اختر صفحة

الإخوان في أوروبا ونشر التطرف ـ “تطبيق فتوى”.بقلم جاسم محمد

نوفمبر 26, 2021 | الإتحاد الأوروبي, الجهاديون, تقارير, دراسات, دراسات وتقارير الباحث جاسم محمد

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
الباحث جاسم محمد ـ بون

الباحث جاسم محمد ـ بون

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات ـ المانيا  و هولندا

جاسم محمد ـ  باحث في الأمن والإرهاب ـ بون

الإخوان في أوروبا ونشر التطرف ـ “تطبيق فتوى”

أطلق المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث  (ECFR) ، “تطبيق فتوى ” Euro Fatwa  في شهر ابريل 2019 والذي تحول الى أداة لدعاية الإخوان ونشر الكراهية والتطرف، مجلس الإفتاء، مقره دبلن تأسست عام 1997 ويرئس المجلس القرضاوي، المعروف بتشدده و تطرفه. واثارت مقدمة التطبيق الكثير من الجدل، كونها تتنافى مع سياسات محاربة التطرف والمعايير الأوروبية والدولية في نبذ العنف والكراهية والإرهاب.

تضمنت مقدمة التطبيق مواقف عنيفة معادية للسامية، وبعد تصاعد الانتقادات سارع المجلس إلى إزالة المقدمة و استبدلها بمقدمة تصالحية. المقدمة تعكس الانجرافات المعادية للسامية، لجماعة الإخوان وشيخها  القرضاوي. التي تحولت الى معضلة اما الحكومات الأوروبية للتعامل مع الجماعة على وجه الخصوص ، فيما يتعلق بالمواقف العقائدية للإخوان التي تنال من حقوق المرأة وكرامتها ، ورؤى الجماعة التي تتعارض مع القيم الغربية للعيش معًا واحترام الآخر.  [1]

تضمنت مقدمة التطبيق تعليقات من القرضاوي ، الذي مُنع من دخول بريطانيا منذ عام 2008 ، قائلاً[ إن “المسلمين أصبحوا وصمة عار على الإسلام وتصرفوا على نحو مشابه لليهود الذين قرروا أنه من الصواب السرقة ].[2]

القرضاوي ، ممنوع أيضًا من دخول دول أخرى بما في ذلك الولايات المتحدة وفرنسا ، وصف أيضًا الهولوكوست بالعبارات التالية : [“على مر التاريخ ، فرض الله على اليهود أناسًا سيعاقبونهم على فسادهم  تم تنفيذ العقوبة الأخيرة من قبل هتلر (..) هذا عذاب إلهي لهم ، إن شاء الله تكون المرة القادمة في يد المؤمنين.]  كما وصف اليهود بـ “المعتدين الخونة” داعياً الله “لعد أعدادهم وقتلهم حتى آخرهم”.

ويتوفر التطبيق بـ 3 لغات أساسية، هي: العربية والإنجليزية والإسبانية، فيما تقول المنظمة التي تقف وراء تطويره إنّها ستطلق 6 لغات أخرى أبرزها الألمانية. وعلى خلاف جوجل؛ تضع شركة آبل الأمريكية التطبيق على متجرها الإلكتروني، منذ صدوره في أبريل 2019 .

احتل تطبيق Euro Fatwa مرتبة عالية خلال الوباء بعد أن فشلت المنصات في الاستجابة لتحذيرات الحكومة من إمكانية أن تكون بمثابة بوابة للتطرف. حذر المسؤولون في جميع أنحاء أوروبا من التهديد الذي يمثله المنتج والمنظمات التي تروج له. قال المكتب الاتحادي الألماني لحماية الدستور ، وكالة الاستخبارات المحلية في البلاد ، في وقت سابق من هذا العام: “التطبيق هو لبنة في عملية التطرف” . أثار تنزيل تطبيق “الكراهية” آلاف المرات أثناء عمليات الإغلاق المستمرة لفيروس Covid-19 في جميع أنحاء القارة تحذيرات من الخبراء من أن المتطرفين سيستغلون الوباء للتركيز على الشباب والضعفاء. [3]

وقد أثارت تصريحات القرضاوي إدانات واسعة النطاق ، بما في ذلك دعمه لمهاجمين انتحاريين لمهاجمة الإسرائيليين والادعاء بأن قتل ألمانيا النازية لستة ملايين يهودي كان “عقابًا إلهيًا” .تعتبر وزارة الداخلية الالمانية  عضوية الحركة كمؤشر محتمل للتطرف وتستمر في إبقاء أنشطة الإخوان المسلمين قيد المراجعة بعد استشارة في عام 2015 ، والتي وجدت أن جوانب أيديولوجية الحركة وتكتيكاتها “تتعارض مع قيمنا الأساسية”.ويقول موغال ، مدير ومؤسس شركة Faith Matters ، إن التطبيق “كارثة ، وإن وجود تطبيق يدور في الفضاء الإلكتروني لتنزيله من الشباب المسلم المتأثر يعد كارثة تنتظر حدوثها”. “ألم نتعلم شيئًا على مدى الثلاثين عامًا الماضية ، أن بذور الكراهية والتطرف تُخيط في معلومات تُركت دون منازع”. [4]

تحذيرات من تداول تطبيق Euro Fatwa

وحذرت هيئة حماية الدستور “الاستخبارات الداخلية الألمانية” من هذا التطبيق التابع للمجلس الأوروبي للإفتاء، مؤكدةً أنه يقدم محتوى دينيا وفتاوى تحض على التطرف، فيما دعت النائبة الفرنسية “ناتالي جوليه” إلى منع التطبيق ذاته، موضحة أن جماعة الإخوان هي من أطلقته بقيادة مفتي الإرهاب يوسف القرضاوي الممنوع من دخول فرنسا.

انتقدت عدد من الصحف الألمانية والأوروبية حقيقة تداول تطبيق Euro Fatwa ؛ إنه متاح من Google Play  و Apple’s App Store ، يتم عبر التطبيق مشاركة المحتوى الذي تنشره جماعة الإخوان المسلمين. التطبيق يتعارض مع القيم الأوروبية والمبادئ القانونية وقالت دار الإفتاء المصرية إن ألمانيا وفرنسا تدرسان حظر تطبيق “يورو فتوى” التابع للمجلس الأوروبي للإفتاء، والمملوك لجماعة الإخوان ومقره كلونسكي في العاصمة الإيرلندية دبلن، ويترأسه شيخ الإخوان يوسف القرضاوي.

وحول أهم أسباب حذف “يورو فتوى” من محرك البحث “غوغل” قالت دار الإفتاء المصرية إنها تتمثل في رئاسة الأب الروحي لجماعة الإخوان “يوسف القرضاوي” للمجلس الأوروبي للإفتاء، وهو ما أثار الذعر في نفوس الكثير من الغربيين، لما يصدره من فتاوى تحمل توجهًا وإيديولوجية ذات أهداف ضيقة، وبعيدة كل البعد عن مفهوم الوطن والمواطنة والعيش المشترك. واستدلت الإفتاء ببعض فتاوى القرضاوي التي ساهمت في ازدياد ظاهرة الإسلاموفوبيا في الغرب واتهام الإسلام بمعاداة غير المسلمين، حيث قال: إن “نشر الإسلام في الغرب واجب على كل المسلمين، وإن احتلال أوروبا وهزيمة المسيحية سيصبحان أمرا ممكنًا مع انتشار الإسلام داخل أوروبا، حتى يصبح الإسلام قوياً بما يكفي للسيطرة على القارة بأكملها.[5]

لكن رغم الانتقادات، رفضت شركة آبل إزالة تطبيق من متجرها يحتوي على روابط مبلّغ عنها لتنظيم الإخوان المسلمين ، قائلة إنها لم تجد المنتج “ينتهك إرشاداتها! [6]

يمكن أن تلعب صناعة الإنترنت دورًا رئيسيًا في مكافحة التطرف عبر الإنترنت والتحريض على العنف.ويقول مسؤولون في المفوضية الأوروبية : “إن هناك أدلة متزايدة على أن التحريض على الكراهية عبر الإنترنت يؤدي إلى العنف دون اتصال بالإنترنت. يجب علينا تكثيف العمل للحد من هذه الظاهرة والقضاء عليها عبر الإنترنت. ومع ذلك ، فإن معالجة خطاب الكراهية عبر الإنترنت يعد ممارسة دقيقة تتطلب التحديد الواضح للمكان الذي تتوقف فيه حرية التعبير وأين يبدأ خطاب الكراهية. حرية التعبير هي حق من حقوق الإنسان ، لكن هذا الحق لا يحمي خطاب الكراهية غير القانوني الذي يحرض على العنف والكراهية “.[7]

معاداة السامية في أوروبا

شهدت دول الاتحاد الأوروبي ارتفاعًا في  حوادث معاداة السامية  في السنوات الأخيرة. وبحسب الإحصائيات زادت المعاداة للساميةمؤخرا بنسبة (74%) في فرنسا، والاعتداءات ضد اليهود في ألمانيا زادت إلى (16,000 ) حادثة بزيادة قدرها (10 %). نشرت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا  تقريرا في نوفمبر 2020 مفاده أن أن جرائم معادة السامية   شكلت أكثر من 20٪ من جرائم الكراهية المرتكبة في دول التكتل الأوروبي. وفي عام 2019 بلغت حوادث معاداة السامية حوالي (1704) من إجمالي(6964). تبنى الاتحاد الأوروبي في 2 ديسمبر 2020  مشروع إعلان يتعهد بالعمل على منع معاداة السامية “بجميع أشكالها.صادق وزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي في 6 ديسمبر2018 على مجموعة من التدابير لمكافحة معاداة السامية، كما دعوا لحماية أفضل لليهود ومؤسساتهم في أوروبا. [8]

وقال الدكتور غانم نسيبة رئيس المسلمين ضد معاداة السامية: مقرها في لندن   : “تمت إزالة التطبيق بمجرد تنبيه غوغل إلى حقيقة أن القرضاوي كان مصدر الإلهام وراءه، ثم قام المطورون بإزالته منه، لكنهم تركوا كل شيء آخر كما هو، قبل أن تعيده غوغل”. وبيّن نسيبة: “يظهر هذا أن غوغل إما غير راغبة في العمل ضد التطرف ومعاداة السامية، أو أنها ببساطة غير قادرة على القيام بذلك. لكي يخدع مطورو التطبيقات غوغل بشكل أساسي لإعادة التطبيق ثم تنزيله مرات عديدة في جميع أنحاء أوروبا، فإن ذلك يضع مسؤولية كبيرة على غوغل وأبل للعمل على الفور”.

قانون الأسواق الرقمية   DMA

تصدرت الإصلاحات الرقمية الأخيرة في أوروبا عناوين الأخبار الخاصة بها ، لكنها مازالت تعاني الكثير من المشكلات. في معرض الترويج لمزايا قانون الخدمات الرقمية للاتحاد الأوروبي (DSA) وقانون الأسواق الرقمية (DMA) الذي تم اقتراحه مؤخرًا ، أشادت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بوصول “إطار عمل جديد للسوق الرقمية ولمجتمعنا”.

ومع ذلك ، لم يتم تصميم أي من الحزمة التنظيمية بشكل صحيح لمعالجة مشاكل الوسائط الرقمية أو انتهاكات الشرطة من قبل المنصات الرئيسية ، على سبيل المثال ، ستكون الغرامات التي قد تواجهها المنصات على بعض الممارسات المناهضة للمنافسة أصغر من أن تكون بمثابة رادع ذي مغزى. مثل الغرامة التي فرضتها لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية بقيمة 5 مليارات دولار ضد Facebook لانتهاكات الخصوصية ، فإن عقوبات الاتحاد الأوروبي ، التي لا تتجاوز 10٪ من الإيرادات العالمية للشركة ، ستصبح مجرد تكلفة أخرى لممارسة الأعمال التجارية.

إزالة “المحتوى غير القانوني” المعرفة بشكل غامض ، فإن هذا المستوى من الاعتدال المشدد لن يوقف سيل المعلومات المضللة التي يساعدون في نشرها ، ومعظمها غير قانوني. يتم نشر أكثر من 100 مليار جزء من المحتوى على Facebook كل يوم ، مما يجعل من غير الواقعي أن خوارزمياته أو جيشه الصغير من المراقبين البشريين يمكن أن يكبحوا كل المواد المسببة للمشاكل. وهذا ماينبغي ان تعملعه المفوضية الوروبية ضد متجر آبل وتطبيق “الفتوى” المتطرف.[9]

النتائج والمعالجات

على الرغم من سنوات من الجهود ، فقد وصل الاتحاد الأوروبي إلى حدود هيكلية فيما يتعلق بالجهود الواسعة التي تشمل المجتمع بأسره لكبح التطرف ومنع العنف الإرهابي. داخل الاتحاد الأوروبي ، فما زالت هناك مناقشات لم تحسم على مستوى الاتحاد الأوروبي حول دور “الإسلام السياسي” او الدين والاندماج في المجتمع.

ماينبغي ان يعمل عليه الاتحاد خلق حوافز في برامج الوقاية وإعادة التأهيل. ومن المفيد توسيع الأسس القانونية لمكافحة خطاب الكراهية وجرائم الكراهية، و على المدى المتوسط ​​، سيشكل DSA ضغطًا للعمل في هذا الاتجاه ، حيث من المرجح أن تزيد الإخطارات عبر الحدود وأوامر الحذف بشكل حاد. ومع ذلك ، فإن كل هذه الخطوات لتنظيم الفضاء على الإنترنت يمكن أن تؤثر بشكل غير مباشر فقط على أنواع مختلفة من التطرف الديني والسياسي. تُظهر معظم الدراسات البحثية حول عمليات التطرف والأعمال الإرهابية أن الاتصالات عبر الإنترنت تلعب دورًا مهمًا ومتزايدًا ، لكن العوامل الشخصية والاجتماعية والسياسية تظل على الأقل حاسمة.[10]

ومايعقد الأمر انه لا توجد لحد الان في أوروبا معايير ثابتة في محاربة خطاب الكراهية، لكن بدون شك جميعها يعود الى الصكوك والمواثيق الدولية، ابرزها توصيات الامم المتحدة حيث نص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية على أن “أي استئناف للكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية يشكل تحريضًا على التمييز أو العداء أو العنف يجب أن يحظره القانون.

وعلى الرغم من الغموض والمناقشات السياسية المحيطة بالمصطلح نفسه، فقد تمت مناقشة خطاب الكراهية أيضًا باعتبارها مشكلة تكنولوجية : من ناحية ، فهو يمثل مشكلة لأن منصات وسائل التواصل الاجتماعي و”خوارزمياتها” تساعد في توليد تواصل بغيض وغير متسامح وانتشاره الواسع في المجتمع.   وكانت ألمانيا أول دولة في العالم تتبنى قانونًا يلزم المنصات الإلكترونية بالرد على الشكاوى المبررة من قبل المستخدمين عن طريق إزالة المحتوى غير القانوني ، تحت طائلة غرامات تصل إلى 50 مليون يورو. دخل قانون NetzDG حيز التنفيذ في 1 أكتوبر 2017 ، بعد نقاش سياسي حاد. إذا اشتكى المستخدم من محتوى “غير قانوني بشكل واضح” ، يجب على النظام الأساسي إزالته في غضون 24 ساعة.

وكان قانون NetzDG بمثابة مصدر إلهام لـ قانون فرنسي مشابه قانون مكافحة المحتوى الذي يحض على الكراهية على الإنترنت ، أو Loi Avia ، بالإضافة إلى نظير نمساوي قانون منصة الاتصالات ، أو KoPl-G .  تم اعتماد قانون Loi Avia في يوليو 2019 .

