اختر صفحة

تداعيات أزمة فيروس كورونا على العلاقات الدولية و الأمن الدولي. الدكتور محمد الصالح جمال

يوليو 21, 2020 | أمن دولي, تقارير, دراسات, فيروس كورونا COVID-19, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

الدكتور محمد الصالح جمال

الدكتور محمد الصالح جمال

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات – ألمانيا و هولندا

الدكتور محمد الصالح جمال- باحث في المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات – ألمانيا و هولندا

 

 “في حالة ما إذا انفجر مرض وبائي، فسيكون في منطقة مكتظة بالسكان، حيث يوجد قرب وثيق بين البشر والحيوانات، كما هو موجود في بعض الأسواق في الصين أو جنوب شرق آسيا، أين يعيش الناس بالقرب من الحيوانات جنبا لجنب”.

كان هذا ما جاء في تقرير لوكالة الاستخبارات المركزية CIA نشرته هذه الأخيرة سنة 2009 في إطار ما يسمى ” حالة العالم لسنة 2025 State of the World “.

 ألقى وباء “كوفيد-19” بظلاله على العلاقات الدولية وتسبب في توترات دبلوماسية. وقد تأثرت العلاقات بين الدول بسبب التوترات حول التجارة ونقل الأدوية والاختبارات التشخيصية ومعدات المستشفيات لوباء الفيروس التاجي. واتهم قادة بعض البلدان بلدانا أخرى بعدم احتواء المرض بفعالية، مما أدى إلى انتشار الفيروس دون ضابط. ولا تستطيع الدول النامية في أمريكا اللاتينية وأفريقيا العثور على ما يكفي من المواد لاختبار الإصابة بوباء الفيروس التاجي، و دخلت الدول في عزلة مما طرح العديد من الأسئلة حول مدى دوى التكتلات الإقليمية و المنظمات الدولية، ليتفاقم الوضع مع استمرار الصراعات الدولية في ظل الانتشار السريع للفيروس.

التغير في ميزان القوى ؟

على الحكومات التالية يتبين ما إذا كانت أزمة الفيروس التاجي ستغير التوازن بين القوى الكبرى أو نكون أمام الوضع القائم. نشر Sven Biscop دراسة في “مجلة السياسة الأمنية Security Policy Brief” في آذار/مارس 2020 ، حيث أنه و وبدلاً من اتخاذ تدابير مبكرة، أرسل فلاديمير بوتين مساعدات إلى إيطاليا (في طائرات عسكرية تحمل علامة “من روسيا مع الحب”؛ ويفترض أن القوات الروسية في سوريا وأوكرانيا تستخدم علامات أخرى). ونتيجة لذلك، قد تتعرض روسيا لضربة قوية، ولديها وسائل محدودة للإنفاق على التعافي (وسوف تحد أسعار الطاقة المنخفضة من هذه الإمكانيات أكثر من ذلك). ومع ذلك، من الصعب تصور تغيير النظام السياسي في روسيا.  و يضيف Sven Biscop  أن روسيا هي أضعف القوى الكبرى، لذا إذا تخلفت أكثر عن التأثير على ميزان القوى فسوف تكون محدودة. و في تطور إيجابي ، قد تسعى روسيا إلى تطبيع علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي، من أجل تجنب الاضطرار إلى أن تصبح خاضعة للصين. وإذا تمكن الاتحاد الأوروبي من التعافي بشكل فعال، فقد يستفيد من ذلك في الواقع لتحفيز مثل هذه الخطوة، وإشراك روسيا من موقع القوة، ولكن هذا السيناريو ربما يكون مفرطاً في التفاؤل.

تبذل الصين جهودا حثيثة لإثبات أنها تغلبت على الأزمة. على المدى القصير، وحتى لو كان من الضروري أولاً استئناف العمل تدريجياً كالمعتاد، فإن الصين التي تتعرض لضربة قوية، هي نفسها لا يمكن أن تستفيد كثيراً، وإن كان الأمر كذلك إذا توقف الاقتصادان الأوروبي والأميركي. ولن يكون ذلك مجرد تكرار للأزمة المالية في عام 2008، عندما تمكنت الصين من الاستفادة من عدم وجود الاستثمار من الولايات المتحدة ومصادر الاتحاد الأوروبي. والسؤال هو ما إذا كانت القوى الثلاث تتعافى على المدى المتوسط بنفس القدر أو أقل و بنفس الوتيرة. ومن الواضح أن الولايات المتحدة، حيث استيقظ ترامب في وقت متأخر على خطورة التهديد، معرضة هي الأخرى لخطر كبير. لكن الولايات المتحدة حشدت وسائل ضخمة بهدف التعافي.

أما بالنسبة للإتحاد الأوروبي فإنه يتعين علىيه أن يثبت أنه قادر على أن يفعل ما هو أفضل مما كان عليه بعد الأزمة المالية في عام 2008 ، وأن يحمي سبل عيش مواطنيه بدلاً من البنوك فقط. فبعد تصويت بريطانيا لعام 2016 لصالح خروجها من الاتحاد الأوروبي، اكتشف القادة الحاجة إلى أوروبا الاجتماعية – ثم نسوا مرة أخرى. ولا يستطيع الاتحاد الأوروبي أن يتحمل ارتكاب هذا الخطأ مرتين: فالسياسات الكينزية القوية لابد وأن تخلق اتحاداً نابضاً بالحياة اقتصادياً وعادلاً اجتماعياً. وإذا ما تخلفت أو سقطت قوة عن الأخريين، فإنها ستفقد الأسواق العالمية والنفوذ لصالح فاعلين آخرين.

وفي الوقت نفسه، فإن أزمة الفيروس التاجي سوف تتسارع  بالرغم من العمل الذي تقوم به الولايات المتحدة وحتى الاتحاد الأوروبي، والذي كانوا يتصورونه بالفعل أنه يهدف إلى الحد من الاعتماد المتبادل مع الصين (وغيرها) من خلال مراجعة سلاسل التوريد في القطاعات الحيوية. و المحاولات الصينية لاستخدام الأزمة لزيادة وجودها في أوروبا وأمريكا (شريطة أن تتمكن بكين من حشد الإمكانيات في ضوء مشاكلها الداخلية التي لا شك في أنها لم يبلغ عنها بالقدر الكافي) سوف ينظر إليها بمزيد من الشك هذه المرة. 

وباء فيروس كورونا و إعادة ضبط العلاقات الدولية

كتب العقيد المتقاعد Manoj K Channan تقريرا في مجلة “Financial Express” أواخر شهر ابريل 2020، أنه في حين تكافح الحكومات من أجل ضبط التوازن بين إنقاذ الأرواح والاقتصاد، فإن الولايات المتحدة وأوروبا لم يخسرا الوقت في مواجهة الصين. وكثفت الصين عمليات الاغاثة وسارعت الى إرسال مواد الاغاثة فى جميع انحاء العالم ، وقد تواصلت الهند أيضاً مع الصين للحصول على منتجات PPPP ذات الصلة بوباء COVID 19، ومجموعات اختبار الدم وأقنعة KN 95. لذلك هذا هو الوقت الذي سيتم فيه إعادة ضبط العلاقات الدولية. في حين تفيد التقارير أن الولايات المتحدة تدفع ثمن إعادة الصناعة التحويلية إليها، تحتاج الهند إلى تكثيف جهودها الدبلوماسية في الوصول إلى ألمانيا والولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية كبديل قابل للتطبيق للصين مع الحد الأدنى من تكلفة النقل. وسيظل الصينيون يكافحون بقواتهم المسلحة الحديثة، والاستمرار في إنشاء قوات مشاة البحرية المكتفية ذاتيا Self-contained، للتدخل في الممرات البحرية البارزة للاتصالات. ولم يواجه إنشاء هكذا قواعد في المنطقة أي تحد. كما ان القوات البحرية في المنطقة التي ستضم الهند واليابان وأستراليا ونيوزيلندا إلى جانب الولايات المتحدة تحتاج إلى خلق تحدٍ عملياتي لمواجهة الهيمنة الصينية.

يستدل أيضا العقيد المتقاعد Manoj K Channan بأن الولايات المتحدة لديها انتخابات رئاسية على الأبواب ، وأن وباء كورونا وإعادة انتخابه حولت انتباه الولايات المتحدة من القوة العظمى العالمية إلى سياساتها الداخلية، لذلك ستستغل كل من الصين و روسيا هذه الفرصة لكسب هامش أكبر على الساحة الدولية لبسط هيمنتهم على الشرق الأوسط وافريقيا. وقد أدى الوباء إلى “حمام دم” في أسعار النفط، حيث أن العالم لديه ما يقرب من الصفر من استهلاك النفط بحيث تم إغلاق كل شيء، لذلك فالعالم أمام فرصة للتفكير بجدية في خيارات الطاقة المتجددة.

سياسة العزلة و واقع القيادة الأمركية في ظل وباء فيروس كورونا

في حوار مع موقع WBUR تحدث الأستاذ ريتشارد هاس Richard Hass عن سياسة العزلة التي طبقتها أغلبية الدول في مواجهة انتشار فيروس كورونا، حيث يبرهن ريتشارد هاس أن “الانعزالية” ليست خيارا في ظل عالم معولم، و أن الدول ملزمة بأن تتعلم الدرس الذي مفاده أنها لا تستطيع عزل نفسها عما يجري في العالم.

أما فيما يتعلق بواقع القيادة الأمريكية American Leadership ، يقول ريتشارد هاس ان “السياسة الخارجية تتعلق بما يقوله و يفعله دبلوماسيونا وما يقوم به جيشنا. ولكنه أيضا المثال الذي نصبو إليه في الولايات المتحدة، ونوعية ديمقراطيتنا، وقوة اقتصادنا، والاستجابة، على سبيل المثال، لوباء معين. لذا فإن الاخرين ينظرون هكذا إلى الولايات المتحدة، والكثير من القادة – وأنا أتحدث إليهم طوال الوقت – يقولون في الأساس: “نحن لا نعترف بهكذا أميركا. هذه ليست أميركا التي كنا نظن أننا نعرفها”. لذا حسب رييتشارد هاس فهم في موقف صعب للغاية، بحيث عليهم الآن أن “يمتلكوا” أساساً بدوننا، لكنهم لا يحوزون القدرة على فعل ذلك.

يتابع ريتشارد هاس حواره بالقول ” ” لا يوجد أحد لديه القوة التي لدينا، والنفوذ الذي لدينا. لهذا لا أحد يستطيع أن يملأ أحذيتنا لذلك فإن الجميع بمفردهم ولا أحد يفعل ذلك بنفسه أفضل مما يفعل، مرة أخرى، في جهد جماعي حيث تكون الولايات المتحدة هي القائد. فهم ليسوا راضين بالوضع ، إنهم يتصالحون بشكل متزايد مع ذلك، لكنهم يفتقدون الولايات المتحدة التي ساعدت لعقود على تنظيم العالم لمواجهة مجموعة كاملة من التحديات”.

مدى تأثير وباء فيروس كورونا على التعاون الدولي و الصراعات الدولية

يرى فولكر بيرثس Volker Perthes الخبير الأممي و مدير المعهد الألماني للقضايا الدولية والأمنية SWP أن  معظم الدول في البداية ردت من جانب واحد على الأزمة، وقد تستمر في ذلك. وقد أبرزت الأزمة أيضا الحاجة إلى تعاون عالمي فعال، ومن المرجح أن تكون هناك تطورات غير متسقة ومتناقضة. وحتى القادة القوميين يقبلون أهمية منظمة الصحة العالمية وأهمية التعاون في تبادل المعلومات وبحوث اللقاحات. ومن المتصور أن تولي الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية اهتماماً أكبر للنظم الصحية والصحة العامة، وأن يقترن ذلك بتعزيز منظمة الصحة العالمية، وفرض قواعد أكثر إلزاماً، وتجنيد المزيد من الموارد ، فمن الواضح أن ضعف النظم الصحية في بعض البلدان يشكل تهديداً للآخرين. و يضيف فولكر بيرس أنه ينبغي أن لا نتوقع أي مبادرات هامة لتعزيز التعاون المتعدد الأطراف من جانب مجموعة السبع G7 أو مجموعة العشرين G20 في ظل رئاستها الحالية. ولكن قد يصبح من الأسهل وضع الصحة العامة على جدول أعمال مجلس الأمن الدولي، حتى من دون ربطها بالقضايا الأمنية التقليدية ، ولا ينبغي أن يكون هناك أي شك في أن الصحة العالمية ترتبط ارتباطا مباشرا بالسلم والأمن الدوليين.

أما ما يرتبط بمسألة الصراعات بين الدول، فإن أزمة فيروس كورونا لن تخفف منها. ومن المرجح أن يتعايش التعاون والصراع المفتوح ــ وخاصة بين الولايات المتحدة والصين ــ. و يمكن أن نفترض أن الصراع الإيديولوجي بين الصين والدول الغربية يشحذ. في جوهرها هذا هو حول المنافسة بين أنظمة الحكم المختلفة والعلاقة بين الدولة والمجتمع. والواقع أن الصين، التي تعرضت لانتقادات في البداية لإخفاء هذا الوباء، تقدم الآن نظامها الاستبدادي باعتباره أعلى من النماذج الديمقراطية في التعامل مع هذا النوع من الأزمات. كما أن الصين تكتسب “قوة ناعمة” من خلال تسليم المساعدات بشكل جيد إلى إيطاليا وغيرها من الدول المتضررة بشدة. وعلى النقيض من ذلك، لم تحاول الولايات المتحدة حتى تنسيق الاستجابة الدولية ــ مما زاد من تقليص صورتها كقوة عظمى لطيفة Benign. بل إن الرئيس ترامب قدّم بلاده على أنها “وحيدة قومية”. وشمل ذلك محاولة لشراء شركة ألمانية للمستحضرات الصيدلانية من أجل تأمين لقاح “للولايات المتحدة الأمريكية فقط”، فضلاً عن رفض تخفيف العقوبات المفروضة على إيران. كما أن البلدان التي تشهد صراعات مسلحة و حروب، لم يلتفت لها ،وجاءت الاستجابة الإيجابية الوحيدة لنداء الأمين العام للأمم المتحدة “بإغلاق النزاع المسلح” والتركيز على مكافحة “كوفيد-19” من الفلبين. و لم تلق هذه الاستجابة آذاناً صاغية في ليبيا واليمن وشمال سوريا، وكذلك من قبل داعش وبوكو حرام، مع استمرار كوريا الشمالية يالقيام باختبار الصواريخ.

وباء فيروس كورونا.. تنافس على نماذج الأنظمة السياسة و المنافسة الجيوبولتيكية

في تقرير كتبه المستشار الخاص و السفير السابق ميشال ديكلوس Michel Duclos ، يحمل عنوان ” هل فيروس كورنا المستجد مغيّر للّعبة الجيوبوليتيكية ؟ ” ، تحدث فيه عن أن هناك تلازم بين التنافس على نموذج النظام السياسي الأفضل و المنافسة الجيوبوليتكية بين القوى الكبرى و الناشئة، و هذا التنافس قد حركته أزمة فيروس كورونا، حتى أن “معهد مونتاني Institut Montaigne” أصدر دراسة خاصة في هذا الشأن حول “المستبدين الجدد” في ظل وباء COVID-19. ويظهر “النموذج الصيني” في هذه الحالة كمرجع للتيار العالمي المناهض لليبرالية، في حين تحاول الصين الاستفادة من “انتصار البلاد ضد الفيروس” لتعزيز نظامها السياسي. هذا النوع من الحرب الباردة غير المعلنة التي كانت تختمر لبعض الوقت تظهر جليا تحت ضوء وباء Covid-19.

