اختر صفحة

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

إعداد : سفيان توفيق

تتباين أغلب التقديرات حول عدد الجماعات المسلحة في سوريا ، ولكن يمكن القول أنه تم الإجماع على عددها بقرابة الألف جماعه – بحسب هيئة الإذاعة البريطانية- ، وينضوي تحت هذه الجماعات مجتمعة تقريبا ما يساوي المائة ألف مقاتل مسلح ، متوزّعين على هذه الجماعات المسلحة ليصل اكبر عدد منضو منهم تحت راية تنظيم “داعش” إلى ما يقارب الثلاثون ألفا حسب أغلب المصادر . فيما انضوى الآخرون تحت رايات أخرى تقاتل على الأرض السورية .[1]

وقد اختلفت هذه الجماعات عن بعضها البعض في عدة أمور ، كالنفوذ والسيطرة ، حجم الانتشار ، العدد ، العدة ، الوسائل ، الاعتراف الدولي و الدعم الخارجي ، مما عمل على إجرارها إلى حالة من التقاتل مع بعضها البعض على الأرض السورية فضلا عما حصل من انشقاقات بينها وتشاحن ليهاجم كل منها الآخر ويعتبر كل منهم أن كل جماعه لا تتبع له هي جماعه إرهابية ذات مخططات عدائية تحتويها وتنوي الوصول إلى السلطة في سوريا بعد أن تسقط النظام القائم وتسقط الجماعات الأخرى المسلحة المقاتلة له .

كما اختلفت أيضا هذه الجماعات المسلحة في الأهداف التي تنشد لتحقيقها ، وتتبع آليات العنف واستخدام السلاح لتحقيقها في خضم النزاع المستعر منذ العام 2011 . ومن ذلك ما يلي :

أولا ـ  تنظيم (داعش) :

تعود الخلفية التاريخية لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) إلى العام 2004 ، أي ما بعد الاحتلال الأمريكي للعراق لحظة قيام القائد السابق أبو مصعب الزرقاوي بإعلانه عن إنشاء “لواء التوحيد والجهاد في بلاد الرافدين” ، الأمر الذي تبعه فيما بعد مبايعة الزرقاوي ل “ابن لادن” زعيم تنظيم القاعدة السابق ،  وتحويل اسم الجماعة إلى”تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين” قبل أن يتحول اسمها مرة أخرى إلى “دولة العراق الإسلامية “.[2]

ومن بعد قيام الثورة السورية ، عاد التنظيم للظهور مرة أخرى بعد أن استلم قيادة التنظيم”أبو بكر البغدادي” من بعد اغتيال الزرقاوي في العام 2006 ، ليظهر التنظيم وقد غيّر اسمه مرة أخرى إلى “الدولة الإسلامية في العراق ” .[3]

وفي الخطاب الذي ألقاه البغدادي من الجامع الكبير في الموصل في العام 2014 ، كان قد حرّض المسلمين على الجهاد ، وعلى مبايعته كخليفة يسعى لإقامة “الدولة الإسلامية” ، ونلحظ من خطابه ما يلي :[4]

  • البدء في ذكر الآيات التي تنشد من المسلمين التقى والتقية ، ثم بدء الحديث عن شهر رمضان وفضائله و أهمية الجهاد فيه ، حيث يقام فيه كما عبر عنه ب”سوق الجهاد” مستمثلا بأنّ الرسول محمد كان”يعقد الألوية ويجيش الجيوش لمقاتلة أعداء الله ” .
  • الهدف من خلق الإنسان هو لتوحيد الله و إقامة الدين ، ويجب على المسلم ان يقاتل “اعداء الله” ويجاهد في سبيل الله لإقامة الدين الإسلامي وتحكيم شرع الله ببأس وسلطان وقوام الدين حسب تعبيره : كتاب يهدي وسيف ينصر .
  • تم إعلان الخلافة الإسلامية من “الإخوان المجاهدين” وتم تنصيب إمام ، وقد تم تنصيب ابو بكر البغدادي ليكون خليفة على المسلمين ، ويجب على الناس مبايعته على ذلك .
  • لم يعد البغدادي أتباعه برفاهية ودعة وامن ورفاه ، و إنما وعدهم بما وعد الله عباده المؤمنين “ليستخلفنهم في الأرض”و”ليمكننّ لهم” و”لينصرنهم” . وما على المسلمين إلا إطاعة الله و إطاعة خليفته و الالتزام بالحق والجهاد والصبر ، وأن من يرد الأمر والرزق والحية الكريمة فما عليه إلا بالتقوى والجهاد .

و بحسب ما أعلن التنظيم في مراحل نشوئه وقتاله أن أهدافه المستقبلية تقوم على محاولة إقامة دولة إسلامية يحكمها قائد سياسي وديني يقوم على تطبيق مبادئ الشريعة الإسلامية بمسمى “الخليفة” ، وستتخطى هذه الدولة الإسلامية المنشودة الحدود وصولا إلى الأردن ولبنان وفلسطين وغيرها.[5] مع ان التنظيم لا يريد الوقوف عند هذه الحدود ، و إنما الاستمرار في عملياته التي يسميها فتوحات لإقامة خلافته على اكبر مساحة ممكنة .[6] و تكون مبادئ الإسلام المتشددة هي الحكم والفيصل.[7]

وفي الكلمة الأخيرة التي ألقاها البغدادي صوتيا كان قد تحدث عن أن هدفه هو قتال الطواغيت من الحكام العرب وقتال النصيرية والروافض ، إضافة إلى دعوته إلى الصلح مع الجماعات المقاتلة الأخرى والاعتراف بغيرها من الجماعات ، وان هدف الجهاد هو تحرير الأرض وتحكيم شرع الله  ،فضلا عن تهديده المباشر في نهاية كلمته للولايات المتحدة الأمريكية “حاملة الصليب” و أنها ستكون في المواجهة المباشرة مع التنظيم .[8]

ثانيا) الجيش الحر :

في البيان التأسيسي الذي صدر عن الجيش الحر بتاريخ آب/ أغسطس 2011 كان قد ورد عن أهدافه ما يلي : “العمل يدا بيد مع الشعب لاسترداد الحرية والكرامة، والإطاحة بالنظام، وحماية الثورة ومقدرات البلاد، ومجابهة الآلة العسكرية اللّاّمسؤولة التي تحمي النظام”.[9]

وفي حوار تم إجراءه مع قائد الجيش الحر رياض الأسعد وقت إصابته في المستشفى ، بعيدا عن الشتائم التي تم إلقائها منه ومن غيره عن النظام السوري وشخص بشار الأسد ، لم يتم إضافة أي بعد حقيقي أو هدف واضح للجيش الحر ، و إنما تمثل الأمر ب”الدعس على رأس بشار الأسد” حسب تعبيره بلغة الشوارع التي تفتقر إلى أي بعد نظري أو علمي أو أخلاقي أو أيدولوجي .[10]

وفي بيان صدر عن المجلس العسكري للجيش السوري الحر ورد عبر مقطع فيديو كان فيه رياض الأسعد بتاريخ 24مارس 2012 ، حيث جاء فيه : في هذه الظروف الدقيقة والعصيبة التي تمر بها سوريا الحبيبة يتطلب من كافة الشرفاء في هذا الوطن العمل على توحيد كافة الجهود لإسقاط هذا النظام الفاسد ، ان ضباط وصف ضباط و أفراد الجيش الحر اقسموا على حماية الشعب والوطن بعد ان تخلى جيش هذا النظام عن مهمته المتمثلة بحماية هذا الشعب والوطن … وبناء على ذلك تقرر ان الجيش السوري الحر هو جيش الشعب والوطن ” .[11]

وهو ما يظهر فيه رياض الأسعد على غرار غيره من قادة هذه الجماعات المسلحة الذين يتكلمون باسم الشعب السوري كاملا ويفوض نفسه ممثلا عنهم ومدافعا وهو المخلص لهم ، وفي لقاء آخر أيضا مع الأسعد والذي صرّح فيه لقناة الجزيرة ” إن الجيش السوري الحر سيواصل بذل الدماء والأرواح من أجل مساعدة شعبنا العظيم في التخلص من نير الطغمة الحاكم”.[12]

