اختر صفحة

مؤسس «كويليام»: المتشددون بالعشرات في الشارع البريطاني

الشرق الآوسط ـ قال البريطاني ماجد نواز مؤسس منظمة «كويليام» لمكافحة التطرف وخبير مكافحة الإرهاب لـ«الشرق الأوسط» إن خورام شاه بات زعيم الخلية الإرهابية التي نفذت هجمات لندن السبت الماضي، هو من أعوان ومساعدي أنجم تشودري منظر لندنستان زعيم جماعة «المهاجرون» المحظورة المحتجز حالياً في سجن بيل مارش شديد الحراسة بشرق لندن.
وأوضح ماجد نواز، أحد القياديين السابقين في حزب «التحرير الإسلامي» المتشدد في بريطانيا، وكان مسؤولاً عن التجنيد، قبل أن ينشق عنه عام 2008 بعد أربع سنوات حبس بسجن بمزرعة طرة في مصر، أن المتشددين من أعوان تشودري زعيم «المهاجرون» وتلامذته بالعشرات في الشارع البريطاني. وأوضح نواز أنه طبقاً للأرقام الرسمية الصادرة عن الأمن البريطاني، فهناك نحو 23 ألف متطرف في بريطانيا، تتابع سلطات اسكوتلنديارد والاستخبارات الـ«إم آي فايف» حالة 3 آلاف منهم بصفة شبه لصيقة.

ومنذ خروج نواز من سجن مزرعة طرة بمصر وعودته إلى بريطانيا، بموجب القانون المصري بعد قضائه ثلاثة أرباع المدة هناك، أسس نواز مع آخرين منظمة «كويليام» لمكافحة التطرف، ودخل في مواجهات فكرية مع تنظيم الإخوان و«الجهاد» و«القاعدة» و«داعش» في الغرب.

وقال نواز: «مشكلتي أنا كمسلم مع الإسلاميين تكمن في المبادئ الإسلامية الأساسية وليست في طرق ووسائل التنفيذ».

وبالنسبة لخريطة التطرف في بريطانيا قال نواز إن المتطرفين على الأرجح موجودون في لندن وبرمنجهام والمدن الداخلية، وأتباع تشودري من «المهاجرون» لا يمكن إحصاء عددهم تحديدا، والخطر المقبل سيكون من عناصرهم الذين يؤمنون بأفكار التشدد مثل قيادات الجماعة التي بايعت «داعش». واعتقلت شرطة اسكوتلنديارد أول من أمس

ثلاثة رجال آخرين على خلفية هجوم جسر لندن الذي أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة العشرات، في حين تم إلقاء القبض على ثلاثة آخرين على خلفية تحقيق منفصل. وقالت الشرطة إنه تم اعتقال رجلين للاشتباه في إعدادهما لأعمال إرهابية، بينما اعتقل الثالث للاشتباه في حيازته عقاقير طبية خاضعة للمراقبة. وتمت جميع الاعتقالات في ضاحية إيلفورد شرقي لندن.

أما بالنسبة للهجوم الأخير في مانشستر أعرب نواز المذيع أيضاً في محطة «إل بي سي» البريطانية، عن اعتقاده أن الانتحاري سلمان عبيدي منفذ هجوم مانشستر تطرف في أوساط قريبة من العائلة. وفجر سلمان العبيدي البريطاني من أصل ليبي البالغ من العمر 22 عاما نفسه عند انتهاء حفل موسيقي للمغنية الأميركية آريانا غراندي في 22 مايو (أيار) الماضي. والاعتداء الذي تبناه تنظيم داعش هو الأكثر دموية في بريطانيا منذ الهجمات في وسائل النقل اللندنية في 2005 التي أوقعت 52 قتيلا. ولا تزال الشرطة تحتجز عدة مشبوهين بالتطرف في إطار التحقيق فيما أفرج عن ستة آخرين دون توجيه أية تهم إليهم أول من أمس.

وكشف نواز خبير مكافحة الإرهاب والمذيع حاليا في محطة «إل بي سي» أن شاه بات قيادي جماعة «المهاجرون» زعيم الخلية الإرهابية بلندن كان معروفا للأمن وشرطة اسكوتلنديارد التي حققت معه عام 2015، وقال إن أحد زملائه في كويليام وهو الدكتور أسامة حسن، المسؤول عن قسم الدراسات الإسلامية، دخل في شجار معه بأحد متنزهات لندن منذ أقل من عام، وأبلغ حسن لاحقاً الشرطة عنه. وكانت «كويليام» أصدرت بياناً قبل أيام قالت فيه، إن أحد كبار موظفيها في المؤسسة الدكتور أسامة حسن كان في مناسبة عائلية خلال عيد الفطر الذي وافق 6 يوليو (تموز) 2016 بصحبة والديه وابنه (9 سنوات)، عندما اقترب منه شاه بات الذي كان مرتديا عباءة وعمامة سوداء. وأضاف البيان: «عندما تعرف بات على هوية ووظيفة الدكتور حسن، رفض أن يسلم عليه وهاجمه لفظيا أمام أفراد عائلته بقوله: (أنت تعمل لدى «كويليام»، وتمولك الحكومة للتلصص على المسلمين والعمل ضدهم)» وأضاف بات في حينها: «كيف لك أن تتجرأ وتحضر مناسبة إسلامية وأنت كافر»؟

واستطاعت «كويليام» خلال سبع سنوات من مسيرتها، تغيير مسار الخطاب المتطرف خارج بريطانيا وداخلها، لتلعب المؤسسة أخيراً دوراً محورياً في استراتيجية لندن لمكافحة الإرهاب. وحول ذلك، يؤكد نواز الذي ساهم في كتابة خطاب رئيس الوزراء البريطاني في استراتيجية مكافحة الإرهاب، على أهمية أن يقود مسلمو بريطانيا النقاشات بشأن أخطار التطرّف بدلاً من أن يقودها غيرهم.