تقاريردراساتمكافحة الإرهاب

بلجيكا…مساعى لوقف التمويل الخارجى للمساجد

بلجيكا…مساعى لوقف التمويل الخارجى للمساجد

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا-وحدة الدراسات والتقارير  “3”

عزمت الحكومة البلجيكية  منع التمويل الأجنبي للمساجد والجمعيات الإسلامية في بلجيكا . ودعت لمراجعة خطب المساجد قبل إلقائها. وإغلاق بعض المساجد لقيام بعض الائمة  بنشر خطابات الكراهية والعنف .كما منعت الحكومة البلجيكية  دخول بعض الائمه من الخارج لتفادى نشر الفكر المتطرف . وتأتي هذه الإجراءات في إطار تنظيم الإسلام والحد من الدعاية الجهادية في بلجيكا.

الجاليات المسلمة فى بلجيكا

يعيش ما يقارب (700.000) مسلم في أنحاء بلجيكا، وبخاصة في بروكسل  من بين ما يزيد على (11) مليوناً إجمالي سكان البلاد. يحتل الإسلام الرتبة الثانية ضمن الديانات المعتنقة في البلد. وحسب تقرير لجريدة “الإيكومنست” البلجيكية، فإن نصف أطفال المدارس الحكومية في بروكسيل من عائلات مسلمة. تعترف بلجيكا بالدين الإسلامي وتخصص ميزانية لتدريس التربية الإسلامية، ودفع رواتب بعض الأئمة.

أسباب منع التمويل الخارجى للمساجد والمنظمات الإسلامية

  • نشر الفكر المتطرف : أوضح تقرير بعنوان ” واقع الإرهاب فى بلجيكا ومنابر التطرف” للمركز الأوروبى لدراسات مكافحة الإرهاب والأستخبارات فى 29 مايو 2018 أن  لجنة خاصة بمجلس الشيوخ البلجيكي لها حق الاطلاع على وثائق استخبارية ، وأن بلجيكا أصبحت أرضًا خصبة لتجنيد المتطرفين .فواحدًا من بين كل (10) مساجد تستخدم في نشر الأفكار المعادية للغرب. وبحسب وثائق الاستخبارات البلجيكية فإن (30) مسجداً من أصل( 300 ) في البلد تعتبر متهمة بنشر مثل هذه الأفكار.  وأن المهاجرين من الشباب العرب الذين لم يندمجوا بعد في المجتمع البلجيكي يعدون هدفًا رئيسيًا للتجنيد من قبل المتطرفين، معتبرًا أنهم أكثر عرضة للتأثر بالأفكار المعادية للغرب على حد تعبيره.
  • الخضوع للتأثيرالسلفى المتشدد : يقول “جان جامبون” وزير الداخلية البلجيكي فى 12 فبراير 2018 “توصل تحقيق برلماني إلى أن المسجد الكبيرفى بروكسل يخضع للتأثير السلفي، ولذلك فقد أوصوا بوقف تمويله من الخارج، ونقل السلطة إلى الجالية المسلمة في بلجيكا.”
  • تجنيد واستقطاب المهاجرين : تبين استطلاعات الرأي وفقا ًلـ “رويترز” فى 12 فبراير 2018 أن المخاوف بشأن المسجد تزايدت بعد أن بدأت جماعات متطرفة مثل تنظيم “داعش” تجنيد أحفاد هؤلاء المهاجرين الذين يقول كثيرون منهم إنهم لا يشعرون بالانتماء في المجتمع البلجيكي. ويمثل المقاتلون الأجانب الذين سافروا من بلجيكا إلى سوريا نسبة أكبر من أي بلد آخر في أوروبا وذلك بالمقارنة مع عدد السكان.ويشير مسؤولون بلجيكيون إلى أن الهيئة التنفيذية للمسلمين في بلجيكا، يجب أن تدير المسجد الكبير.

التقارير الصادرة من الحكومة حول تمويل المساجد والجمعيات

أفاد تقرير بعنوان “بروكسل نموذجاً لثنائية التهميش والتطرف” للاستخبارات البلجيكية وفقا ً لـ “الشرق الأوسط” فى 2 يوليو 2018 ، أن تنامي التيارات الراديكالية ارتبط بشكل خاص بأئمة المساجد والدعاة. وأوردت صحيفة “لالبري بلغيا”، نقلاً عن مصدر أمني موثوق أن (30) من المساجد الموجودة في بلجيكا تخضع لنفوذ الراديكاليين… وأن أكثر من(70) مسجداً في بروكسل و(320 ) مسجداً في عموم البلاد لا تخضع لعمليات المراقبة أو التفتيش أو الفحص الأمني. وكشفت صحيفة “ليكو” البلجيكية، أن “التشدد الديني في أوروبا يعبّر عن آيديولوجية تستغل الثغرات في الديمقراطية الغربية، كما أنها آيديولوجية لها حلفاء بالأهداف نفسها من اليمين المتطرف والراديكالية القتالية التي لا ترى في التطرف الديني سوى أنه نتيجة للتهميش الاجتماعي”.

ذكر تقرير بعنوان ” أئمة بلجيكا… الحكومة تواجه التطرف من داخل المساجد” وفقا لـ “العربي” في 21 أبريل 2018  أن بلجيكا تحاول أن تحارب التطرف داخل المجتمعات المسلمة على أراضيها، لتصل إلى مستوى إعداد الأئمة القادرين على التأثير بشكل مختلف في مسلمي البلاد . وأكد “صلاح الشلاوي” رئيس الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا أنّه سيتم إطلاق “معهد تكوين الأئمة” في سبتمبر 2018. وسيكون هذا (التدريب) شبيهاً بورشات تكوين القساوسة الكاثوليك لكنّه سيختص بتخريج أئمة بلجيكيين.والهدف من هذا المعهد إنتاج خطاب جديد لمواجهة الخطابات المتطرفة ،فالعديد من الأئمة حالياً لا يتقنون اللغة الفرنسية وغير مطلعين على خصوصيات المجتمع البلجيكي، وهو ما لا يساعدهم في الرد على تساؤلات الشباب الذين غالباً ما يجدون فقط في الأفكار السلفية، وفي بعض الأحيان في التطرف العنيف، أجوبة عن أسئلتهم المتعلقة بالوجود كما بالهوية.

أعلن ” ثيو فرانكين” وزير الدولة البلجيكية لشؤون الهجرة والأجانب في 17 أبريل 2018 ، إن طلبات الحصول على تأشيرات لدخول الأئمة من خارج البلاد قد انخفضت بشكل ملحوظ خلال عام 2017. وذلك بعد أن رفضت السلطات منح تأشيرات دخول لأعداد من الأئمة في عام 2016 أرادوا دخول بلجيكا لقيادة مساجد غير معترف بها في البلاد.وأوضح أن رفض منح التأشيرات كان مرتبطاً ليس فقط بسبب التطرف أو إمكانية أن يشكل حضورهم خطراً على الأمن العام، وإنما أيضاً بعدم اكتمال الملفات المطلوبة للحصول على تأشيرة الدخول، وأشار إلى أن الحالات التي رفضت عام 2017 كانت تتعلق بأئمة من إيران لتفادي نشر الفكر المتشدد، بينما وافقت السلطات على منح تأشيرات لعدد من الأئمة من جنسيات أخرى.وتسعى السلطات البلجيكية إلى الحد من استقدام الأئمة من الخارج، وفي الوقت نفسه تسعى إلى إبعاد الأئمة التي تتوفر أي معلومات بشأن شكوك في خطابهم الديني.

 الاطراف السياسية الداعمة والرافضة الى مشروع ايقاف التمويل للمراكز الدينية

طالب “آلان كورتوا” مسؤول ممارسة المعتقدات الدينية ببلدية بروكسل وفقا لـ “يورونيوز” في  12يوليو 2018 إغلاق مسجد بروكسل بصفة نهائية. مطالبا بفتح المجال أمام ما أطلق عليه بدعاة التفكير المتحرر من الإشراف على المسجد. هذا ورفعت وحدة التنسيق لتقيم التهديدات تقريراً إلى لجنة التحقيق البرلمانية البلجيكية تنبهها إلى وجود كتب تدعو للسلفية والفكر المتطرف و نشر خطاب كراهية داخل المسجد. ويقول “تامر أبو السعود” مدير المركز الإسلامي و الثقافي ببلجيكا لا نحث على أي خطاب ذي صفة راديكالية أو سلفية فالخطب يتم إعدادها سلفا و بعناية وتتم مراجعتها من قبل لجنة داخلية صغيرة.. نقوم بتدقيق المحتوى ونتناقش بشأن حيثياته فيما بيننا ونتفق أخيرا على نسخة نهائية .

الخلاصه

لا تخضع العديد من المساجد داخل بلجيكا إلى عمليات المراقبة أو التفتيش أو الفحص الأمني. وتحاول السلطات البلجيكية مكافحة التطرف داخل المجتمعات المسلمة على أراضيها عبر تحجيم دور الجمعيات والمنظمات الإسلامية فى استغلال الدعم للهيمنة على المساجد وخلق مجتمعات موازىة. كذلك  إغلاق  الجمعيات والمنظمات التى كان لها علاقة بالجماعات المتطرفة والتى تروج لمصالحها السياسية عبر الطابع الديني .ولم تتهاون السلطات البلجيكية إلى الحد من استقدام الأئمة من الخارج، لتفادي نشر الفكر المتشدد و إنتاج خطاب جديد لمواجهة الخطابات المتطرفة.

رابط مختصر:https://www.europarabct.com/?p=50042

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

الجزيرة

http://mubasher.aljazeera.net/news/%D8%B1%D9%88%D9%8A%D8%AA%D8%B1%D8%B2-%D8%A8%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%83%D8%A7-%D8%AA%D8%B3%D8%B9%D9%89-%D9%84%D8%A5%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A1-%D8%A5%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%A3%D9%83%D8%A8%D8%B1-%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%AC%D8%AF-%D8%A8%D8%B1%D9%88%D9%83%D8%B3%D9%84

رويترز

https://ara.reuters.com/article/topNews/idARAKBN1FW1GO

الشرق الوسط

https://aawsat.com/home/article/1317791/%D8%A8%D8%B1%D9%88%D9%83%D8%B3%D9%84-%D9%86%D9%85%D9%88%D8%B0%D8%AC%D8%A7%D9%8B-%D9%84%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%87%D9%85%D9%8A%D8%B4-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D8%B1%D9%81

العرب اللندنية

https://www.alaraby.co.uk/society/9b14687b-54ef-4d6c-b32f-3b676ef237a7

الشرق الأوسط

https://aawsat.com/home/article/1240191/%D8%A8%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%83%D8%A7-%D8%B1%D9%81%D8%B6%D8%AA-%D8%AF%D8%AE%D9%88%D9%84-%D8%A3%D8%A6%D9%85%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%8B-%D9%84%D9%86%D8%B4%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%83%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%B4%D8%AF%D8%AF

يورو نيوز

https://arabic.euronews.com/2018/07/06/islamic-radicalization-in-belgium-in-prisons-and-mosques

دوتش فيلة

https://www.dw.com/ar/%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A7-%D8%AA%D9%86%D8%AF%D8%AF-%D8%A8%D8%B7%D8%B1%D8%AF-%D8%A3%D8%A6%D9%85%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%85%D8%B3%D8%A7-%D9%88%D8%AA%D8%B9%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D9%87-%D8%A5%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D9%8B%D8%A7-%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D8%A7-%D9%84%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85/a-44123408?fbclid=IwAR1hISVlrg42CTBUOlk24IDgCCMVi61FQhy_akeFCSD7mI3BRpyIRJjg1Lk

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى