اختر صفحة

ترى وكالة حماية الحدود الأوروبية (فرونتكس) أن عدد الأشخاص الذين يجرؤون على عبور البحر المتوسط إلى أوروبا سوف يزداد نتيجة اتفاق اللجوء بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.
وقال رئيس الوكالة فابريس ليجيري في تصريحات لمجموعة صحف “فونكه” الإعلامية في عددها الصادر الثلاثاء، “يأتي حالياً عدد أكبر من اللاجئين من ليبيا إلى إيطاليا بمعدل يزيد على المهاجرين من تركيا إلى اليونان بما يتراوح بين 13 و14 مرة”.
وتابع قائلاً: “إن طريق البحر المتوسط أصبح يعج بالمهاجرين واللاجئين أكثر من أي وقت مضى”.
وأشار إلى أن عدد المعابر الحدودية غير الشرعية بين ليبيا وإيطاليا تجاوز هذا العام جميع المعابر الحدودية غير الشرعية الأخرى إلى الاتحاد الأوروبي.
وحذر ليجيري قائلاً: “إذا استمر تدفق المهاجرين من غرب أفريقيا باتجاه ليبيا، سيتعين علينا حينئذ توقع نحو 300 ألف شخص يفرون هذا العام من غرب أفريقيا إلى دول المغرب العربي في شمال القارة السمراء من أجل مواصلة السفر إلى أوروبا”.
لكنه أشار إلى أنه لا يزال غير واضح حتى الآن عدد الأشخاص الذين سيجرؤون على عبور البحر المتوسط عبر قوارب من هؤلاء الأشخاص هذا العام.
وأشاد رئيس وكالة حماية الحدود الأوروبية باقتراح المفوضية الأوروبية بمنح اللاجئين المنحدرين من مناطق الأزمات المزيد من الإمكانات من أجل تحقيق السفر الشرعي إلى الاتحاد الأوروبي.
وأكد أن هذه الدعوة صائبة، ليس فقط من أجل حماية المهاجرين، ولكن أيضاً “من أجل منع سفر إرهابيين ومجرمين”.
وأشار إلى أنه يمكن التفكير مثلاً في توفير “رحلات جوية إنسانية خاصة من مخيمات اللاجئين في لبنان وتركيا والأردن” باتجاه الاتحاد الأوروبي.