اليمين المتطرف في إيطاليا.. الرسائل والدلالات . بقلم الدكتور محمد الصالح جمال

أكتوبر 12, 2022 | الاتحاد الأوروبي, اليمين المتطرف, تقارير, دراسات, دراسات مشفرة, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
يمكنك الاشتراك بالدراسات والملفات المشفرة مقابل اشتراك فصلي قدره 90 يورو
بارسالك رسالة عبر البريد الإلكتروني. info@europarabct.com
الدكتور محمد صالح الجمال

الدكتور محمد صالح الجمال

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات – ألمانيا وهولندا

إعداد: الدكتور محمد الصالح جمال، باحث في المركز الأوروبي ECCI

اليمين المتطرف في إيطاليا.. الرسائل والدلالات

أثار ظهور عدد من الأحزاب االسياسية في المشهد السياسي الإيطالي جدلاً حول الأيديولوجيات الأساسية لهذه الأحزاب. تؤكد المراجعات والنتائج أن أيديولوجية أحزاب اليمين المتطرف في إيطاليا تستند إلى مزيج من القومية والسيادة والسلطوية والشك الأوروبي. و يتضح أن أيديولوجية هذه الأحزاب و التيارات الشعبوية تحولت إلى مواقف يمينية متطرفة في العقد الأخير، ويُفسّر هذا التحول في ضوء عدم الاستقرار الذي يؤثر على النظام الحزبي الإيطالي وأزمات الاتحاد الأوروبي المتكررة خلال العقد الماضي.

النزعة اليمينية المتطرفة في إيطاليا.. التاريخ والتطورات

سعى اليمينيون المتطرفون في إيطاليا منذ أواخر الستينيات إلى زعزعة استقرار الحكومة، على أمل أن تؤدي الاضطرابات السياسية إلى انقلاب فاشي جديد. طوال السبعينيات والثمانينات، نفذت الجماعات اليمينية المتطرفة مثل “النظام الجديد والنظام الأسود” تفجيرات واسعة النطاق تستهدف محطات القطار والمباني الحكومية والبنوك والتجمعات المناهضة للفاشية. ألقت الشرطة القبض على أعضاء جماعة فاشية جديدة تطلق على أنفسهم اسم “أفانغارديا أوردينوفيستا” في ديسمبر 2014، بعد أن زعم أنهم خططوا لمهاجمة المهاجرين والسياسيين ذوي الميول اليسارية. ويقال أن أعضاء المجموعة استلهموا أفكارهم من أيديولوجية النظام الجديد.

أدى انهيار الشيوعية في الاتحاد السوفيتي وأوروبا الشرقية إلى خلق مساحة جديدة للتيارات اليمينية المتطرفة في الازدهار. وجاء الملياردير برلسكوني وحزبه الجديد فورزا إيطاليا. كما ضمت حكومة برلسكوني القصيرة الأمد من يمين الوسط في عام 1994 رابطة الشمال (الإسم الأصلي لحزب سالفيني) وجلبت الفاشيين الجدد إلى ائتلاف حاكم لأول مرة في أوروبا منذ عام 1945.

نمت المشاعر السياسية اليمينية المتطرفة في إيطاليا في السنوات الأخيرة، بسبب ضعف الاقتصاد ووصول اللاجئين من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. تستفيد الأحزاب السياسية مثل فورزا نوفا – التي تشترك في أيديولوجية قومية متطرفة ومحافظة وفاشية جديدة – من هذه القضايا من أجل جذب المؤيدين. ارتكب أعضاء فورزا نوفا أعمال عنف رفيعة المستوى، على الرغم من أن فورزا نوفا نفسها تدعي أنها غير عنيفة. وللحزب مكاتب وأتباع في كل منطقة تقريبا من إيطاليا.

أهم الأحزاب السياسية اليمينية والتيارات الشعبوية

– فورزا نوفا: إن حجر الزاوية في أيديولوجية فورزا نوفا المحافظة يتجلى بشكل أفضل في شعارها “الإيطاليون أولاً”. تشجع فورزا نوفا النمو السكاني الإيطالي العرقي وتسعى إلى حظر الإجهاض وإعادة الكنيسة الكاثوليكية ككنيسة رسمية للجمهورية الإيطالية. كما تعارض فورزا نوفا زواج المثليين وتبنيهم من قبل الأزواج المثليين. وشملت إحدى حملاتها الأكثر شهرة، والتي نددت بالمثليين جنسيا في إيطاليا، عن طريق لوحات إعلانية.

فورزا نوفا تضغط لترحيل المهاجرين الجدد من إيطاليا ومنع المزيد من الهجرة إلى البلاد. وتلقي المجموعة خطبا وتضع لوحات إعلانية حول المدن الإيطالية، محذرة السكان مما يدعون أنه مخاطر الهجرة، مشيرة إلى أن المهاجرين سيجلبون “الجرب والتهاب السحايا والسل والإيبولا” إلى إيطاليا. بعد أن قتل مادا كابوبو، وهو مهاجر غاني إلى إيطاليا، مواطناً إيطالياً بفأس في مايو 2013، أطلقت فورزا نوفا حملة بعنوان “الهجرة تقتل”. وتعرض اللوحات الإعلانية لحملة “الهجرة تقتل” صوراً لمهاجرين أدينوا بارتكاب جرائم عنيفة، وتناثرت صورهم في الدماء. “من سيكون التالي؟” على الملصقات واللوحات الإعلانية.

معاداة السامية هي أيضاً عنصر رئيسي في أيديولوجية فورزا نوفا. في يونيو 2008، تحدث رئيس فورزا نوفا روبرتو فيوري عن دعمه للرئيس الإيراني آنذاك محمود أحمدي نجاد. وعندما سئل عن محادثته القصيرة مع أحمدي نجاد، قال فيوري: “نحن في فورزا نوفا ضد أي حدث حرب يتمناه اللوبي اليهودي الأمريكي ضد الشعب الإيراني”. وقبل ساعات من وصوله إلى روما، صرح أحمدي نجاد بأن إسرائيل “ستختفي من المشهد الجغرافي”. كما ندد زعيم فورزا نوفا روبرتو فيوري علناً بالحروب الأمريكية التي، كما يزعم، بدأها “الأشخاص الذين وضعوا المسيح على الصليب”.

رفع أفراد من Forza Nuova و Casapound دعوى قضائية في المحكمة الابتدائية في روما ضد فيسبوك بعد أن أزال محتويات لهم تحمل خطاب الكراهية، مدعين أن إزالة صفحات المستخدمين غير قانونية وانتهاك لحقهم في حرية التعبير. أصدرت المحكمة في 23 فبراير 2020، قراراً أيد عمليات الإزالة، مدعياً أن خطاب الكراهية لم يكن محميا بالحق في حرية التعبير، ويحق لفيسبوك اتخاذ إجراءات بناء على شروط الخدمة الخاصة به.

– إلتوما ليجيون:  جزء من تحقيقات حول جماعة الفيلق الأخير المتعصبة للبيض (Ultima Legione) ، داهمت الشرطة الإيطالية في مايو 2021  25 منزلا لأعضاء مشتبه بهم في 18 منطقة. وصادرت السلطات كنزاً من الأسلحة والدعاية اليمينية المتطرفة. بدأت سلطات إنفاذ القانون التحقيق مع الفيلق الأخير في عام 2019 بتهمة نشر الكراهية ضد مجموعات عرقية ودينية وإثنية محددة عبر الإنترنت. وورد أن أعضاء المجموعة روجوا للعنف السياسي والتمييز على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات المراسلة، وخاصة استهداف المسلمين واليهود وأعضاء مجتمع المثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين.

– ليقا نورد: رابطة الشمال هو حزب سياسي إيطالي شعبوي يميني متطرف برز في عام 2018 بشأن سياسات مناهضة الهجرة و “الإيطاليون أولا”. أسس أومبرتو بوسي الرابطة في التسعينيات لتمثيل الإيطاليين الشماليين. قام بحملة حول فكرة الحصول على الاستقلال لمنطقة شمال إيطاليا التي أطلق عليها اسم بادانيا. في النصف الأخير من القرن العشرين ، اتسعت الفجوة الاقتصادية بشكل كبير بين الجنوب الزراعي لإيطاليا والشمال الصناعي، وبالتالي هاجر العديد من الإيطاليين الجنوبيين إلى الشمال. بدأ بوسي في إلقاء اللوم على الإيطاليين الجنوبيين في المصاعب الاقتصادية في شمال إيطاليا، ويحط من قدر الناس بانتظام باعتبارهم طفيليات كسولة تعيش على الشماليين المجتهدين.

– إخوة إيطاليا: تأسس الحزب في عام 2012 خلفاً للتحالف الوطني، الذي نهض من رماد الحركة الاجتماعية الإيطالية 1946-1995 التي شكلها أعضاء من الحزب الفاشي الوطني بقيادة الديكتاتور بينيتو موسوليني. وتنفي ميلوني زعيمة الحزب أي صلة له بأفكار موسوليني لكنه حريص على عدم إدانة حكمه. “كانت ميلوني ناشطة في سياسات ما بعد الفاشية منذ شبابها”، قال بييرو إغنازي، الأستاذ الفخري في جامعة بولونيا والخبير في شؤون إخوان إيطاليا. “ترتبط هوية الحزب، في معظمها، بتقاليد ما بعد الفاشية. لكن منصتها تمزج هذا التقليد مع بعض الأفكار المحافظة السائدة والعناصر النيوليبرالية مثل المشاريع الحرة”.

دوافع الصعود السياسي لليمين المتطرف في إيطاليا

أصبح تعاقب الأزمة المالية على مدى العقد الماضي، وعمليات الإصلاح النيوليبرالية، وظهور القوى السياسية المناهضة للتنظيم (الفوضوية) واليمين المتطرف نمطاً مألوفاً في مختلف أنحاء أوروبا. ولكن في عدد قليل من البلدان كان لافتاً للنظر كما هو الحال في إيطاليا. بعد الانتخابات الوطنية لعام 2018، وحدثت حركة خمس نجوم المناهضة للتنظيم القائم (M5S) والرابطة اليمينية المتطرفة قواهما لتشكيل حكومة تتميز برفضها للإصلاحات النيوليبرالية السابقة وموقفها المتحدي تجاه القواعد المالية للاتحاد الأوروبي. ولقد أكد فوز الرابطة في الانتخابات الأوروبية الأخيرة صعودها ومركزيتها في المشهد السياسي الإيطالي.

يشير تحليل عمل حكومة رابطة خمس نجوم إلى أن هذه القوى يمكنها تعزيز عمليات الليبرالية الجديدة جنباً إلى جنب مع مزيج من التدابير الشوفينية المناهضة للهجرة والرعاية الاجتماعية. علاوة على ذلك، يظهر التحقيق في المشروع السياسي والاقتصادي للرابطة أن الأحزاب اليمينية المتطرفة يمكنها تعزيز عمليات النيوليبرالية “القائمة على الأمة”.

غالباً ما كان صعود الأحزاب المناهضة للمؤسسة واليمين المتطرف على مدى العقد الماضي مدفوعاً برفض النخب الليبرالية الحاكمة والعولمة، التي ظهرت على السطح كتحد للنيوليبرالية. في أوروبا، حققت هذه الأحزاب مكاسب كبيرة في الانتخابات الأخيرة من خلال الوقوف في معارضة علانية للحكم فوق الوطني للاتحاد الأوروبي والاستفادة من الاستياء الشعبي ضد النخب السياسية والتكنوقراطية التي شجعت إعادة الهيكلة النيوليبرالية خلال أزمة منطقة اليورو.

اليمين المتطرف يفوز في الانتخابات الايطالية

أعلنت زعيمة اليمين المتطرف جورجيا ميلوني فوزها في الانتخابات الإيطالية، وهي في طريقها لتصبح أول امرأة تتولى منصب رئيس الوزراء في البلاد. ومن المتوقع على نطاق واسع أن تشكل ميلوني الحكومة الأكثر يمينية في إيطاليا منذ الحرب العالمية الثانية. ومن شأن ذلك أن يثير قلق الكثير من أوروبا لأن إيطاليا هي ثالث أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، قالت ميلوني، متحدثة بعد التصويت، إن حزبها “إخوان إيطاليا” “سيحكم من أجل الجميع” ولن يخون ثقة الناس. وقالت للصحفيين في روما “أرسل الإيطاليون رسالة واضحة لصالح حكومة يمينية يقودها إخوان إيطاليا” ورفعت لافتة كتب عليها “شكرا إيطاليا”.

تقييم

يمكن الحديث عن دلالات و انعكسات صعود اليمين المتطرف سياسيا في إيطاليا على المدى المتوسط و البعيد من خلال الفرضيات الآتية:

  • الصعود السياسي لليمين المتطرف في إيطاليا يمكن أن يضعف العلاقات مع القادة الغربيين. سوف تتماشى الميول الشعبوية للحكومة الائتلافية اليمينية المتوقعة بشكل أكبر مع الشخصيات المحافظة والاستبدادية، بدلاً من المعتدلين نسبياً على الساحة الدولية.
  • الصعود السياسي لليمين المتطرف في إيطاليا قد يضعف دعم إيطاليا لأوكرانيا. وقد أصرت ميلوني على أنها ستحافظ على دعم إيطاليا القوي لأوكرانيا، بما في ذلك العقوبات ضد روسيا، لكن ما هو ملاحظ حالياً هو أن الشقوق ظهرت مؤخراً في صفوفها.
  • الصعود السياسي للمين المتطرف في إيطاليا قد يشعل موجة يمينية متطرفة أخرى تجتاح أوروبا. يلاحظ المراقبون أن الانتخابات الإيطالية في الماضي كانت في كثير من الأحيان بمثابة مؤشر للاتجاهات الأوسع نطاقا في جميع أنحاء أوروبا ، مع المثال الأكثر شهرة هو صعود الفاشيين الإيطاليين في العشرينيات قبل فوز النازيين بالسلطة في ألمانيا بعد عقد من الزمان.

رابط مختصر…https://www.europarabct.com/?p=84201

جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات

الهوامش

Giorgia Meloni: Italy’s far-right wins election and vows to govern for all
https://bbc.in/3CpDL00

7 Reasons Italy’s Likely Hard-Right Government Has Observers Worried
https://bit.ly/3UXqNxQ

The rise of anti-establishment and far-right forces in Italy: Neoliberalisation in a new guise?
https://bit.ly/3fzILG6

Brothers of Italy, the far-right party on the cusp of power
https://bit.ly/3SRLwBj

The Return of Fascism in Italy
https://bit.ly/3SwIeU8

Italy: Extremism and Terrorism
https://bit.ly/3UVAuwm

Global Freedom of Expression
https://bit.ly/3BYYnuC

Italy: Police seize Nazi flags in raids on white supremacist group
https://bit.ly/3e0sp9d

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...