مكافحة الإرهاب

بلجيكا : حملة مداهمات لتحسين سبل مكافحة الإرهاب

 المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات 

بروكسل: اعتقالات جديدة على خلفية خطط لهجمات إرهابية

الشرق الأوسط  ـ  نفذت الشرطة البلجيكية صباح أمس الاثنين حملة مداهمات شملت منازل عدة في بلديات ببروكسل، ومنها مولنبيك ولاكن وآندرلخت، وهي بلديات معروفة بغالبية سكانها من المهاجرين من ذوي الأصول العربية والإسلامية.

وأسفرت الحملة عن اعتقال أربعة أشخاص للاشتباه في تورطهم بتقديم مساعدة وتوفير الحماية لأشخاص تورطوا في عمليات إرهابية.

ومن بين من يُزعم أنهم حصلوا على المساعدة أيوب الخزاني صاحب المحاولة الفاشلة لتنفيذ هجوم على قطار تاليس الذي كان في طريقه من هولندا إلى فرنسا عبر بلجيكا في أغسطس (آب) 2015.

وأيضا المساعدة لعبد الحميد أباعود القيادي الذي تعتبره سلطات التحقيق في كل من بروكسل وباريس أحد أبرز من شاركوا بالتخطيط لهجمات إرهابية في فرنسا وبلجيكا، والذي تمكن فترة من الاختباء بعيداً عن أعين الشرطة.

وقالت وسائل الإعلام في بروكسل إن من بين المعتقلين شخصا يدعى محمد وآخر يدعى يوسف لديهما علاقة سابقة بالتحقيقات التي تجرى على خلفية تفجيرات باريس في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015 وفي بروكسل مارس (آذار) من العام الماضي.

وقالت السلطات إنه لم يتم العثور على أسلحة أو متفجرات أثناء عمليات المداهمة. وكان أيوب الخزاني قد حاول باستخدام سلاح كلاشينكوف في أغسطس 2015 لتنفيذ هجوم على قطار أوروبي توقف في بروكسل في رحلته من هولندا إلى فرنسا.

ولكن ثلاثة من الجنود الأميركيين كانوا في عطلة في أوروبا نجحوا في السيطرة عليه قبل تنفيذ مخططه. وأفادت التحقيقات بأن الخزاني وبرفقته عبد الحميد أباعود عادا عبر طريق الفارين من الصراع في سوريا وقد تمكنا من الوصول إلى المجر ومنها إلى بلجيكا وتمكنا من الاختفاء في بروكسل في أماكن عدة قبل تنفيذ الهجوم على تاليس.

ولعب كل من يوسف ومحمد اللذين اعتقلتهما الشرطة صباح أمس الاثنين دوراً في توفير أماكن الاختباء لكل من أيوب وأباعود.

كما سبق للشاب محمد أن ذهب في صيف 2015 إلى محل لتجارة الأسلحة في بلدية وافر القريبة من بروكسل واشترى 14 خزنة طلقات لسلاح كلاشينكوف ربما جرى استخدامه في هجمات باريس 2015، كما كان محمد صديقاً لشخص يدعى خالد البكراوي أحد الأشخاص الذين شاركوا في تفجيرات بروكسل مارس من العام الماضي.

أما يوسف فقد جرى إدانته في عدة قضايا تتعلق بسرقات في 2009 وكان معه خالد البكراوي الذي فجر نفسه في هجمات بروكسل التي أودت بحياة 32 شخصاً وإصابة 300 آخرين. كما كان أباعود قد اختبأ لفترة من الوقت قفي بلجيكا قبيل سفره من مدينة شارلوا البلجيكية إلى فرنسا قبل وقوع هجمات نوفمبر في العاصمة الفرنسية.

وتعتقد السلطات الفرنسية للتحقيق أن أباعود هو من أرسل الخزاني لتنفيذ هجوم تاليس كما لعب دوراً هاماً في التخطيط لتنفيذ هجمات باريس

وكانت السلطات أعلنت بعد أيام قليلة من الهجمات عن العثور على جثة أباعود داخل شقة في حي سانت دوني في باريس بعد مداهمة السلطات الأمنية للمسكن في إطار البحث عن أشخاص لهم علاقة بالتفجيرات التي أسفرت عن مقتل أكثر من 130 شخصاً.

ويأتي ذلك بعد أن أظهرت عواصم أوروبية رغبتها في التمسك باستمرار الإجراءات اللازمة لمراقبة الحدود في انتظار توفر ضمانات أمنية تكفي لإلغاء تلك الإجراءات.

وقال رئيس الوزراء السويدي سنيفان لوفن إن إجراءات مراقبة الحدود داخل الاتحاد الأوروبي ستستمر طالما أنه ليس هناك من «ضمانات أمنية» مؤكدة تدفع باتجاه إلغاء تلك الإجراءات.

وجاء ذلك بعد أن وافق البرلمان الأوروبي أواخر الأسبوع الماضي على قرار يقضي بتزويد الدول الأوروبية في فضاء شنغن نظاماً معلوماتياً موحداً لتسريع عمليات التدقيق على حدودها الخارجية، ولتحسين سبل مكافحة الإرهاب.

واهتمت وسائل الإعلام في بروكسل بتصريحات صدرت عن عواصم أوروبية في هذا الصدد، ومنها أنه وخلال كلمة ألقاها في جامعة أوبسالا (50 كلم شمال العاصمة ستوكهولم) حول نظرته لمستقبل أوروبا.

أعلن رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن أن إجراءات التدقيق والمراقبة على الحدود داخل الاتحاد الأوروبي لن تتوقف «طالما لم نستطع حتى الآن ضمان الأمن والنظام» في أوروبا.

وعادة، لا تتم مراقبة الحدود ضمن الدول الـ26 المنضوية في إطار فضاء «شنغن». إلا أنه عقب تدفق المهاجرين على دول القارة الأوروبية منذ عام 2015، قررت السويد والنمسا والدنمارك وألمانيا والنرويج (الدولة غير العضو في الاتحاد الأوروبي)، فرض إجراءات رقابة على حدودها لدواعٍ أمنية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق