الألماني إن بلاده حظرت فى 19 مارس 2020 جماعة “الشعوب والقبائل الألمانية المتحدة”، وهو أول إجراء من نوعه ضد جماعة لها صلات بحركة “مواطني الرايخ” التي تعلن ولاءها للرايخ الألماني. وكشفت مجلة “فوكوس”، عن تخطيط مجموعة مسلحة من داخل “مواطنى الرايخ”  لبناء جيش خاص بها.

أحصت الشرطة الجنائية الألمانية بين العامين 2015 و2017، أكثر من (10) آلاف مخالفة ارتكبها منتمون إلى “مواطنى الرايخ”، من بينها اعتداءات ضد المسلمين واليهود في ألمانيا. وفي عام 2016، قتل أحد المنتمين لـ”مواطني الرايخ” شرطياً ألمانياً وأصاب اثنين آخرين في عملية تبادل لإطلاق النار، وحكم عليه لاحقاً بالسجن المؤبد. حركة “مواطنو الرايخ”

الخلاصة

تنتهج حركة “مواطني الرايخ ” الفكر اليميني المتطرف وليس لها هيكل موحد ، وتسعى إلى تحقيق أهدافها بالعنف. وبالرغم من أن الحركة مسلحة بصورة جزئية. ولكن درجة تسلح هذه الحركة لا تزال مرتفعة. لاسيما أن التقارير الاستخباراتية تكشف أن أعضاءها على استعداد تام لاستخدام الأسلحة فى تنفيذ مخططات إرهابية. حركة “مواطنو الرايخ”

وتعد منصات التواصل الإجتماعي أداة مهمة لحركة”مواطني الرايخ”لنشرأيدلوجيتهم واستقطاب أنصار ومتعاطفين جدد. ما قد يشكل تهديداً بصفة عامة على اللاجئين والأجانب  وعلى المجتمع الألماني ككل بصفة خاصة .

استطاع اليمين المتطرف والحركات والجماعات التى تنتمي إليه كحركة مواطني تنفيذ مخططات إرهابية واغتيال قادة سياسين واختراق المؤسسات الألمانية. وربما يرجع السبب إلى أن السلطات الألمانية لم تولِ اليمين المتطرف والحركات والمجموعات التى تنتمى إليها  الاهتمام الكافي، وأنها لم تقدر بشكل صحيح خطورة تهديداته بسبب انشغال السلطات الألمانية بمكافحة التطرف الإسلاموي.

إن هيكل اليمين المتطرف فى ألمانيا هو أوسع من أن يكون حركات أو خلايا صغيرة. بل هو تنظيم ممنهج لديه مخططات كبيرة. لذلك فإن ما يظهر على سطح الساحة الألمانية هو اقل بكثير بما يتم التخطيط له من حركات وجماعات اليمين المتطرف.

التوصيات

يجب التعامل بشكل أكثر فعالية وجدية مع المتطرفين اليمينيين، وعدم الاستهانة بخطر “الإرهاب اليميني”، وذلك من خلال كشف جميع الشبكات والجماعات والحركات اليمينية المتطرفة وتفكيك تلك الجماعات ومصادرة أسلحتهم.

رابط مختصر …https://www.europarabct.com/?p=70507

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

ماذا تعرف عن “مواطني الرايخ” في ألمانيا؟ …DW

https://bit.ly/2Caiefx

من هم “مواطنو الرايخ” الذين لا يعترفون بسلطة الدولة في ألمانيا؟ … فرانس24

https://bit.ly/2Wv1NRT

ألمانيا: حملة مداهمات ضدّ حركة “مواطنو الرايخ” النازية الجديدة.. يورونيوز

https://bit.ly/3j8mqNk

بعضهم لا يعترف بالجمهورية… اكتشاف 14 متطرفاً في الجيش الألماني في 2019 .. الشرق الأوسط

https://bit.ly/2CI9sFr

ألمانيا تحظر جماعة يمينية متطرفة وتداهم منازل قادتها … سبوتنيك

https://bit.ly/30hTCcG

تقرير الاستخبارات الداخلية – عدد المتطرفين يتزايد في ألمانيا …DW

https://bit.ly/2CeCvAE

اليمين المتطرف يشكّل {الخطر الأكبر} على ألمانيا .. الشرق الأوسط

https://bit.ly/3fHlHR0

حملة أمنية في مدن ألمانية ضد “مواطني الرايخ” …DW

https://bit.ly/2OD52Cc

ارتفاع عدد الجرائم بخلفيات عنصرية في ألمانيا ..DW

https://bit.ly/2DLJOzV

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك