التحدي الأكبر الذي يواجه #القوات_العراقية في المناطق التي استعادتها من #داعش هو البحث عن عناصر #التنظيمالذين ينخرطون في صفوف #المدنيين.وبدأت قوات خاصة مهامها في #شرق_الموصل بحثا عن عناصر #داعش بعد استعادة تلك المناطق من التنظيم.وبدأت الفرق مهامها منذ استعادة #الساحل_الأيسر قبل نحو شهرين، ويتم التحقيق مع أعداد كبيرة.

وتقول القوات المتخصصة إن لديها معلومات وأساليب عديدة للتأكد من مسألة الانتماء لداعش من عدمه، منها#المعلومات_الاستخبارية ، والمتخصصون والخبراء، و #اعترافات عناصر داعش المقبوض عليهم.إضافة لقوائم خاصة بالتنظيم، بالأسماء والصور لعناصره، تُركت بعد الفرار من الساحل الأيسر.ويقول سكان من الساحل الأيسر، إنهم يخافون من #الخلايا #النائمة وعودة داعش، فيما تؤكد الفرق الخاصة أن هدفها القضاء على ما تبقى من وجود للتنظيم وخلاياه النائمة.