وفي هذا السياق أطلقت المفوضية شبكة التوعية بالتطرف (RAN) ، التي تضم الآن أكثر من 3200 عضو من الأوساط الأكاديمية والحكومية والمجتمع المدني. تتمثل مهمة الشبكة في تعزيز المشاريع التجريبية وأفضل الممارسات عبر الحدود ونشر نتائج الأبحاث الجديدة. في عام 2019 ، تم إنشاء مجلس توجيه إضافي لتقديم المشورة للدول الأعضاء بشأن سياسات الوقاية الخاصة بهم. تتبنى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي مناهج غير متسقة وغير منسقة عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع المدانين بالإرهاب.[11]

إن محركات الأنترنيت ومتجرApple  ـ يبحث عن الربحية، ويقدمها على موضوعات محاربة خطاب الكراهية ومحاربة التطرف والإرهاب، وهذا يعني ان محركات الانترنيت ومنها متجر آبل تحول الى وسيلة ومصدر لنشر التطرف والكراهية، طالما لا يلتزم بمعايير محاربة التطرف والإرهاب دوليا. وهنا ينبغي على المفوضية الأوروبية تحديدا اتخاذ موقفا ضد هذا التطبيق، كونه يتعارض مع ماتدعو له أوروبا في محاربة التطرف والارهاب ومعاداة السامية، وذلك بتوجيه الغرامات المالية كما فعلتها مع محرك كوجل او فيسبوك ومحركات الانترنيت الاخرى.

إن المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث  (ECFR) ، قد تاسس في دبلن ـ ايرلندا عام 1997 من قبل شيخ الإخوان القرضاوي، وضمن شروط وظروف مختلفة تماما عن ماتشهده أوروبا والعالم من تحديات في محاربة التطرف والإرهاب، ومن ضمنها جماعات الإخوان والإسلام السياسي بكل اطيافها، وماينبغي على المفوضية الأوروبية او دول أوروبا، مراجعة سجل تسجيل المجلس، والكشف عن هيكلية هذا المجلس وعن سيرة وتاريخ من يشرف عليه. وهنا يجب الاخذ في الحسبان، ان جماعة الإخوان المسلمين ـ المجلس على دراية جيدة بالقوانين الأوروبية وكيف الالتفاف عليها، وهذا مايمثل تحديا الى السلطات الأوروبية التنفيذية بايجاد علاقات ادارية بين المءسسات والاشخاص التي تقف خلفها.

إن اختيار الإخوان الى اسم المجلس ” إن المجلس الأوروبي” ربما يجعل الكثير من المسلمين يعتقدون بانه ربما مجلس له علاقة بالاتحاد الأوروبي او شبه حكومي، يدفع الكثير الى زيارة الموقع واعتماد الفتاوى، دون دراية، لذا بات ضروريا ان تكون هناك توعية اعلامية من خلال المنتديات و وسائل الاعلام للكشف عن حقيقة هذا المجلس.

ـ إعتماد مراكز فتوى إسلامية على الانترنيت تكون مرتبطة بمراكز ومشايخ غسلامية ابرزها مشيخة الأزهر، لتكون بديلة الى الجاليات المسلمة في أوروبا والغرب بالعودة لها عند الضرورة.

  • نشر في مجلة المجلة اللندنية

رابط نشر مختصر ..https://www.europarabct.com/?p=78421

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات

المصادر

[1]Euro Fatwa App: A tool of hatred and Muslim brotherhood propaganda for smartphones!

bit.ly/3kChyCW

[2]Apple refuses to withdraw Fatwa app alleged to feature antisemitic rhetoric

bit.ly/3CNjVca

[3]The Case of Muslims in Dortmund, Germany

 bit.ly/3lXMyN7

[4]Apple urged to drop app with ties to ‘antisemitic’ Muslim Brotherhood

bit.ly/3lVZCm5

فرنسا وألمانيا تدرسان حظر “تطبيق” فتاوى القرضاوي[5]

bit.ly/2XPKQoM
[6]Apple refuses to withdraw Fatwa app alleged to feature antisemitic rhetoric

 bit.ly/3CNjVca
[7]Press corner | European Commission

bit.ly/3ud36Ex

معاداة السامية في أوروبا ـ تصاعد معاداة السامية[8]

bit.ly/3zGPpPe
[9]Europe’s Digital Fix Is Already Broken by Steven Hill – Project Syndicate

bit.ly/2XHven7
The Next Steps for EU Counterterrorism Policy – Stiftung Wissenschaft und Politik[10]

bit.ly/3lXNcdv

[11] محاربة التطرف في أوروبا ـ صناعة الكراهية ، تقييم المعايير والتحديات

bit.ly/3o4FWiz

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...