ثالثا) جبهة النصرة :

تعود بدايات هذه الجبهة أيضا إلى العام 2011 ، حين قام أبو بكر البغدادي في العام 2011 بإرسال أبو محمد الجولاني إلى سوريا لإرساء نفوذ لتنظيم الدولة الإسلامية تحت قيادة الجولاني في سوريا ، ولتكن جبهة النصرة هي الذراع القوي لتنظيم”داعش” في سوريا ، ولكن وبعد إعلان البغدادي في تسجيل صوتي له عن أن جبهة النصرة تتبع لتنظيم داعش ، وان التنظيم الذي كان البغدادي مسؤولا عنه يسمى “تنظيم الدولة الإسلامية في العراق” ولكن بعد توحده مع جبهة النصرة سيصبح “تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام”(داعش) ، الأمر الذي رفضه الجولاني و أعلن استقلالية جبهة النصرة لتشتعل المعارك بين الجماعتين .[13]

أما عن أهداف جبهة النصرة ، فهي كما صرّح قائد هذه الجبهة أبو محمد الجولاني بتاريخ 24يناير/كانون الثاني 2012 ،  أن الهدف الكامن والمعلن لدى هذه الجبهة بعقيدتها وقادتها وجنودها يتمثل في “لإعادة سلطانِ اللهِ إلى أرضِه وأن نثأر للعرضِ المُنتَهَك والدمِ النازِف ونردَّ البسمَةَ للأطفالِ الرُضَّع والنِساءِ الرُّمل” .[14]

وعن العناصر المشتركة بين كل من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وجيهة النصرة من ناحية الأهداف ، تم الحديث من عدة خبراء في مجال دراسة الأعمال الجهادية ، عن وجود أهداف وطموحات مشتركة بين كلا التنظيمين ، وربما يعود الأمر إلى الخلفية التاريخية التي جمعتها قبل أن يفترقا ، فضلا عن المنبع الواحد الذي استمد منه قائدا التنظيم أفكارها و أيدلوجيتهما عبر سعيهما من وراء ذلك إلى إقامة الخلافة الإسلامية .[15]

كما أكّد على ذلك مركز الأبحاث البريطاني”كويليام” لمكافحة التطرف و الإرهاب حين أوضح ان هدف الجماعة المسلحة جبهة النصرة يتمثل بإقامة خلافة إسلامية في بلاد الشام انطلاقا من عقيدة جهادية ، وذلك بعد القضاء على النظام السوري القائم حاليا .[16]

وقد حدد الجولاني خمسة أهداف لجبهة النصرة تسعى إلى تحقيقها :[17]

  • إقامة دين الله وتحكيم شرعه وتحقيق العدل بين الناس .
  • التوحد مع الفصائل لرص صفوف المجاهدين وتحرير ارض الشام والقضاء على النظام و أعوانه .
  • حماية الجهاد الشامي والاستمرار فيه واعتماد كافة الوسائل الشرعية المعينة على ذلك .
  • السعي لخدمة المسلمين والوقوف على شؤونهم و أحوالهم والتخفيف من معاناتهم بكافة الوسائل الممكنة .
  • تحقيق الأمن والأمان والاستقرار والحياة الكريمة لعامة الناس .

رابعا) الجبهة الإسلامية السورية : وقد أعلن المتحدث باسم الجبهة “أبو عبد الرحمن الصوري” أن هذه الجبهة تخطط لإسقاط النظام السوري ممثلا بنظام بشار الأسد ، وما بعد ذلك سيتم إقامة دولة إسلامية تعتمد في أحكامها وشرائعها و إجراءاتها ومؤسساتها وقوانينها على الشريعة الإسلامية ، إضافة إلى قيامها بإنشاء “مؤسسات تركز على القضايا السياسية والدعوة والتعليم الثقافي والإغاثة الإنسانية”.[18]

خامسا ) ألوية الفاروق : وقد صرح قائد هذه الألوية “أسامه الجنيدي” في لقاء معه على قناة الجزيرة عن أهداف هذه الألوية ب” منذ بداية الثورة كنا نقول لجميع الإخوة وإلى الآن، كوننا أعضاء في جبهة تحرير سوريا الإسلامية وأعضاء مؤسسين بفضل الله وبحمده كنا نؤكد على أننا كفصائل مسلحة وتشكيلات على الأرض من عموم هذا الشعب، فالشعب بعمومه أو في غالبيته إن أرادها إسلامية فهي كذلك وإن لم يريدها إسلامية فهي كذلك، أما نحن كميثاق ننتمي إليه في كتائب الفاروق وفي جبهة تحرير سوريا نؤمن بأننا سنسعى لإقامة دولة يحكمها شرع الله من خلال كتابه وسنة نبيه.” والغريب في الأمر هو حين سأله المذيع تيسير علوني عن ان كان مطمح الشعب السوري بعد انتهاء الأزمة هو نظام ديمقراطي يتم فيه الفصل بين الدين والدولة ، فكانت إجابته بأن : “ما دام الشعب يريد ذلك فلن نمانع … بعد سقوط النظام سيستعيد وعيه الخلقي والديني والعلمي إن شاء الله سيعرف ماذا سيختار وسنكون نحن معه في خياره إن شاء الله.” .[19]

سادسا) تجمع أنصار الإسلام : هذا وقد ظهرت أهداف هذا التجمع عبر تصريح احد القادة له وهو “أبو معاذ الآغا” حين عبّر بقوله ” في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها الثورة في سوريا قام التجمع بإعادة هيكلة في قياداته ومكاتبه ليفسح المجال أمام انضمام عدد أكبر من الألوية إليه ولتفعيل العمل العسكري على الأرض أكثر”، وأضاف شارحا عما سيقوم به التجمع “ستزلزل الأرض تحت جيش بشار وعصابته” .[20]

سابعا) حركة أحرار الشام الإسلامية : وتضم هذه الحركة في جعبتها عدة كتائب منتشرة في ريفي إدلب وحماة ، وقد اندمجت خلال رحلتها ودخلت في عدة تحالفات كتحالف جيش الفتح في ادلب ، وتهدف هذه الحركة بتحالفاتها وبميثاق تأسيسها كما هبر قائدها هاشم الشيخ إلى إسقاط النظام السوري و إقامة الدولة الإسلامية ، و الحكم وفق مرجعية إسلامية شاملة . وفي حديث الشيخ صرح عن المشروع السياسي المستقبلي في سورا قائلا : نحن نريد أن نحكم بالإسلام ، ولا يهمنا أن نحكم ، في النهاية سيكون هنالك حكومة تنبثق من هذا الشعب ، وتختارها بناء على عقد تراض بينهما على أساس أن هذه الحكومة ستدير البلاد وفق دستور مصدره إسلامي”.[21]

ثامنا ) هيئة تحرير الشام : وتعتبر هذه الحركة إحدى الحركات السلفية الجهادية الناشطة في سوريا ، والتي تسعى بدورها على غرار غيرها إلى إحقاق الوجود للدولة الإسلامية التي تنشدها من بعد إسقاط النظام القائم في سوريا ، عبر تشكيل(إمارة،دولة،خلافة) التي تطمح لها بصبغتها الإسلامية .[22]

تاسعا ) لواء الفتح : ويتكون هذا اللواء من عدة كتائب وصل عددها إلى ما يقارب 19 كتيبة عسكرية مسلحة تقاتل مجتمعة على الأرض السورية النظام السوري القائم ، والتي تهدف هذه الكتائب بحسب ما عبر العقيد هيثم درويش الذي اعلن عن تشكيل هذا اللواء أن اللواء يسعى بمجمل كتائبه عبر ما يقوم به من عمليات قتالية في حلب إلى ” إسقاط النظام البربري الغاشم و إقامة دولة الحرية والعدالة”.[23]

عاشرا ) لواء(جيش) الإسلام : ويجمع هذا الجيش الذي يقوده الشيخ زهران علوش فصائل جهادية إسلامية وسلفية متعددة ، تقاتل على الأرض السورية منذ العام 2011 ، و أكبر هذه الفصائل المكونة لهذا الجيش هو “لواء الإسلام” . ويقاتل هذا الجيش ضد قوات النظام السوري ويحتل مكانة مهمة أيضا في التقاتل مع تنظيم داعش على الأرض السوري طبقا لداعميه و أهدافهم .[24]

وفي الخطاب الذي ألقاه قائد هذا اللواء زهران علوش ، حين ابتدأ حديثه الذي القاه على الكتائب والألوية المكونة لهذا الجيش بقوله “و أعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم” ، و الذي يتضح من خطابه إن لواء الإسلام يهدف إلى ما يلي :[25]

  • إعلاء كلمة الله ونصرة الدين الإسلامي .
  • الذود عن حياض المسلمين .
  • الدفاع عن المستضعفين ونصرتهم .
  • رد الحقوق إلى أهلها .
  • الجهاد ضد”أقذر أعداء الله” الحانقين على الإسلام والمسلمين “أعداء الله” .
  • المشي على خطى النبي محمد و أصحابه و الأولياء الصالحين ، وقتال أعدائهم من “المجوس الرافضة ” و أتباعهم الذين يحاولون إقامة دولة المجوس”فارس” .

وقد عبر زهران علوش في لقاء آخر معه على قناة الجزيرة عن أهدافه المستقبلية من بعد إسقاطهم للنظام السوري القائم حاليا بقوله ” شكل الدولة الذي نطمح إليه مبني على نظرتنا إلى واقع الأمة ، فنحن ننشد دولة يسودها العدل وتؤدى فيها الحقوق كما ينصّ على ذلك الدين الإسلامي” .[26]

واشتركت الجماعات الأخرى والحركات الأخرى المقاتلة المسلحة داخل سوريا على تحقيق الأهداف السابقة والاشتراك مع ما سبقها من حركات وما تلاها أيضا من حركات على الهدف المعلن عنه دائما والمتمثل بإسقاط النظام السياسي السوري القائم حاليا ، و إقامة الدولة الإسلامية (الخلافة) على أنقاض النظام السابق . ومن هذه الجماعات أيضا : حركة فجر الشام الإسلامية ،[27] صقور الشام ،[28] لواء أحرار سوريا ،[29] لواء الإسلام ،[30] لواء التوحيد ،[31] لواء الحق ،[32] لواء الفتح ،[33] لواء شهداء سوريا ،[34] وغيرها .

الخلاصة

  • لا يمكن الإجماع على هدف واحد تمتلكه كل التنظيمات ، سوى هدف ضبابي كلما خرج تنظيم معارض مسلّح نادى به ، وهو إسقاط النظام السوري القائم ممثلا ببشار الأسد ، وهذا الهدف المعلن من قبل أغلب تنظيمات المعارضة المسلحة في سوريا ، إلا أنه غير واضح المعالم مع بساطته ، إذ أن المهم هو من يقف وراء هذه الجماعات وما يطمح إليه أيضا والوسائل المتبعة في ذلك .
  • اشتراك اغلب التنظيمات المسلحة في سوريا على الهدف المراد تحقيقه ، كما تشترك هذه التنظيمات جميعها تقريبا في الأيدلوجية التي تحملها وهي الأيدلوجية الإسلامية ، مع وجود بعض الفوارق الطفيفة فيما بينها(بعض الجماعات تحدثت عن دولة حرية وعدالة تسعى إلى تحقيقها ، ولكن خطاباتها متناقضة ، فالمغزى هو دولة إسلامية يمكن ان تحتوي الآخرين) ، فيما لا يوجد تقريبا سوى جماعة معارضة علمانية واحدة وهي قوات سوريا الديمقراطية التابعة لوحدات الحماية الكردية. وتسعى هذه التنظيمات طبقا لأيدلوجيتها إلى إقامة دولة إسلامية مع الأخذ بعين الاعتبار الفروقات الطفيفة في مقدار سمك هذه الدولة وكثافتها فضلا عن الحجم الذي يتم تطبيق الشريعة فيه وحجم الشؤون التي تدخل الشريعة في تنظيمها .
  • رغم وجود هذه الأهداف المشتركة بين هذه الجماعات ، إلا أن الاقتتال حاصل بين بعضها البعض بشكل اكبر من اقتتالها مع نظام الأسد ، وحجم الخسائر التي يمني بها بعضها البعض الآخر يساوي تقريبا حجم الخسائر التي تم إملائها للنظام من قبلها مجتمعة ، وهو ما نستطيع القول معه والاستنتاج : بأن هدف هذه الجماعات ليس إسقاط النظام السوري ممثلا برئيسه ، و إنما إطالة أمد النزاع السوري وتعظيم حجم الخسائر على جميع الأطراف تحقيقا للإملاءات الخارجية التي تصلها .
  • كل داعم لهذه الجماعات يملك مخططا ومشروعا مستقبليا للسيطرة على المنطقة ، وهو ما يتجلى في المشروع التركي الذي يهدف من ورائه أردوغان إلى إعادة أمجاد الدولة العثمانية وتوسيع حدود تركيا و إعادة امبراطوريته ، لذلك كان الموقف الذي اتخذته يقتضي بدعم هذه الجماعات وتسهيل حركتها وغيرها من الأمور ، الأمر الذي ينعكس معها على هدف هذه الجماعات وحجم استمراريتها على الأرض السورية .
  • الجهات الداعمة لهذه الجماعات اشتركت في دعمها لجماعات مختلفة تتقاتل مع بعضها البعض على الأرض السورية ، أي أن (س) تدعم (ص) وتدعم (ع) ، وفي نفس الوقت تقوم (ص) بمحاربة (ع) على الأرض السورية ، وبعدها تقوم (س) بقطع إمداداتها عن (ص) ودعم (ع) لإنهاء وجود (ص) ، بينما تقوم (س) بخلق جماعه ثالثة (ز) لمحاربة (ع) ، وهكذا . أي أن كل ما يحصل هو بالفعل لإنهاء وجود الدولة السورية بالكامل ومحوها عن الخريطة و إطالة أمد النزاع السوري للحصول على أكبر الخسائر .

رابط مختصر  https://www.europarabct.com/?p=49665

حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الكاتب سفيان توفيق

sofianbaniamer56@gmail.com

الهوامش

[1]انفوجراف .. الفصائل المقاتلة في سوريا بعد سبع سنوات من الثورة … http://alkhaleejonline.net/إنفوجرافيك/إنفوجراف-الفصائل-المقاتلة-بسوريا-بعد-7-سنوات-من-الثورة

[2] تنظيم الدولة النشأة و الأفكار ، مركز الفكر الاستراتيجي للدراسات ، وحدة الدراسات والبحوث ، ص 3 . انظر ايضا : العربية :الدكتور حسن ابو هنية : حقيقة ايدولوجية دولة العراق والشام الاسلامية وتحركاتها بسورية … https://www.dailymotion.com/video/x2yrae8

[3] المرجع السابق .

[4] بالفيديو والصور : اول ظهور علني للخليفة”ابو بكر البغدادي” … https://www.arabipress.org/بالفيديو-والصور-أول-ظهور-علني-لـالخل/

[5] تنظيم «داعش»:كيف نشأ… ماهي أهدافه… من يموّله.. وكم يبلغ عدد مقاتليه؟ … http://archive.alchourouk.com/69036/566/1/تنظيم-«داعش»:كيف-نشأ…-ماهي-أهدافه…-من-يموّله..-وكم-يبلغ-عدد-مقاتليه؟–

[6] مسميات «داعش».. الدوافع والأهداف … https://www.alittihad.ae/wejhatarticle/91110/مسميات-داعش–الدوافع-والأهداف

[7] شاشة تفاعلية .. ما هي أهداف “داعش” وكيف بدأ هذا التنظيم؟ …. https://www.youtube.com/watch?v=rAOfp_gGVDg

[8] كلمة صوتية لمولانا امير المؤمنين ابي بكر البغدادي القرشي الحسيني بعنوان والله يعلم وانتم لا تعلمون … https://www.dailymotion.com/video/x2y12em

[9] سؤال وجواب: الجيش السوري الحر .، اكتوبر ، تشرين الاول ، 2012 . http://www.bbc.com/arabic/middleeast/2011/11/111116_syrian_free_army_qa

[10] العقيد رياض الأسعد في أول تصريح بعد محاولة الإغتيال”دايس على راس بشار بإصبع رجل وحدة” … https://www.youtube.com/watch?v=GDHIO9xOfIE

[11] العقيد رياض الأسعد : قائد الجيش السوري الحر 24-3-2012 … https://www.youtube.com/watch?v=pljxIGwLkYs

[12] سؤال وجواب : الجيش السوري الحر … مرجع سابق .

