اختر صفحة

كشفت تقارير صحفية في ألمانيا عن وقوع ملفات لتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في أيدي محققين ألمان بها معلومات جديدة عن متطرفين إسلاميين ألمان.
وقالت مجلة “دير شبيغل” في عددها الجديد إن بعضا من المتطرفين، الذين ورد ذكرهم في هذه الأوراق طلقاء في الوقت الراهن لأن السلطات لم تتمكن من إثبات انتمائهم للتنظيم.
وقبل العثور على هذه الملفات، لم تفلح السلطات الألمانية في أن تتيقن من أن العديد من هؤلاء الجهاديين المحتملين كانوا في سوريا. وتابعت المجلة أن الوثائق المدونة باللغة العربية تحوي معلومات عن نحو 400 جهادي غادروا المناطق الخاضعة لسيطرة “داعش” بينهم نحو 20 ألمانيا.
وتقوم السلطات الألمانية في الوقت الراهن بتحليل هذه الملفات في إطار جهود تعقب الإرهابيين العائدين. وقالت المجلة في تقريرها إن المحققين الألمان يعتقدون أن المستندات حقيقية. وأشارت المجلة إلى أن الوكالة الاتحادية لمكافحة الجريمة تقوم في الوقت الراهن بتحليل لمعرفة إلى أي مدى يمكن إثبات صحة الملفات أمام المحكمة.
ونقلت المجلة عن هولغر مونش رئيس الوكالة قوله:” الكثير من البيانات معقولة وتتوافق مع معلوماتنا”.
وحسب جهاز المخابرات الداخلي الألماني، فإن ما مجموعه 740 شخصا تقريبا غادروا ألمانيا إلى سوريا أو إلى العراق. وعاد ثلثهم تقريبا وقتل حوالي 120 منهم.
أ.ح/ ع.ج.م (د ب أ، أ ف ب)