اختر صفحة

اليمين المتطرف : توظيف جائحة كورونا لنشر نظريات المؤامرة  

أبريل 29, 2020 | اليمين المتطرف, تقارير, دراسات, فيروس كورونا COVID-19

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

اليمين المتطرف : توظيف جائحة كورونا لنشر نظريات المؤامرة

إعداد المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا وهولندا

 وحدة الدراسات والتقارير  “2

استغلت الجماعات اليمينية المتطرفة فيروس كورونا وانشغال الحكومات بمكافحته في نشر معلومات وأخبار كاذبة. وتنامت خطابات تلك الماعات التى تحض على الكراهية والتحريض على العنف عبر مواقع التواصل الإجتماعى ، لاسيما أن الدول الأوروبية أضحت من الأكثر تضررا بفيروس (كوفيد 19)..

تحذيرات استخباراتية من اليمين المتطرف

تقدر هيئة حماية الدستور  ، خطر تعرض اللاجئين في ألمانيا لهجمات من قبل اليمين المتطرف في سياق أزمة كورنا، بأنه كبير جدا. جاء في تقرير الهيئة حول المشهد اليميني المتطرف في ألمانيا أن “جزء من المشهد يناقش فيما إذا كان سيجلب الوباء (كورونا) معه اليوم الذي يجب على المرء الاستعداد له للسيطرة على الأجهزة الحكومية الفاشلة”. ويضيف التقرير أن وباء كورونا “يحظى باهتمام كبير لدى اليمين المتطرف” الذي يفترض أن الإغلاق المتأخر للحدود واستقبال المزيد من اللاجئين سبب الانتشار الواسع لفيروس كورونا ,وفقا لـ”dw” فى 24 أبريل 2020 .

حذر جهاز الاستخبارات البلجيكي  فى 23 أبريل 2020 من نشر نظريات المؤامرة و”تحويل المجموعات بين السكان ضد بعضهم البعض”. حيث نشرت مجموعة “فرسان فلاندرز”، أن أصل فيروس كورونا يعود إلى لقاح الإنفلونزا. وتستخدم هذه المجموعات اقتراحات بأن فيروس كورونا تم تصنيعه عن عمد وتدعي أن الحكومة لا تملك مخزونًا من معدات الحماية لإخافة السكان. ولم يسلم المهاجرون واللاجئون من تلك الإشاعات، اذ قال زعم الحزب القومي الأوروبي (Parti National Européen) الناطق بالفرنسية : إن  “مركز اللاجئين في موسكرون كان مرتعاً للعدوى ودعا إلى إغلاقه” .

أشار “كلاس فريبرى” رئيس جهاز الأمن السويدى “سابو” فى 26 مارس 2020    من أن ازمة فيروس كورونا المستجد ستكون فرصة للجماعات اليمينية المتطرفة. عبر خلق حالة من الاستقطاب بين الناس. وبث حالة من عدم الثقة بين المجتمع والحكومة. عبر نشر معلومات مضللة وخاطئة تغذى مشاعر العنف والكراهية .

خطاب اليمين المتطرف لنشر الكراهية

توجّه الجماعات اليمينية المتطرفة في ألمانيا انتقادات للحكومة الألمانية، وتتهمها بعدم حماية الألمان بالقدر الكافي. وفي الوقت نفسه، تصمُ المهاجرين والمسلمين بأنهم ينقلون الفايروس.وتسود وسط جماعة “مواطني الرايخ” اليمينية المتطرفة نظريات معادية للسامية على خلفية انتشار الفايروس، حيث يرون أن كورونا سلاح كيميائي، بحسب المصادر الأمنية.

ونقل “راديو بافاريا”، أيضاً، عن تقرير لهيئة حماية الدستور أنّ “النازيين الجدد يروجون على نطاق واسع فكرة مفادها أنّ اليهود يقفون وراء الأزمة؛ لأنهم المستفيد الأول من الأزمة الاقتصادية التي تترتب عن أزمة كورونا، انطلاقاً من امتلاكهم البنوك وجهات الإقراض وفقا لـ”العرب اللندنية” فى 14 أبريل 2020.

ادعت ” مارين لوبان ” رئيسة حزب التجمع الوطني اليميني لإثارة سجال سياسي مع الحكومة ، أن بعض المساجد في فرنسا بدأت ترفع الأذان عبر مكبرات الصوت، معتبرة الأمر غير غير قانوني و”تجاوزا على الفضاء العام عبر الصوت” . واعتبرت لوبان أن ذلك يمثل “تصعيداً في الإشغال غير القانوني للفضاء العام”، تقوم به جماعات “تنتهز كل الفرص لرفض مبادئ العلمانية التي تقوم عليها الجمهورية الفرنسية”. ودعت النائبة وزير الداخلية إلى “وضع حد لمصدر الضجيج المؤذي” على حد تعبيرها وفقا لـ”الحرة” فى 7 أبريل 2020 .

التضليل الإعلامى لليمين المتطرف على الإنترنت

حاولت جماعات اليمين المتطرف فى بريطانيا استغلال المزاعم الكاذبة بوجود صلات بين فيروس «كورونا» وشبكة الجيل الخامس التكنولوجية، من أجل جذب مزيد من الأتباع إلى غرف الدردشة الخاصة. وانتشرت توقعات بانخفاض جهود مكافحة التطرف بنسبة (50 %) المائة، مع استغلال جماعات اليمين العنصرية   نقاط الضعف الناشئة عن الإغلاق العام، بسبب تفشي وباء “كورونا” وفقا لـ”الشرق الأوسط” فى 24 أبريل 2020.

حققت  شرطة مكافحة الإرهاب في بريطانيا  فى 19 أبريل 2020 في عدد من التغريدات التي ظهرت على منصات التواصل الاجتماعي التي تعود إلى جماعات اليمين المتطرف والتي تحاول “استغلال الوباء” والحصول “على دعم لأيديولوجيتهم” ونشر نظريات المؤامرة عن المساجد التي قالت إنها فتحت في أثناء أوامر الإغلاق العام.

حوادث عنصرية لليمين المتطرف

تعرض أحد الأجانب لحادثة عنصرية فريدة من نوعها وفقا لـ” صحيفة “هامبورغر مورغن بلات” فى  3 أبريل 2020 . حيث فتح الضحية صندوق البريد خاصته فى بلدة نوي فولمستورف القريبة من هامبورغ، ليجد رسالة معنونة باسمه.. وحملت الرسالة للشاب أن كاتبها المجهول مريض بفيروس كورونا وبأنه نفخ على الرسالة عدة مرات، وقم بلعقها كاملة، ثم قام بلعق مغلف البريد قبل أن يرسله. وحملت الرسالة أيضاً أن كاتبها لم يعد لديه ما يخسره، وأنه وقبل أن يموت يريد أن يقدم لأبنائه وأحفاده ألمانيا خالية من الأجانب.

تقييم إلى اليمين المتطرف فى أوروبا

أظهر استطلاع حديث للرأي أجراه معهد”كانتار-أمنيد” وشارك فيه (1534) مواطناً ألمانياً. وكان لسؤال محل الاستطلاع: أي حزب يمكن أن يصوت له الناخبون إذا ما أجريت انتخابات اتحادية. ووفقا للاستطلاع  تراجع شعبية حزب البديل من أجل ألمانيا  اليميني الشعبوي بين الناخبين إلى أدنى مستوى له. وبحسب الاستطلاع الذي أجراه المعهد ونشرت نتائجه في 19 أبريل 2020 وفقا لـ”DW” ،  تراجع  شعبية ”البديل” نقطة مئوية واحدة ليحصل الحزب على (9 %)، وهي أسوأ نتيجة تأييد له منذ عامين ونصف العام.

يرى يوهانز هيلجي، المستشار السياسي المقيم في برلين، “هذه الأزمة ليست كأزمتي اليورو واللاجئين. في هاتين الأزمتين كان هناك عدو خارجي، لكنّ العدو الآن هو الفايروس، الذي ينتشر من الداخل. وهكذا فإن السردية الشعبوية الافتراضية -‘نحن’ ضد ‘هم’، و’القريب’ ضد ‘الغريب’- لم تعد تصلح بعد الآن”. وفقالـ”العرب اللندنية” فى 19 أبريل 2020.

تقول” إيمان عطا”مراقبة لجرائم الكراهية في بريطانيا، إن منظمتها شاهدت ارتفاعا في جرائم الكراهية وحوادثها ضد المسلمين في بريطانيا أثناء فترة الإغلاق. وقالت إن المسلمين تم ربطهم بالفيروس، كما أن تلك الجماعات قامت بخبث وعن قصد بنشر الكراهية بين المواطنين ولم يستمعوا إلى نصائح الحكومة بحظر التجمعات الكبيرة. إن عدد الروايات الكاذبة التي انتشرت على الإنترنت حول المسلمين وأنهم يحاولون التحايل على الإغلاق، زادت بما فيها إن “المسلمين يتجمعون خارج المساجد وبالتالي ينشرون الفيروس”.

وعلى النقيض أظهر استطلاع أجرته شركة “تكني” من 9إلى 10 أبريل 2020 وفقا لـ”مونت كارلو”أن نسبة الإيطاليين الذين قد يصوّتون لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في حال جرى استفتاء على الأمر ارتفع بعشرين نقطة مئوية إلى (49%)، مقارنة باستطلاع سابق جرى أواخر 2018.ويتوقع أن يستفيد ماتيو سالفيني من هذه الأجواء، إذ يسعى للعودة إلى السلطة متفردا بعدما حكم حزبه “الرابطة” إيطاليا .

اليمين المتطرف، استغل كثيرا جائحة كورونا، من اجل التظليل الاعلامي، وخدمة شعاراته، واهدافه، القائمة على تفكيك الاتحاد الاوروبي وغلق الحدو، وليس من المستبعد، ان اليمين الشعبوي الى جانب بعض الدول التي لاتريد خيرا الى الاتحاد الاوروبي كانت وراء نشر الكثير من الفيديوهات التي تدعو الى الانفصال او مهاجمة دول الاتحاد الاوروبي بعضها عن بعض، ونشر روح عدم التعاضد والتضامن الانساني. الاتحاد الاوروبي، انتبه لذلك وبشكل متاخر، وقدم اعتذار الى ايطاليا على سبيل المثال بسبب تاخره عن تقديم المساعدة. المانيا هي الاخرى بادرة الى تقديم المساعدة الى ايطاليا وان كانت رمزية. اليمين المتطرف لايملك برامج بديلة للاتحاد الاوروبي، بقدر ما تقوم سياساته على مهاجمة الحكومات واستغلال الازمات.

رابط مختصر …https://www.europarabct.com/?p=68833

* حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات

الهوامش

ألمانيا.. متطرفون يستغلون أزمة كورونا لنشر نظريات المؤامرة … العرب اللندنية

https://bit.ly/3ayzXZ5

ألمانيا- تحذير أمني من استغلال المتطرفين أزمة كورونا ضد اللاجئين … dw

https://bit.ly/2yOTBCJ

اليمين الفرنسي يتهم المساجد باستغلال الحجر الصحي والتعدي على “الفضاء العام” برفع الآذان … الحرة

https://arbne.ws/3eSvHXV

نيوزويك: اليمين المتطرف يحاول استخدام شهر رمضان لتحميل مسلمي بريطانيا مسؤولية تفشي كورونا … القدس العربي

https://bit.ly/2yBsxHc

مخاوف من ارتفاع معدلات تجنيد الإرهابيين في بريطانيا … الشرق الأوسط

https://bit.ly/2VMMR00

حادثة عنصرية فريدة في ألمانيا.. كورونا ضد الأجانب …DW

https://bit.ly/2Y2l9zo

استطلاع: إلى هذا الحد هوَت كورونا بشعبية حزب “البديل” الشعبوي! ..DW

https://bit.ly/2VSfRno

هل يقوّي كوفيد – 19 حظوظ اليمين المتشدد … العرب اللندنية

https://bit.ly/3cNgvZV

إيطاليا: هل يعود اليمين المتشدد إلى الحكم مستفيدا من أزمة كورونا؟ … مونت كارلو

https://bit.ly/2KtgG0m

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك