اختر صفحة

تنامي مخاطر اليمين المتطرف في ألمانيا.. ‘حركة الهوية’

يوليو 17, 2020 | الإتحاد الأوروبي, الإستخبارات, اليمين المتطرف, تقارير, دراسات, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

إعداد: وحدة الدراسات و التقارير “8”

أصبحت أوروبا في السنوات الاخيرة تحت طائلة توسع و انتشار الجماعات اليمينية المتطرفة، التي تمثل تهديدا الى القيم الديمقراطية الأوروبية و عائقا أمام المؤسسات السياسية من أجل ممارسة نشاطها في ترقية قيم التعايش و الاحترام المتبادل بين المواطنين الأوروبيين و المهاجرين و اللاجئين. و من بين هذه الجماعات المتطرفة “حركة الهوية” في ألمانيا التي تعتبر أحد فروع “جيل الهوية” اليميني المتطرف الذي يمتد بين العديد من البلدان الأوروبية.

بدايات “حركة الهوية” اليمينية المتطرفة في ألمانيا

تنشط حركة الهوية في ألمانيا منذ عام 2012. وتضم المجموعة حالياً حوالي 600 عضو فقط، لكنهم يحاولون التعويض عن ذلك من خلال تنظيم احتجاجات وأحداث بشكل متقن. وقد برزت الجماعة لأول مرة على المستوى الوطني في عام 2016 عندما احتل النشطاء بوابة براندنبورغ ورفعوا لافتات ضخمة مناهضة للاجئين. ووفقاً للأيديولوجية حركة الهوية ، فإن مفهوم الإثنية و العرقية يخلق الحاجة إلى الهجرة، وهو مصطلح يشير إلى فكرة إعادة المهاجرين، وكذلك المواطنين ذوي الجذور الأجنبية، إلى بلدانهم الأصلية.” “في هذا الصدد، هم غير نادمين” وقال سبيت، “أنها تنص بشكل لا لبس فيه على أن أي شخص ليس من أصل ألماني لا ينبغي أن يكون في هذا البلد” ، في تقرير نشره موقع “دوتشيه فيلله” في 13 يونيو 2019. النازيون القدامى والجدد يهددون أمن المانيا، هكذا هو المشهد ! 

“حركة الهوية” هو الفرع الألماني للحركة القومية للهويات الأوروبية. منشؤها في فرنسا مع “جيل الهوية”، تأخذ الحركة خيوطها من عدد من مفكري “اليمين الجديد” مثل آلان دي بينوا، الذين يرفضون التغييرات التقدمية التي حدثت في جميع أنحاء أوروبا على مدى السنوات العشرين الماضية. وبدلاً من ذلك، فإنهم يدعون إلى مجموعة من الأفكار المحلية والتقليدية.  تتأثر “حركة الهوية” في ألمانيا بشكل خاص بنص تم صياغته عام 2013 كتبه ماركوس وينجر، وهو ناشط نمساوي يدرس حاليا في شتوتغارت، ويعتبرون هذا النص كبيان لهم، حسب تقرير نشرته صحيفة ‘’The Local’’ الألمانية في 12 يونيو 2019. 

أساليب تأثير “حركة الهوية”.. استراتيجية الإحباط و التلاعب

تعتمد “حركة الهوية” في تأثيرها الايديولوجي و الاجتماعي و السياسي على تدريب أعضائها في تكتيكات الخداع والتلاعب و نشر الاحباط. وقد شهد الكتاب الالكتروني الذي يحمل عنوان “حرب العصابات الإعلامية” نجاحا معتبرا ، حيث ساهم في الدعاية لحملات “حركة الهوية” التي أصبحت تنتشر بشكل كبير وتصل إلى جمهور عالمي. حيث ذكر أحد أعضاء بارزون في جيل الهوية إنهم يريدون إنشاء فروع في جميع أنحاء العالم، من أستراليا إلى كندا، في دراسة نشرها موقع ‘’Politico’’ في 4 ابريل 2019.

تصنيف “حركة الهوية” ضمن اليمين المتطرف

صنف المكتب الاتحادي لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية بألمانيا) “حركة الهوية” على أنها حركة يمينية متطرفة بشكل واضح وتستدعي المراقبة. ويعني ذلك أنه سيتم السماح بمراقبة الفرع الألماني للحركة ، باستخدام كامل الأدوات التنفيذية للوسائل الاستخباراتية. فيما كانت هذه الحركة مصنفة منذ ثلاثة أعوام في “حالة اشتباه”. وقال رئيس الاستخبارات الداخلية توماس هالدنفانغ: “بصفتنا نظام إنذار مبكر يجب ألا نركز اهتمامنا على متطرفين موجهين للعنف فحسب، ولكن يتعين علينا أيضا رصد أولئك الذين يلعبون بالنار لفظيا”. وأكدت الاستخبارات الداخلية أن مواقف “حركة الهوية” كانت موجهة مؤخرا “لاستبعاد أشخاص ينحدرون من مواطن خارج أوروبا من المشاركة الديمقراطية والتمييز ضدهم بطريقة تجرح كرامتهم”، وفق ما ذكره مزقع “دوتشه فيلله” في 11 يوليو 2019.

الإجراءات المتخذة ضد “حركة الهوية”

ذكرت وكالة المخابرات الداخلية الالمانية انها تعزز مراقبة حركة الهويات اليمينية المتطرفة في المانيا كإجراء أولي، وهى جماعة تشن حملات ضد المهاجرين والاسلام .وقالت الوكالة انها خلصت بعد عامين من التحقيق الى ان حركة الهويات ” تجاوزت مرحلة الاشتباه ” و ” تصنف الان على انها حركة يمينية متطرفة تم التحقق منها،  ويأتي هذا القرار وسط مخاوف جديدة من التطرف اليميني المتطرف في ألمانيا بعد اعتقال رجل له تاريخ طويل من نشاط النازيين الجدد في يوليو 2019 بسبب مقتل سياسي إقليمي من حزب المستشارة أنجيلا ميركل، وفق ما ذكره موقع ‘’The Star’’ في 11 يوليو 2019. الإستخبارات الألمانية بين ضوابط الدستور و مواجهة التيارات اليمينية المتطرفة

و قد منحت السلطات الألمانية صلاحيات جديدة لوكالة الاستخبارات الداخلية بهدف التجسس على “حركة الهوية” و مراقبة أنشطتها و تحركاتها بما في ذلك اعتراض اتصالات هواتف المنتسبين و الأعضاء لهذه الحركة. وأكدت متحدثة باسم منظمة وكالة الاستخبارات الداخلية أنه على الرغم من أن المجموعة لا تعتبر عنيفة وأن و كالة الاستخبارات الداخلية لا يمكنها سوى اتخاذ خطوات “متناسبة” مع الخطر الذي تشكله “حركة الهوية”، و ذلك حسب تقرير نشرته جريدة “التلغراف” البريطانية في 11 يوليو 2019.

أعلنت شركة تويتر عن إغلاق أكثر من خمسين حسابا على تويتر تعود لـ “قوميين بيض” تعرف بحركة الهوية. وكان عدد مستخدمي تويتر الذين يتابعون حركة الهوية في ألمانيا وصل إلى حوالي 30 ألف مستخدم مؤخرا، فيما وصل عدد متابعي زيلنر إلى نحو 40 ألف مستخدم. يأتي هذا الإغلاق بعد أيام قليلة من التحذيرات التي أطلقتها الشبكة العالمية لمناهضة الكراهية والتطرف، من النشاط المتزايد لحركة الهوية على تويتر ويوتيوب، حسب تقرير لموقع “دوتشه فيلله” في 11 يوليو 2020.

مستقبل جماعات اليمين المتطرف في ألمانيا.. الخطر لا يزال قائما

من الملاحظ أن جماعات اليمين المتطرف في أوروبا بشكا عام، و في ألمانيا بشكل خاص، تتصاعد وتيرة تأثيرها و اختراقها للمجتمع و المؤسسات السياسية و حتى الأجهزة الأمنية. بالرغم من الجهود المبذولة من مختلف أجهزة صناعة القرار في أوروبا، الا أن هذه الأخيرة ما تزال تشهد ظهورا متسارعا لحركات اليمين المتطرف، دون الحديث عن الخلايا اليمينية المتطرفة النائمة و التي قد تكون بعيدة عن رقابة أجهزة الأمن و الاستخبارات.

يحمل مستقبل الجماعات اليمينية المتطرفة في أوروبا العديد من الاحتمالات المبنية على معطيات راهنة “تجعل من الدول الأوروبية تدق ناقوس الخطر”، على اعتبار أن هذا النوع من التنظيمات سيستمر في التغلغل داخل المجتمع الأوروبي و الهياكل السياسية أيضا التي سيكون لها دور “الحامي و المنقذ” للحركات التي تمارس العنف في الميدان. فإذا استمرت أوروبا بتبني المنظومة القانونية الحالية لاسيما في جانب الحريات الممنوحة للأشخاص ذوي ايديولوجيات معينة، فإن الجماعات اليمينية المتطرفة ستجد مستقبلا “أرضا خصبة” لممارسة العنف و التلاعب بقيم التعايش و الاحترام المتبادل داخل أوروبا، و ستتمكن من ” التدمير التدريجي” للأمن المجتمعي الأوروبي.

التوصيات

  • تلتزم الحكومة الألمانية بإعطاء صلاحيات أوسع من الحالية لمختلف أجهزة الأمن و الاستخبارات لاختراق الجماعات اليمينية المتطرفة، و التركيز بشكل مهم أيضا على مراقبة المواقع الالكترونية و اعتراض أي منشور تدميري.
  • تلتزم الحكومة الألمانية بتقييد ممارسة النشاط السياسي و الجمعوي لحركات اليمين المتطرف من خلال اعتماد “استراتيجية التضييق التدريجي” لهذه الحركات على المدي المتوسط، و ليس التضييق الفوري و ذلك من أجل تجنب “الاصطدام و رد فعل عنيف” قد تلجأ له الجماعات اليمينية المتطرفة مستقبلا.
  • تلتزم الجمعيات و الأحزاب الديمقراطية و المجتمع المدني المحلي في ألمانيا بتكثيف حملات التوعية و التحسيس لمخاطر اليمين المتطرف، و يكون ذلك بشكل منظم مع وسائل الاعلام المحلية و الوطنية و الاقليمية، و التركيز على “وضع برنامج فيدرالي” للتوعية و التحسيس تحت اشراف السلطات الألمانية و بحماية من أجهزة الامن و الاستخبارات الألمانية.

رابط مختصر..https://www.europarabct.com/?p=70486

الهوامش

ANALYSIS: Should Germany be worried about the far-right ‘Identitarian Movement

https://bit.ly/3fBiMt2

Who are Europe’s far-right identitarians

https://politi.co/38XtUy6

How dangerous is the Identitarian Movement

https://bit.ly/2Wo7Urb

Germany to step up surveillance of far-right Identitarians

https://bit.ly/2Cj6d7g

German intelligence gets extra powers to spy on group of fascist hipsters

https://bit.ly/3eyeu4n

الاستخبارات الألمانية تصنف “حركة الهوية” كحركة يمينية متطرفة

https://bit.ly/38YPkuw

إغلاق حسابات على تويتر لـ “حركة الهوية” اليمينية المتطرفة

https://bit.ly/3j9bhMk

*جميع حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك