اختر صفحة

الإخوان تُشكل “مجلس شورى المهاجرين”

كشفت مصادر خاصة مطلعة على الوضع داخل جماعة الإخوان، أن التنظيم أنشأ ما يسمى بـ”مجلس شورى المهاجرين” لإدارة مختلف شؤون أعضاء وأفراد الجماعة المقميمين خارج مصر حالياً، تحت رعاية القائم بأعمال المرشد محمود عزت، وأمين التنظيم الدولي للإخوان، إبراهيم منير، وذلك برئاسة محمود حسين، أمين عام مكتب الإرشاد، وعضوية جمال حشمت المتحدث الرسمي لبرلمان الجماعة الموازي، والقيادي أيمن عبدالغني صهر خيرت الشاطر، ومدحت الحداد، والمستشار وليد شرابي.

وأشارت المصادر لـ24، إلى أن مجلس “شورى المهاجرين”، يدار بشكل مباشر من خلال المخابرات التركية، التي تؤمن له كافة الاحتياجات والترتيبات، لاسيما لقاءاتهم مع مختلف القنوات والمراكز البحثية العالمية والأوروبية، وينفرد المجلس بمزانية خاصة متسقلة عن التنظيم الدولي.وأوضحت المصادر أن مجلس شورى المهاجرين، تم تشكيله والاتفاق على لائحته وبنوده، في ظل الضربات الأمنية المتلاحقة التي شتنها الأجهزة الأمنية المصرية، على الإخوان داخل مصر وخارجها، والتضييقات التي تمارس على مختلف العناصر.

وكانت مصادر خاصة كشفت لـ24، أن التنظيم يشهد حالة من الارتباك الشديد عقب إلقاء القبض على مسؤول اللجنة الإدارية العليا، الدكتور محمد عبد الرحمن المرسي، وأن القائم بأعمال المرشد محمود عزت، وبعض قيادات اللجنة الإدارية العليا، شكلوا لجنة خاصة لإدارة التنظيم، من خارج مصر على رأسها صهر خيرت الشاطر، أيمن عبد الغني، والمسؤول عن إخوان القاهرة في الخارج، بجانب مدحت الحداد، شقيق عصام الحداد، عضو مكتب الإرشاد السابق، ومساعد الرئيس المعزول محمد مرسي، بحيث تدير هي ملف الإخوان في مصر خلال الفترة المقبلة.

وتم تكليف صهر خيرت الشاطر، الدكتور محمد الحديدي، بتركيا، بطرح مبادرة المصالحة داخلياً على القواعد التنظيمية، من خلال قناة الشرق، المنبر الإعلامي للجبهة التاريخية، والتي تعبر عن توجهات “الحرس القديم” ورؤيتهم خلال المرحلة الحالية.

وأكدت المصادر، أن الطرح الذي قدمه محمد الحديدي، مع هيثم أبو خليل في برنامجه على قناة الشرق الإخوانية، ركز على وقف العمليات المسلحة، ووقف نزيف الدم، مقابل الإفراج عن المعتقلين، والاستجابة لنداءات المعتقليين والمسجونين من العناصر والقيادات الإخوانية، وعدم الالتفات للدعوات التي تحرض على المزيد من العنف تجاه النظام والدولة المصرية

وكالات ، اخبار الامارات