اختر صفحة

 المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات 

بريطانيا تطالب بوقف نشر المحتوى المتطرف على الإنترنت

الشرق الأوسط  ـ كشفت الحكومة البريطانية أن رئيسة الوزراء تيريزا ماي ستحض شركات الإنترنت، في اجتماع دولي من المقرر أن يكون قد عُقد على هامش دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك أمس، على تسريع عملية وقف انتشار المحتوى الإرهابي على الشبكة العالمية، بما في ذلك تطوير تكنولوجيا جديدة لمنع هذا المحتوى من الظهور على الإنترنت.

وأوضحت الحكومة أن ماي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني سيستضيفون اجتماعاً دولياً على هامش الدورة الـ72 للجمعية العامة في نيويورك «لمناقشة الجهود العالمية لمنع الإرهابيين من استخدام الإنترنت». وأشارت إلى أن اللقاء ستحضره شركات تكنولوجيا عالمية مثل «فيسبوك» و«مايكروسوفت» و«تويتر»، موضحة أن هذه الشركات كانت قد وافقت في يونيو (حزيران) الماضي على إنشاء منتدى إنترنت عالمي جديد لمكافحة الإرهاب. وأضافت أن شركة «غوغل» ستلعب أيضاً «دوراً بارزاً في الاجتماع».

وأفاد مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية (مقره دبي) بأن رئيسة الوزراء ستحض «قادة العالم الآخرين على الانضمام إلى المعركة ضد التطرف عبر الإنترنت». ونقل عنها قولها قبل بدء الاجتماع: «نحن بحاجة إلى تحوّل جوهري في حجم ردنا وطبيعته – سواء من الشركات أو الحكومات – إذا أردنا أن نواكب الطبيعة المتطورة لاستخدام الإرهابيين للإنترنت، وأدعو الآخرين للانضمام إلى المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا في تعهدهم بدعم هذا الموقف».

وتابعت ماي: «هذه مشكلة عالمية تتجاوز المصالح الوطنية. ويجب على الحكومات أن تعمل وتدعم جهود الشركات والمجتمع المدني إذا أردنا تحقيق تقدم حقيقي ومستمر ومنع انتشار التطرف والاستخدام الإرهابي للإنترنت، ولكي ننجح، يجب أن نتحد في تصميمنا على مكافحة الاستغلال الإرهابي للإنترنت».

وأوضح مركز التواصل البريطاني أن من أبرز النقاط التي ستثيرها ماي في مداخلتها في الاجتماع «الترحيب بالتقدم الذي أحرزته أكبر شركات الإنترنت نحو وقف انتشار المحتوى الإرهابي، ولكنها ستقول إن شركات الإنترنت لا تزال قادرة على بذل المزيد من الجهد لوقف انتشار المحتوى الإرهابي من قبل مجموعات مثل (داعش) التي توفر معلومات عن كيفية صنع قنابل أو مهاجمة الناس والمركبات».

وتابع أن ماي «ستقول على وجه الخصوص إنها تريد من هذه الشركات تطوير حلول تكنولوجية جديدة تقوم أصلاً بمنع تحميل ووضع هذا المحتوى على الإنترنت» وستشير إلى أن «المحتوى الذي ينشره (داعش) يبقى متاحاً على شبكة الإنترنت لفترة طويلة جداً بعد نشره. وتابع المركز أن ماي ستضيف في مداخلتها أن «الجماعات الإرهابية تدرك أن الروابط التي تنشرها يجري إزالتها بسرعة أكبر، وهي لذلك تولي اهتماماً أكبر لنشر المحتوى بسرعة ليبقى طويلاً قبل حذفه.يجب على شركات التكنولوجيا أن تسرع عملية الكشف عن المحتوى الإرهابي وإزالته عبر الإنترنت، وتطوير الحلول التكنولوجية التي تحول دون تحميله في المقام الأول».

وقال المركز إن المملكة المتحدة تقف «في طليعة المعركة ضد المحتوى الإرهابي على الإنترنت، وقامت بإزالة أكثر من 300 ألف مادة من المحتوى الإرهابي منذ عام 2010».وذكرت وكالة «رويترز» أن شركات إنترنت عملاقة مثل «يوتيوب» و«فيسبوك» و«تويتر» و«مايكروسوفت» أعلنت في ديسمبر (كانون الأول) الماضي أنها ستكثف مساعي إزالة المحتوى المتطرف من مواقعها عن طريق بناء قاعدة بيانات مشتركة. وقالت: إنها ستنشر البصمات الرقمية الفريدة التي تضعها الشركات بشكل تلقائي على مقاطع الفيديو والصور للمحتوى المتطرف الذي أزالته من مواقعها لتمكّن مواقع أخرى من التعرف على المحتوى ذاته على منصاتها وإزالته.

وأشارت «رويترز» إلى أنه لوقت طويل ظلت الشركات التكنولوجية تقاوم التدخل في عملها بشأن كيفية مراقبة مواقعها، لكنها تعرضت لضغوط متزايدة من حكومات غربية لبذل المزيد من الجهود من أجل إزالة المحتوى المتطرف في أعقاب موجة من هجماتالمتشددين حول العالم.