بريطانيا:إجراءات أمنيه مشدده لمنع عودة مقاتلى “داعش”

بريطانيا:إجراءات أمنيه مشدده لمنع عودة مقاتلى “داعش”

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

منع 200 من مقاتلي «داعش» من العودة إلى بريطانيا

الشرق الأوسط  ـ 18 فبراير 2018 ـ قال نيل باسو، المنسق الوطني لسياسات مكافحة الإرهاب ببريطانيا، بأن سياسة الاستبعاد ستطبق على نحو 200 من إجمالي 300 مقاتل في منطقة الحرب لأن بريطانيا تتعامل بمنطق «نحن لا نريدك أن تعود».

وكشف باسو عن وجود نحو 200 مقاتل بعضهم من مزدوجي الجنسية، وهي الفئة التي يمكن نزع الجنسية البريطانية عنها، والبعض الآخر من الأجانب الذين أقاموا في بريطانيا السابق لكنهم لم يحصلوا على الجنسية البريطانية.

وأفاد باسو، الذي يشغل أيضا منصب مساعد مفوض الحكومة بشرطة «اسكوتلانديارد»، بأن المائة مقاتل الباقين الذين لا يملكون غير الجنسية البريطانية ولا يمكن جعلهم بلا وطن، قد يحاولون العودة، لكن السلطات تترقب وصولهم، ومن المحتمل محاكمتهم بتهمة جنائية أو تقيد حركتهم أو إجبارهم على الخضوع لبرامج فكرية لمكافحة الإرهاب، بحسب الـ«تايمز» في عدده أمس.

وجاءت تصريحات نائب مفوض شرطة«اسكوتلانديارد» بعد أسبوع من إلقاء القبض على أليكساندا كوتي، والشافعي الشيخ، العضوين الباقيين من فرقة «ذا بيتلز»، وهي خلية «داعش» البريطانية التي قتلت رهائن غربيين. وقد جُرد الاثنان من الجنسية البريطانية، مما تتسبب في خلاف دبلوماسي بين المملكة المتحدة وبريطانيا بشأن مصيرهم.

وقائد الخلية هو محمد إموازي، المعروف باسم «الجهادي» جون، الذي قتل في قصف بطائرة درون عام 2016،وكان مسؤولون عسكريون أميركيون أكدوا اعتقال البريطانيين اللذين سحبت بريطانيا جنسيتهما: الغاني الأصل ألكسندر كوتي (34 عاما)، والسوداني الأصل الشفيع راشد الشيخ (29 عاما).

وقال المسؤولون الأميركيون إن القوات الأميركية بصدد تسلمهما من الجيش السوري الديمقراطي، الذي يتحالف مع الولايات المتحدة، ويشكل الأكراد أكثره، وإن الرجلين «معروفان بدورهما في تعذيب وقتل رهائن غربيين».

وكانت وزارة الداخلية البريطانية قد رفضت إعلان عدد من تبقى من المقاتلين الذين جردوا من جنسيتهم البريطانية. ففي ظل سلطات من دون رقابة قضائية، بإمكان أمبر رود، وزيرة الداخلية البريطانية، تجريد أي شخص من جنسيته البريطانية حال تيقنت من أن «هذا الإجراء سيكون في الصالح العام» ولحماية الأمن القومي.

ولتتمكن بريطانيا من القيام بذلك، يجب أن يكون هذا الشخص مزدوج الجنسية أو يمكنه الحصول على جنسية دولة أخرى. وفي مقابلة نشرها مركز مكافحة الإرهاب بمنطقة ويست بوينت بنيويورك.

كشف نيل باسو، المنسق الوطني لسياسات مكافحة الإرهاب ببريطانيا أن نحو نصف عدد المقاتلين الذين سافروا من بريطانيا للانضمام إلى «داعش» والذي يبلغ نحو 850 مقاتل قد عادوا إلى بريطانيا وأن أكثر من 100 قد قتلوا، وأن نحو 200 من 300 مقاتل الباقيين سيمنعون من دخول المملكة المتحدة.

رابط مختصر :https://wp.me/p8HDP0-bm7

شارك المقال
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
اخر المقالات