[13] مركز الفكر الاستراتيجي للدراسات ، مرجع سابق ، ص 5 .

[14] تعرف على جبهة فتح الشام..”النصرة” سابقا ….. https://www.aljazeera.net/encyclopedia/movementsandparties/2014/12/14/جبهة-النصرة

[15] جبهة النصرة تبني دولة القاعدة في سوريا … https://alarab.co.uk/جبهة-النصرة-تبني-دولة-القاعدة-في-سوريا

[16] جبهة النصرة تسعى للخلافة في بلاد الشام … https://www.skynewsarabia.com/middle-east/63534-جبهة-النصرة-تسعى-للخلافة-بلاد-الشام

[17] https://www.youtube.com/watch?v=s_9aqT0yg2o

[18] الجبهة الاسلامية السورية : قوة متطرفة جديدة … https://www.washingtoninstitute.org/ar/policy-analysis/view/the-syrian-islamic-front-a-new-extremist-force

[19] اسامة الجنيدي : سلسلة من رموز المعارضة المسلحة ج5 … مرجع سابق .

[20] تجمع «أنصار الإسلام» يتوعد بعمليات عسكرية نوعية في دمشق قريبًا … https://www.almasryalyoum.com/news/details/266205

[21] حركة احرار الشام .. http://www.aljazeera.net/encyclopedia/movementsandparties/2014/9/11/حركة-أحرار-الشام

[22] الحكم المحلي لهيئة تحرير الشام ومنظورها للمجالس المحلية ،مركز عمران للدراسات الاستراتيجية ، 23حزيران/يونيو 2017 … https://www.omrandirasat.org/الإصدارات/tag/جبهة%20النصرة.html

[23] تشكيل لواء الفتح في حلب وريفها … https://www.skynewsarabia.com/video/36860-تشكيل-لواء-الفتح-حلب-وريفها

[24] Insight:Saudi Arabia boosts salafist rivals to alqaeda in Syria … http://web.archive.org/web/20151002091915/http://www.reuters.com/article/2013/10/01/us-syria-crisis-jihadists-insight-idUSBRE9900RO20131001

[25] كلمة القائد العام للغوطة الشرقية وقائد جيش الاسلام الشيخ زهران علوش ابا عبدالله … https://www.youtube.com/watch?v=MHK1kkyQz54

[26] قائد لواء الاسلام: لا حوار مع الأسد … http://www.aljazeera.net/news/arabic/2013/6/19/قائد-لواء-الإسلام-لا-حوار-مع-الأسد

[27] حركة فجر الشام الاسلامية في حلب … مرجع سابق .

[28] صقور الشام : عودة مقاتل ام انتفاضة جريح ؟ … مرجع سابق .

[29] قائد «لواء أحرار سوريا» لـ«القدس العربي»: جمال معروف يقاتل إلى جانب «الوحدات الكردية» إنتقاما من الثورة .. مرجع سابق .

[30] قائد لواء الاسلام : لا حوار مع الاسد .. http://www.aljazeera.net/news/arabic/2013/6/19/قائد-لواء-الإسلام-لا-حوار-مع-الأسد

[31] سبعة فصائل سورية تندمج بالجبهة الاسلامية .. مرجع سابق .

[32] لواء الحق يعلن انشقاقه عن هيئة تحرير الشام … https://syrianoor.net/article/11849

[33] “لواء الفتح” يعلن انضمامه لـ”الجبهة الشامية” في حلب … https://smartnews-agency.com/ar/wires/222458/لواء-الفتح-يعلن-انضمامه-لـ-الجبهة-الشامية-في-حلب

[34] جمال معروف : لم أعتزل العمل العسكري وسأقاتل النظام حتى آخر نَفَس … https://www.alsouria.net/content

/جمال-معروف-لم-أعتزل-العمل-العسكري-وسأقاتل-النظام-حتى-آخر-نَفَس