يعتمد ميشال ديكلوس في طرحه عن وجود تلازم بين التنافس حول النموذج السياسي الأفضل و المنافسة الجيوبوليتيكية في ظل أزمة فيروس كورونا على ثلاث نقاط مرجعية :

أولا– يتعين على معظم الحكومات والأنظمة، إن لم يكن كلها، أن تواجه نوعاً ما “اختبار الإجهاد Stress Test” مع كوفيد-19. وهذا هو الحال بالنسبة للأنظمة التي تواجه صعوبات بالفعل، مثل إيران، التي تتعرض بشكل خاص لأزمة جاءت فوق الأزمات المستمرة. وقد طلبت طهران للمرة الاولى مساعدة صندوق النقد الدولي. وفيما يتعلق ببوتين، هل ستساعده الأزمة على المضي قدماً في إصلاحاته الدستورية التي تضمن بسط سلطته، أم أنها ستعقد المعركة الغريبة حول أسعار النفط التي خاضها ضد المملكة العربية السعودية، وبصورة غير مباشرة، ضد الولايات المتحدة؟ ولكن الأمر نفسه ينطبق على القادة الديمقراطيين الذين تتعرض مصداقيتهم في أعين الرأي العام للخطر مباشرة. ألن يرى دونالد ترامب أن فرصه في إعادة انتخابه تتضاءل؟.

ثانيا– يؤكد كوفيد-19 أن الحدود أكثر ضبابية في النماذج المتنافسة اليوم مما كانت عليه في الحرب الباردة “الحقيقية” التي كانت في وقت من الأوقات. ومن حيث السياسات، فإن إيطاليا وألمانيا وفرنسا لا تتبع مثل هذا الخط المختلف عن الصين، حتى لو كان من الواضح أن التنفيذ أقل حرماناً من الحريات الفردية مما هو عليه الحال في جمهورية الصين الشعبية. وهذا يوضح إلى حد ما تحول العالم نحو آسيا. وليس في أميركا التي تعاني من عجز قيادي مأساوي أن نجد نموذجاً مضاداً للنهج الصيني في مكافحة الوباء، ولا في أوروبا في قبضة التردد، بل في آسيا نفسها، حيث تظهر كوريا الجنوبية وتايوان، فضلاً عن اليابان في جوانب معينة، سياسة صارمة وفعالة دون اللجوء إلى السيطرة الاجتماعية التي تدمر الحريات.

ثالثا– كما نوقش أيضاً في سلسلة معهد مونتين حول السلطويين الجدد، فإن الملامح الشخصية تعد في هذا العالم من الشعبويين والسلطويين. يقع بولسونارو، في البرازيل، في السخرية في مواجهة كوفيد-19، في حين أن مودي، في الهند، يصور نفسه حتى الآن (ربما مؤقتاً) في ضوء “قائد الطائرة”. ويكافح سالفيني للعثور على قدميه، مستغلاً الموجة المعادية لبروكسل من الرأي الإيطالي، ولكنه محدود في قدرته على انتقاد حكومة كونتي بسبب شعبيته.

رابط مختصر…https://www.europarabct.com/?p=70657

 * جميع حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

المصادر

  Coronavirus and Power: The Impact on International Politics

https://bit.ly/2OLJpzG

Coronavirus Outbreak: How Covid19 Pandemic has reset international relations

https://bit.ly/3fRSpiW

The Corona Crisis and International Relations: Open Questions, Tentative Assumptions

https://bit.ly/3jsAxxe

International Relations In The COVID-19 Era: Richard Haass On What Comes After A Pandemic

https://wbur.fm/2Bk4Dll

? Is COVID-19 a Geopolitical Game-Changer

https://bit.ly/3hqIfGn

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك