مكافحة الإرهاب

تحذيرات من عمليات إرهابية جديدة في ألمانيا

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

رئيس الأمن الألماني يحذر من عمليات إرهابية جديدة

الشرق الأوسط  ـ 9 مارس 2018 ـ حذر هانز – جورج ماسن، رئيس دائرة حماية الدستور الاتحادية (مديرية الأمن العامة)، من عمليات إرهابية جديدة في ألمانيا، وقال أمام منبر اجتماع رجال الأعمال، في الحزب الديمقراطي المسيحي، إن حصول عملية إرهابية واحدة في ألمانيا سنة 2017، مقارنة بـ5 عمليات في سنة 2016.

لا يعني أن الخطر قد زال، وأشار إلى أن عملية الدهس التي أودت بحياة 12 شخصاً في العاصمة برلين كانت واحدة من العمليات الخمس سنة 2016.

وحضر ماسن اجتماع منبر رجال الأعمال في بيركونغن للحديث عن مخاطر الإرهاب في ألمانيا وأوروبا، بدعوة من رئيس المنبر مانفريد غروند في ولاية تورنغن. وقال رئيس الدائرة الأمنية الاتحادية أمام المؤتمر إن الدائرة تشخص خطراً إرهابياً داهماً في ألمانيا، يمثله تنظيم داعش في الأساس،.

واعترف بأن خطر تنفيذ عمليات إرهابية أخرى لا يمكن ردعه تماماً، وأن الأمن يتوقع المزيد من العمليات الإرهابية ذات العلاقة مع الخسائر التي لحقت بالتنظيم الإرهابي في العراق وسوريا، وأضاف أن هذا التقدير ينسحب على كامل أوروبا أيضاً

وقارن طريقة انتقاء الأهداف من قبل الإرهابيين بطريقة بحث الملاكم عن نقاط الضعف في خصمه، وتوجيه الضربات إليها. وهذا ينطبق على الوضع الأمني في بلجيكا وفرنسا وبريطانيا.

وعبّر رئيس دائرة حماية الدستور، أمام 800 رجل من رجال الأعمال المحافظين، عن قلقه من تطرف الشبيبة والقاصرين. ويستخدم الإرهابيون على الإنترنت البرامج والأحاديث الجذابة للشباب المسلم بهدف التقرب منهم.

واعتبر طعن الشرطي من قبل القاصرة صافية س. (16 سنة)، في هانوفر سنة 2916، مثالاً على تطرف القاصرين عبر الشبكة العنكبوتية. وأشار إلى 1900 متطرف مستعد لممارسة الإرهاب ودعمه في ألمانيا، محذراً في الوقت ذاته من رقم آخر أكبر من هذا الرقم تعتقده دائرة حماية الدستور.

وحذر ماسن من مئات الملتحقين بـ«داعش»، من الألمان ومن حملة الجنسية الألمانية، الذين يتخفون حالياً في مكان ما من الشرق الأوسط، وينتظرون العودة إلى ألمانيا. وفي كارلسروه (ألمانيا)، استصدر الادعاء العام الاتحادي أمر اعتقال ضد شاب عراقي بتهمة الإعداد لعمل متطرف خطير يهدد أمن البلاد.

وأعلن الادعاء العام الاتحادي، أمس، أنه يتم اتهام الشاب العراقي، 17 عاماً، بشراء مواد متفجرة من أجل تنفيذ هجوم في ألمانيا أو بريطانيا بدوافع متطرفة. وجاء في بيان الادعاء: «وفقاً للمعلومات الحالية، خطط ديداي إيه لهجوم تفجيري، احتفظ لأجله بكمية كبيرة من المفرقعات في شقته في ولاية هيسن، أراد الحصول منها على مسحوق أسود مخصص لصناعة عبوة ناسفة».

وأضاف الادعاء أن هناك اشتباه في انتماء الشاب لتنظيم داعش. ويذكر أن الادعاء العام في مدينة فرانكفورت (غرب ألمانيا) هو من تولى التحقيقات في الأساس. وذكر الادعاء العام الاتحادي أنه تم إصدار أمر اعتقال ضده في 13 فبراير (شباط)، من جانب قاضي التحقيقات التابع للمحكمة الابتدائية بمدينة إشفجه بولاية هيسن.

ويقبع المتهم منذ ذلك الحين في حبس احتياطي بالولاية. وبعد تولي الادعاء العام الاتحادي التحقيقات، تم حالياً استصدار أمر اعتقال جديد في المحكمة الاتحادية العليا.وعلى صعيد الإرهاب أيضاً، أكدت النيابة العامة في مدينة كوبلنتز الألمانية أنه تم إلقاء القبض في أفغانستان على مشتبه به منحدر من مدينة فورمس الألمانية.

وقال متحدث باسم النيابة العامة أمس في مدينة كوبلنتس إن هناك إجراءات تحقيق ضد الرجل في ألمانيا حالياً، وأضاف أنه تتم حالياً دراسة طلب تسليم بالنسبة لهذا الرجل، مؤكداً أن النيابة العامة في مدينة كوبلنتس مسؤولة حالياً عن القضية، ولكنه أشار إلى أنه لا يزال يتم حالياً انتظار ما إذا كانت النيابة العامة الاتحادية في كارلسروه سوف تتولى القضية أم لا.

ومعروف أن النيابة الاتحادية تتولى قضايا الإرهاب الخطيرة، وتحيل بقية القضايا إلى النيابة العامة في الولايات.يذكر أن إذاعة جنوب غربي ألمانيا «إس دابليو أر» كانت قد أوردت تقارير عن اعتقال الإسلامي المذكور في أفغانستان من قبل. وبحسب تقرير القوات الخاصة الأفغانية، فإنه تم إلقاء القبض على الرجل منذ أسبوع تقريباً، ويقال إنه يبلغ من العمر 36 سنة.

وأكد المتحدث باسم النيابة العامة في مدينة كوبلنتس أن المتطرف المشتبه به لا يزال في الحبس في أفغانستان، ولكنه لم يذكر أية تفاصيل أخرى عن الرجل.

رابط مختصر :https://wp.me/p8HDP0-bt6

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق