مكافحة الإرهاب

بلجيكا..لا تفاوض مع المقاتلين الذين سافروا للانضمام إلى “داعش”

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

الحكومة البلجيكية: لن نتفاوض مع «الدواعش» ولن نتحاور مع الإرهابيين

الشرق الأوسط ـ «لن تتفاوض الحكومة البلجيكية تحت أي ظروف مع المقاتلين الذين سافروا للانضمام إلى صفوف تنظيم داعش، ويرغبون في العودة من جديد إلى بلجيكا»، هذا ما جاء على لسان رئيس الوزراء شارل ميشال، في تصريحات نقلتها محطة التلفزة البلجيكية «في تي إم»، مضيفا: «لا يوجد مكان في مجتمعنا لهؤلاء الأشخاص».

وجاء ذلك تعليقا على ما ورد على لسان «أبو حمزة البلجيكي» طارق جدعون، وهو قيادي متشدد في تنظيم داعش، في حوار مع مراسل محطة التلفزة في بغداد من داخل سجنه، في انتظار المحاكمة بعد أن جرى اعتقاله في الموصل صيف العام الجاري.

وقال أبو حمزة البلجيكي إنه يرغب في العودة من جديد إلى بلجيكا لرؤية عائلته، وتقديم الاعتذار للمتضررين من جراء الهجمات التي وقعت في بلجيكا وفرنسا. كما عرض أن يتعاون مع السلطات الأمنية البلجيكية، وقال إن لديه معلومات يمكن أن تؤدي إلى نتائج كبيرة.

واجتمع مجلس الأمن القومي البلجيكي، وطرح رئيس الحكومة رؤيته حول هذا الأمر خلال الاجتماع، وحسب وسائل الإعلام في بروكسل أغلق رئيس الوزراء الباب أمام أي محاولة لفتح مفاوضات مع عناصر «داعش» من المقاتلين الذين سافروا من بلجيكا إلى مناطق الصراعات، وذلك بعد أن قال: «لا يمكن التفاوض مع هؤلاء الأشخاص الذين تورطوا في جرائم حرب، وبالتالي لا يمكن أن يحدث ذلك».

وأضاف: «وفقا للقوانين الدولية وبعد التشاور مع الشركاء في الاتحاد الأوروبي، لا بد من وضع استراتيجية ويجب أن نختار نهجا صارما»، وأوضح أنه يريد «التعامل مع ملف المقاتلين في العراق وسوريا بدراسة كل حالة على حدة، ولكن لن نتفاوض مع الإرهابيين تحت أي ظروف، وخاصة بعد الأحداث الدامية التي عرفتها بلجيكا ودول أخرى، ولهذا لا يمكن أن ننفتح على هؤلاء».

وكانت بلجيكا قد تعرضت لعدة هجمات إرهابية، أبرزها التفجير الذي وقع في مارس (آذار) من العام الماضي، وشمل مطار بروكسل ومحطة للقطارات الداخلية، وأسفر عن مقتل 32 شخصا وإصابة 300 آخرين.

وتحدث جدعون في فيديو، خلال مقابلة عبر الهاتف من وراء حاجز، في أحد السجون العراقية، مع صحافي في محطة التلفزة البلجيكية «في آر تي»، ونشرت وسائل الإعلام في بروكسل تفاصيل المقابلة، وقالت إن جدعون موجود الآن في سجنه بالعراق ينتظر تحديد مصيره، ونوهت إلى أنه يواجه عقوبة الإعدام.

فيما قالت صحيفة «ستاندرد» اليومية، على موقعها بالإنترنت، إن طارق جدعون تدرج في تنظيم داعش حتى وصل إلى مكانة مهمة خلال السنوات الماضية، بعد أن لعب دورا كبيرا في تدريب المقاتلين الجدد، ثم لعب دور المخطط والمهندس لعدة هجمات في أوروبا.

ما جعل البعض يطلق عليه لقب «خليفة أباعود» نسبة إلى البلجيكي عبد الحميد أباعود، الذي تعتبره وسائل الإعلام في بروكسل وباريس أحد المخططين لتفجيرات باريس التي أودت بحياة 130 شخصا في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، والذي لقي مصرعه بعد أيام قليلة من الهجوم، أثناء عملية مداهمة أمنية لأحد المساكن في حي سانت دوني بباريس، وفقا لتقارير إعلامية وقتها.

وقد ألقي القبض على جدعون الصيف الماضي، أثناء هجوم على الموصل، واعترف وقتها بأنه يتولى مهمة تدريب الشباب صغار السن بين صفوف «داعش»، وقال إن لديه معلومات يمكن أن يساعد بها بلجيكا، وقال: «أريد مساعدة الأجهزة الأمنية البلجيكية، ولكن ليست لدي الوسيلة لفعل ذلك».

وأضاف أن «رجال الأمن البلجيكيين حصلوا فقط على تصريح بالتحقيق معي على مدى يومين فقط، وكنت أعتقد أن الأمر سيستغرق أسبوعا أو أسبوعين، ولا أعلم إذا كانوا انتهوا من التحقيق معي أم لا». وأشار إلى أن المعلومات التي لديه قد تؤدي إلى أشياء كبيرة.

وقال جدعون إنه لن يعترف بأي مسؤولية سوى تهمة واحدة، وهي أمر واقع، أنه عضو في منظمة إرهابية، «أما خلاف ذلك فلا توجد أدلة، وإذا كانت هناك أي هجمات قد وقعت في بلجيكا أو فرنسا، فأنا لست من أعطى الأوامر بذلك، ولم أشارك في قيادة من نفذوا تلك الهجمات»، كما أضاف أنه لم يشارك في العمليات القتالية ضمن صفوف «داعش» وأن كل ما قام به هو تقديم الإسعافات والتمريض في الجبهة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق