اختر صفحة

تقارير: ألمانيا تعتزم تمديد مراقبة الحدود فترة أطول من المخطط لها
قالت وسائل إعلام ألمانية إن الحكومة الألمانية ترغب في تمديد مراقبة الحدود فترة أطول من المخطط لها، وذلك لوجود معلومات تفيد بأن بعض اللاجئين الذين يدخلون ألمانيا ينتمون إلى تنظيمات إرهابية.
أفادت تقارير وسائل الإعلام المحلية المنشورة الأحد (11 كانون الأول/ ديسمبر 2016) بأن ألمانيا ترغب في تمديد مراقبة الحدود فترة أطول من المخطط لها، إلى ما بعد شباط/ فبراير المقبل، وأنها سبق أن بحثت هذا الشأن مع قوى أوروبية أخرى.
وبموجب الخطة المزمعة، تنوي حكومة برلين مواصلة الرقابة على حدودها إلى ما بعد الانتخابات الاتحادية المقرر عقدها في النصف الثاني من العام المقبل، بدلاً من إيقاف المراقبة في شباط/ فبراير وفقاً للاقتراح الأصلي، حسب صحيفة “فيلت أم زونتاغ” الألمانية.
وذكرت الحكومة الألمانية الخطة في اجتماع لدبلوماسيين أوروبيين في بروكسل، وفقاً لمجلة “دير شبيغل”. وخلال الاجتماع، قال ممثل للمفوضية الأوروبية إن ألمانيا بحاجة إلى أن تكون أكثر تحديداً حول استخدام خطر الإرهاب كسبب للاستمرار في مراقبة الحدود.
ووفقاً لـ”شبيغل”، أشار ممثلو الحكومة الألمانية إلى أن الرقابة على الحدود الخارجية الأوروبية ليست فعالة بالقدر الكافي. كما ذكروا أيضاً أن لديهم معلومات تفيد بأن بعض اللاجئين الذين يدخلون ألمانيا ينتمون إلى تنظيمات إرهابية.
ع.غ/ و.ب (د ب أ) DW