مكافحة الإرهاب

تفجير مانشستر جريمة إرهاب دولية متكاملة الأركان

نعمان بن عثمان لـ«الشرق الأوسط»: تفجير مانشستر عملية إرهاب دولية

الشرق ألاوسط  ـ 4 يونيو  2017  ـ  قال نعمان بن عثمان رئيس مؤسسة كويليام الدولية لمكافحة التطرف في العاصمة لندن إن تفجير مانشستر الانتحاري الذي ارتكبه سلمان العبيدي يوم 22 مايو (أيار) الماضي في أعنف هجوم يشنه متشددون في بريطانيا منذ 12 عاما، يعد جريمة إرهاب دولية متكاملة الأركان من الدرجة الأولى وفق القانون الدولي، لأنها ارتبطت بأكثر من دولة (بريطانيا وليبيا حتى الآن، كذلك مع تعدد جنسيات المتورطين فيها)». وأوضح بن عثمان أن المعتقلين الـ17 في اعتداء مانشستر شباب صغير السن جميعهم لا علاقة لهم بـ«داعش» من قريب أو بعيد.

وكشف بن عثمان الخبير الدولي في مكافحة الحركات المتطرفة في اتصال هاتفي أجرته معه «الشرق الأوسط» في أول حديث بعد هجمة مانشستر أمس أن هناك في بريطانيا نحو 23 ألف متطرف من الناحية «الأمنية»، وفق معلومات جهاز الأمن الداخلي البريطاني المعروف بـ«إم آي فايف». وأكد أن هناك 3 آلاف من هؤلاء الأشخاص موجودون على قوائم ما يعرف بالتطرف العنيف، أي الأشخاص القابلون لارتكاب أعمال عنف بسبب أفكارهم ومعتقداتهم. وأوضح أن المعتقلين وهم جميعا من مزدوجي الجنسية بمن فيهم الانتحاري تحولوا إلى التطرف عند سفرهم إلى ليبيا بعد الثورة هناك عام 2011، مما يضع الجريمة باقتدار في خانة الإرهاب الدولي.

وأكد بن عثمان أن خريطة المتطرفين في بريطانيا تمتد من شرق لندن، التي تعد «بؤرة للتوتر» منذ أكثر من 30 عاما إلى منطقة الميدلاند وبؤرتها الكبيرة برمنغهام حتى مانشستر شمالا، كما أنه تجري الإشارة إلى وجود بعض البؤر السوداء متناثرة في الجنوب البريطاني مثل برايتون.

أما بالنسبة لمدينة مانشستر التي شهدت تفجيرا انتحاريا أدى إلى مقتل 22 شخصا في حفل غنائي وإصابة العشرات الشهر الماضي، فقال بن عثمان: «إذا لم يتم تدارك الوضع في مانشستر، فإنها قد تتحول إلى (مانشسترستان) بدلا من (لندنستان التسعينات) من جهة مركز واستيعاب الأصوليين، وذلك بسبب وجود جالية عربية كبيرة فيها قد يتم استهداف شبابها من قبل التنظيمات المتطرفة خارج بريطانيا بهدف تجنيدهم وتوظيفهم لارتكاب أعمال إرهابية مثل تلك التي ارتكبها سلمان عبيدي الشهر الماضي».

وعن المعتقلين ضمن التحقيقات في القضية أكد بن عثمان لـ«الشرق الأوسط» أن هناك صعوبة كبيرة تواجه الشرطة البريطانية في إثبات ما يعرف بتوفر «القصد الجنائي»، وبناء على ذلك من المتوقع أن تضطر السلطات للإفراج عن المعتقلين في مراحل لاحقة. وأوضح بن عثمان أن المحتجزين يمكن وصفهم بأنهم من الجيل الثاني للجالية الليبية، التي استوطنت بريطانيا في أوائل التسعينات، وأعمارهم تتراوح ما بين 20 و25 عاما، وأشار إلى أنه قد لوحظ من خلال الخلفية الاجتماعية للمعتقلين أن هناك عدة حالات، تتمثل في أن رب الأسرة غير موجود لسبب أو لآخر في بريطانيا ويكون بعيدا عن أبنائه، كما لوحظ أيضا، منذ أحداث الربيع العربي 2011، أن مجموعة من هؤلاء الشباب صغار السن تقمصوا وتبنوا بعض الأفكار الراديكالية المتطرفة رغم أن سلوكهم الشخصي يتناقض مع تلك الأفكار الدينية المتطرفة مثل «شرب الخمر وتعاطي المخدرات»، مشيرا إلى أن الانتحاري سلمان العبيدي، من خلال متابعة ملفات الشرطة البريطانية، هو الآخر سبق توقيفه أكثر من مرة في قضايا متعلقة بانتهاك القانون العام، لا علاقة لها بأي أفكار أو جماعات متطرفة.

ونوه بن عثمان إلى أن أجهزة الأمن البريطانية شرعت في نقل التحقيقات إلى خارج الأراضي البريطانية، وأن هناك مطلوبين للتحقيق موجودون خارج بريطانيا.

توقيف المشتبه به الـ17

في غضون ذلك أعلنت شرطة مانشستر أمس أنها أوقفت رجلا في الرابعة والعشرين من العمر في إطار التحقيق في الاعتداء الذي وقع في 22 مايو (أيار) في صالة للحفلات في المدينة وأسفر عن سقوط 22 قتيلا.وعملية التوقيف السابعة عشرة هذه جرت في حي راشولم بجنوب شرقي مانشستر.وما زال 11 رجلا موقوفين في إطار التحقيق في هذا الاعتداء، بينما أفرجت الشرطة عن ستة آخرين لم توجه إليهم أي اتهامات.ويأتي ذلك بينما يستعد سكان مانشستر لحضور حفلة موسيقية خيرية كبيرة الأحد تكريما لضحايا الاعتداء.وسيحيي الأمسية إلى جانب أريانا غراندي نجمة الحفلة في الصالة التي استهدفها الاعتداء، نجوم الموسيقى روبي ويليامز وفرق «تيك ذات» و«بلاك آيد بيز» و«كولد بلاي» وكيتي بيري وجاستن بيبر وفاريل ويليامز ومايلي سايرس.وسيخصص ريع الحفلة لمساعدة أقرباء ضحايا هذا الهجوم. وقال منظمو الحفلة إن الأشخاص الذين كانوا حاضرين في حفلة 22 مايو، يمكنهم الدخول إلى العرض مجانا.وكان سلمان العبيدي البريطاني من أصل ليبي البالغ من العمر 22 عاما، فجر نفسه عند انتهاء حفل موسيقي للمغنية الأميركية أريانا غراندي في 22 مايو. وهذا الاعتداء الذي تبناه تنظيم داعش هو الأكثر دموية في بريطانيا منذ الهجمات في وسائل النقل اللندنية في 2005 التي أوقعت 52 قتيلا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق