اختر صفحة

تنظيم داعش ـ نظام عمل المفارز، القواعد و التكتيك. بقلم العميد الركن الدكتور وليد الراوي

أكتوبر 28, 2020 | داعش والجهاديون, دراسات, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

العميد الركن الدكتور وليد الراوي

العميد الركن الدكتور وليد الراوي

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

إعداد : العميد الركن الدكتور وليد الراوي  ـ باحث في شؤون الجماعات الاسلامية

 

 

اعتمد تنظيم التوحيد والجهاد في كتائبه المقاتلة على نظام المفارز حيث اسس هذه المفارز ” عمر بازياني[1] “حين التحق بتنظيم القاعدة في العراق بعد الاحتلال الامريكي عام 2003 , بعد ان قدم من ايران , وقام بتاسيس تنظيم ملة ابراهيم الذي اصبح عضوا في حلف المطيبين [2] والذي اعلن عن تاسيس دولة العراق الاسلامية.

كانت المفارز على وجه الخصوص المفارز الامنية نقطة البدء والانطلاق في عمل تنظيم القاعدة في العراق في مرحلة التاسيس والانتشار , وعادة الخلايا الامنية فاعلة بعد الانحسار والتراجع في مرحلة دحر التنظيم في العراق.

لماذا المفارز

اعتمدت قيادة تنظيم القاعدة في العراق على تكتيك المفارز في بداية تأسيس هذا التنظيم حيث سعى لتحقيق نصر سياسي كبير على حساب جملة من مئات العمليات العسكرية الصغيرة ,  لقد تبنت  قيادة التنظيم  تعبية المفارز لاجل تنفيذ استراتيجية الحرب طويلة الامد والاستنزاف التي تعتمد على اللدغات الصغيرة والتي ستكون بمجموعها جرح غائر في جبهة الهدف السياسية والعسكرية .  تنظيم داعش هل مازال فاعلا

يعتمد رجال المفارز على القوة المعنوية وليس على القوة المادية , و يسعى التنظيم على تطوير هذه القوة ونموها وان تتزايد مع استمرار المعارك , حيث يحققون بذلك عدة نتائج , هي :-

1.اطالة امد الحرب والى اقصى حد ممكن.

2.بناء قوات التنظيم ماديا وعقائديا.

3.كسب التأييد الشعبي يوما بعد يوم وحتى على حساب التراجع المكاني.

4.استنزاف قوات العدو.

انواع المفارز

تتنوع المفارز حسب الواجبات المكلفة بها ويختلف عناصر المفارز تبعا للخبرة والعمر الزمني في التنظيم والقابلية البدنية .  داعش ـ الإعلام … الذراع الصلب . بقلم العميد الركن الدكتور وليد الراوي

اولا : المفارز القتالية , التي تماثل الحضيرة في الجيوش النظامية

ثانيا : مفارز التحري والامن

ثالثا : مفارز الاغتيالات

رابعا : مفارز الانغماسيين

خامسا : مفارز المتفجرات والسيارات المفخخة

سادسا: مفارز الانتحاريين

سابعا : مفارز القضاء والمظالم وفض النزاعات

ثامنا : مفارز التدريب

تاسعا : مفارز الاعلام

عاشرا : مفارز الخطف

حادي عشر : مفارز التصنيع( ميكانيكي – كيميائي)

ثاني عشر : مفارز الاسناد والدفاع الجوي والاستطلاع …الخ[3]

تأليف المفارز

تتألف المفارز من 7 عناصر واكثر وتكون الامرة تحت قيادة أفضلهم ومن الثقات المزكين  وان يكون صاحب علم شرعي وقوة بدنية ومهارات عسكرية , تزود المفرزة بعجلة بيكب او صالون واكثر وحسب نوع واجب المفرزة , كما تجهز بالاسلحة الخفيفة ورشاشة ثقيلة ومتوسطة وقاذفات ار بي جي 7 وفي بعض الاحيان صواريخ محمولة على الكتف مضادة للطائرات وكميات من العبوات الناسفة .

القواعد الفكرية الاساسية للمفارز

  1. ان تكون العقيدة على منهج محمد عبد الوهاب واحفاده شيوخ الدعوة النجدية وخالية من البدع والشرك.
  2. ان تكون العقيدة مبنية على الولاء والبراء, الحاكمية لله وتكفير المجتمعات التي لاتحكم بما انزل الله .
  3. التبرئة من الديمقراطية والانتخابات والفرقة الضالة المبتدعة الموالية للعمل السياسي.
  4. البيعة على المنشط والمكره للامير التنظيم او الخليفة.[4]

اساليب قتال المفارز ” تكتيكات قتال المفارز”

تتخذ تكتيكات قتال المفارز شكلين رئيسيين ,هما الكمين والاغارة, حيث يخضع كلا منهما لقواعد خاصة  لابد من مراعاتها في عملهما ايا كان شكله.

القواعد العامة التي تحكم تكتيك المفارز

ـ ان الهدف التكتيكي هو انجاز الواجب ” القتال ” وليس تحقيق النصر , لذا يجب ترك العناد والاصرار , الا عند عدم التمكن من الانسحاب.

ـ يجب الحذر دائما من الحصار والتملص فورا من القتال عند بادرة ذلك.

ـ يراعى في الهجوم الحذر التام ويجب احداث الضجة للمخادعة في الشرق والهجوم من الغرب.

ـ يتسلح عناصر المفارز بالصبر التام ولايقبلون مطلقا اي اقتراحات تنبع من فقدان الصبر او تعجل الحسم العسكري.

ـ تعتمد المفارز الامنية على وجه الخصوص على التخفي والاندساس والاختلاط بالسكان المحليين خاصة في المناطق الآمنة والراقية.

ـ استخدام مخازن صغيرة مخبأة للمتفجرات والاسلحة , لايعرف طريقها الا عدد محدود من العناصر توضع المواد المطلوب تخزينها في اوعية بلاستيكية او زجاجية لحمايتها من الكشف والرطوبة.

ـ مراعاة تجنب النمطية والتكرارعند تنفيذ العمليات المختلفة.

ـ الاندفاع والتهور مرفوضان تماما في تكتيك المفارز.

ـ المفاجاة والسرعة والحسم امور مهمة في عمل المفارز.

ـ يجب سحب اسلحة ووثائق القتلى من رجال المفارز.

ـ  الهدف وهو في حالة الحركة لسهولة اصابته وخاصة في طرق المرور السريعة ,  ـ نموذج الطرق السريعة في العراق : حيث كانت طرق ” محمد القاسم , طريق القناة , طريق الرمادي السريع , طريق محافظة صلاح الدين –  نينوى” , طرق مثالية لتنفيذ الهجمات.

المفارز في معركة احتلال الموصل

لقد كان لاحتلال الموصل من قبل تنظيم دولة العراق الاسلامية بتاريخ 9 حزيران 2014 تطبيقا عمليا ناجحا لتكيكات قتال المفارز , حيث اندفعت 4 مفارز كل مفرزة تحتوي 4 عجلات من محور المحلبية  لقطع المحور الغربي  للمدينة وطريق اليرموك – حي العامل .

وبنفس العدد , انطلقت مفارز في محور الكسك لقطع الامدادات من معسكر الكسك باتجاه سجن بادوش.

كما اندفعت 6 مفارز ايضا كل مفرزة 4 عجلات لتقطع طريق صناعة وادي عگاب وامدادات الوية الفرقة 3 شرطة اتحادية.

تقدمت 6 مفارز كل مفرزة 4 عجلات لتقطع طريق خروج الامدادات من حي 17 تموز والرفاعي والهرمات.

اندفعت 4 مفارز كل مفرزة 4 عجلات + عجلتين مفخخة لتقتحم سجن بادوش

ان القوة القتالية لهذه العملية ( غزوة ) 285 مقاتل من داعش فقط لاغير , لقد هاجمت مدينة الموصل وضواحيها تقريب 45 مفرزة ادت الى هزيمة ثلاث فرق نظامية زائد لواء.

بدات العملية الساعة 10 ليلاً ثم تطورت الاحداث وحدث انهيار للقوات الماسكة لحي 17 تموز والرفاعي والهرمات ثم استمر الانهيار في كل الاحياء الغربية والشمالية الغربية لمدينة الموصل نتيجة فعل الصدمة والرعب التي حققتها المفارز القتالية.

اعادة تنظيم وحدات داعش القتالية

اعاد تنظيم داعش هيكلة قواته بعد هزيمته في جبهة العراق على وجه الخصوص , بالعودة الى اعتماد تعبية المفارز بدل الكتائب حيث حقق من جراء ذلك , مبدأ الاقتصاد بالقوة والمرونه وسرعة الحركة مع تحقيق مبدا الامن.  تنظيم داعش واقع الترتيبات الميدانية و القدرات القتالية

لقد استبدل تنظيم داعش مناطق عمله التي كان يطلق عليها ” قواطع ” ضمن الولايات الى  مفارز بدلا منها ,حيث خصص التنظيم مفرزة قتالية لكل قاطع ومثال ذلك , استبدال تسمية قاطع منطقة بادوش الى مفرزة بادوش في قاطع نينوى وكذلك قاطع منطقة الضلوعية في محافظة صلاح الدين الى مفرزة صلاح الدين .

الخلاصة

سار نهج تشكيل المفارز لدى تنظيم القاعدة بخطى مدروسة حيث تطورت تلك المفارز او ” الخلايا ” التي ادت الى توسع التنظيم وتطوره , وصولا الى المرحلة الخامسة  من مراحل تنظيم القاعدة حين اعلن قيام  ” دولة الخلافة الاسلامية ” التي شابها توسع كبير ثم انحسار ملحوظ  في الساحة العراقية والسورية.

وبعد هذا الانحسار قام  تنظيم داعش باعادة تشكيل مناطق عمله واعادة تنظيم وحداته القتالية , والعودة الى ما بدأ به , المفارز.

رابط مختصر ..https://www.europarabct.com/?p=72538

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

هوامش

[1] عراقي كردي من قيادات تنظيم القاعدة في العراق اعتقل في 30 آيار 2004 من قبل الشرطة العراقية وكان قد اتهم بتنفيذ هجمات ارهابية في عاشوراء في مدينة كربلاء والكاظمية. عمر بازياني :

[2] الدكتور وليد الراوي – دولة العراق الاسلامية – دار آمنة للنشر والتوزيع – عمان – 2011- ط1 – ص133

[3]   دولة العراق الاسلامية – مصدر سابق  – ص207

[4] لقاء مع المستشار الاعلامي لدولة العراق الاسلامية الملا ناظم الجبوري في عمان شهر اكتوبر2011  والذي تم اغتياله من قبل تنظيم  الدولة الاسلامية في بغداد جنيوري 2012

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك