الإستخبارات

تقرير: واشنطن أجرت اتصالات سرية مع الأسد وأخفقت في تدبير انقلاب ضده

409ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما واصلت الاتصالات السرية مع عناصر في نظام الرئيس السوري بشار الأسد لعدة سنوات في محاولة فشلت للحد من العنف وحمل بشار على التخلي عن السلطة.

قالت صحيفة وول ستريت جورنال” الأمريكية اليوم الخميس (24 ديسمبر/ كانون الأول 2014)، نقلا عن مسؤولين غربيين وعرب سابقين وحاليين، إن الولايات المتحدة بحثت في وقت مبكر عن تصدعات في النظام يمكن استغلالها لتشجيع انقلاب عسكري ضد نظام الرئيس السوري بشار السد ولكنها لم تجد إلا القليل منها.

وعلى عكس القناة الخلفية السرية التي لجأ إليها البيت الأبيض في التعامل مع إيران، فإن المسعى الأمريكي بشأن سوريا لم يكتسب زخما وكانت الاتصالات محدودة. وقال مسؤولون أمريكيون إن الاتصالات مع النظام السوري كانت متقطعة وتركزت على قضايا معينة، وأحيانا كان مسؤولون بارزون من الجانبين يتحدثون على نحو مباشر وفي أحيان أخرى كانوا يرسلون رسائل عبر وسطاء مثل روسيا وإيران المتحالفتين مع الأسد . وأضافوا أن الرئيس الأسد حاول في أوقات مختلفة التواصل مع الإدارة الأمريكية ليقول لها إنه يتعين عليها أن تتحد معه لمحاربة الإرهاب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق