اختر صفحة

اليمين المتطرف في النمسا ـ المخاطر والتهديدات

مايو 28, 2021 | اليمين المتطرف, تقارير, دراسات, محاربة التطرف, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

اليمين المتطرف في النمسا ـ المخاطر والتهديدات

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

إعداد: وحدة الدراسات و التقارير “8”

خلفت أزمة المهاجرين واللاجئين بشكل عام حالة من القلق الرهيب لدى الطبقة العاملة والمتوسطة في أوروبا على مستقبل دولة الرفاه وفرص التوظيف والرعاية الصحية. وأستغل اليمين المتطرف حالة القلق المتنامية تلك في الترويج لخطابه المعادي للأجانب عبر ورفع شعار (المواطن أولاً)، وإلقاء اللوم على النخب الحاكمة والاتحاد الأوروبي بالتسبب في تردي الأوضاع الاقتصادية للأوروبيين جراء تلك الأزمة. ولقي هذا الخطاب استحسان وتعاطف كبير وانعكس على ارتفاع أسهم اليمين المتطرف في الانتخابات الأوروبية السابقة.

تزايدت نسب العنصرية بشكل ملموس في النمسا، منذ تولي حكومة اليمين المتطرف مقاليد الحكم، واتباعها سياسات معادية للمهاجرين واللاجئين. وتتبع الحكومة النمساوية إجراءات من شأنها هز أسس العيش المشترك في البلاد، من خلال اتهامها المسلمين والمهاجرين بالوقوف وراء كافة المشاكل التي تعانيها، وإصدارها قرارات من شأنها إقصائهم وتهميشهم. ويروج الاتجاه اليميني المتطرف لادعاءات عدة حول المسلمين واللاجئين، مفادها بأنهم مجموعات تتمتع ب “الميل لارتكاب الجرائم بشكل كبير”، واستغلال النظام الاجتماعي للبلاد بشكل سيئ”.

الهجرة و اللجوء في النمسا.. الإحصائيات و السياسات العامة -اليمين المتطرف  

في عام 2018، استقبلت النمسا (87000) مهاجر جديد على أساس طويل الأجل أو دائم (بما في ذلك تغيير الوضع والتنقل الحر)، -11. 6٪ مقارنة بعام 2017. ويشمل هذا الرقم 65. 2 في المائة من المهاجرين المستفيدين من حرية التنقل، و 6. 4 في المائة من العمال المهاجرين، و 10. 7 في المائة من أفراد الأسرة (بمن فيهم الأسرة المرافقة)، و 17. 2 في المائة من المهاجرين لأسباب إنسانية. وتم إصدار حوالي 800 3 تصريح للطلاب الدوليين من المستوى الثالث و 700 8 تصريح للمهاجرين العمالة المؤقتة والموسمية (باستثناء الهجرة داخل الاتحاد الأوروبي). بالإضافة إلى ذلك، تم تسجيل 120000 وظيفة داخل الاتحاد الأوروبي في عام 2018، بانخفاض قدره 15٪ مقارنة بعام 2017. وهؤلاء العمال الذين يعينون بعقود قصيرة الأجل عموما.

في عام 2019، انخفض عدد طالبي اللجوء الأوائل بنسبة 7. 1٪، ليصل إلى حوالي 11000. يأتي معظم المتقدمين من سوريا (2700) وأفغانستان (2500) وإيران (700). وتتعلق أكبر زيادة منذ عام 2018 بمواطني أفغانستان (800) وأكبر انخفاض في عدد مواطني سوريا (-600). ومن بين 14000 قرار تم اتخاذها في عام 2019، كان 53. 5٪ إيجابيا.

واعتبارا من ديسمبر 2020، أصبحت الوكالة الاتحادية لخدمات الرعاية والدعم المنشأة حديثا مسؤولة عن توفير الرعاية الأساسية لطالبي اللجوء. واعتبارا من يناير 2021 فصاعدا، كلف المكتب أيضا بما يلي: تقديم المشورة القانونية لطالبي اللجوء والأجانب؛ وتقديم المشورة القانونية إلى ملتمسي اللجوء والأجانب؛ وتقديم المشورة القانونية إلى ملتمسي اللجوء والأجانب؛ وتقديم المشورة القانونية إلى ملتمسي اللجوء والأجانب؛ وتقديم المشورة القانونية إلى الجهات المعنية. المساعدة على العودة؛ مراقبة عمليات الترحيل؛ مترجمون لإجراء اللجوء.مخاطر اليمين المتطرف في النمسا ومساعي حكومية لمواجهته

“ميثاق اللجوء” الأوروبي.. النمسا تشدد الإجراءات -اليمين المتطرف في النمسا 

طرحت المفوضية الأوروبية ميثاقا جديدا للجوء لدول الاتحاد الأوروبي، في 24سبتمبر 2020، كما أعلنت رئيسة المفوضية أورسولا فون ديرلاين، ومفوضة الشؤون الداخلية الأوروبية إيلفا يوهانسون. ويرغب المعنيون، بحسب الميثاق، في جعل أوروبا أقلّ جذباً للجوء والهجرة، إضافة إلى التخلّص من مئات آلاف المقيمين بصفة غير قانونية (ممن رفضت طلباتهم) لسنوات. والنمسا ترى أنه لم يعد هناك هجرة إلى الدول الأوروبية بل لجوء، وبالتالي يجب أن يحرص الميثاق الجديد على جعل أوروبا أقل جذباً لمن يحاول الوصول إلى البر الأوروبي من خلال الحدود المائية في البحر الأبيض المتوسط وبحر إيجه أحد أفرع البحر المتوسط.

اليمين المتطرف و خطاب الكراهية تجاه المهاجرين و اللاجئين في النمسا

ترى رئيسة المركز الإقليمي لمكافحة التمييز في مقاطعة ستيريا (غير حكومي)، دانييلا غرابوفاك، أنّ البلد يشهد انفجاراً في خطاب الكراهية. ويلاحظ العاملون في مؤسسة خدمة النمساويين للإبلاغ عن الكراهية، المعروفة باسم بان هايت (غير حكومية)، أنّ التطرف السياسي وكراهية الأجانب باتا أكثر وضوحاً على وسائل التواصل الاجتماعي منه على مستوى الشارع.

خطاب الكراهية على مستوى النمسا عبر الإنترنت سجل في 2020، وفقاً لأرقام مؤسسة بان هايت، 3215 حالة، ولم يصل الرقم في 2019 إلّا إلى 1820 حالة، ومع ذلك استمر خلال الأشهر الثلاثة الماضية من العام الجاري، 2021، الخطاب نفسه. وتلاحظ الباحثة غرابوفاك أنّ المتطرفين في العام الجاري، 2021، أصبحوا أكثر تخفياً على الشبكة، فينشئون مجموعات مغلقة علي فيسبوك وعلي قنوات أخرى ليصعب تتبعهم، فهم يعلمون أنّهم مراقبون ويتخذون لذلك الإجراءات كي لا يُكشفوا.

“الأمن المجتمعي”.. دوافع تشديد اجراءات الهجرة و اللجوء في النمسا

قد لا تعلن السلطات النمساوية بشكل صريح أن من بين أهم أسباب تشديدها لإجراءات الهجرة واللجوء على أراضيها خاصة فيما يتعلق بالأشخاص القادمين من دول مسلمة، هو دافع الأمن المجتمعي والذي يتعلق بحماية الدولة لمجموعة مقوماتها وقيمها الثقافية، الأيديولوجية، الاجتماعية والسياسية ضد مقومات وقيم أخرى دخيلة على المجتمع المستضيف. حيث ترى السلطات النمساوية أن المسلمين لديهم صعوبة كبيرة في الاندماج داخل المجتمع النمساوي، وتقبل قيم الحرية والانفتاح والديمقراطية التي تشكل السياسة والمجتمع النمساوي، مما أدى إلى تكوين ردة فعل تجاه هذا الرفض الذي يتبناه المسلمون المهاجرون واللاجئون. سياسات النمسا الجديدة لمواجهة الهجرة الغير شرعية.

تقييم 

يعتبر صعود اليمين المتطرف في أوروبا والنمسا خاصة وازدياد شعبية زعماء أحزابه انعكاسا لفشل بعض حكومات الدول الأوروبية في إيجاد حلول لمعضلة الهجرة واللجوء. كما الأوضاع الاقتصادية غير المستقرة في أوروبا دفع باليمين المتطرف والتيارات الشعبوية إلى البروز كبديل سياسي ومجتمعي استطاع مؤخرا كسب قاعدة شعبية.

توجه السلطات النمساوية إلى اليمين المتطرف من شأنه أن يقضي على قيم التسامح والتعايش السلمي داخل المجتمع النمساوي، الأمر الذي من شأنه أن يخلق كذلك حالة من عدم الاستقرار الاجتماعي والسياسي، والتي قد تؤدي إلى انزلاقات عنيفة بين المواطنين النمساويين والمهاجرين واللاجئين، وحتى ظهور حركات إسلاموية متطرفة تقوم بأعمال إرهابية.

الصعود السياسي والهيكلي لأحزاب اليمين المتطرف داخل المؤسسات الأوروبية، قد يؤدي إلى تقسيم الاتحاد الأوروبي وتهديد تماسكه من الداخل، وكذلك إضعاف الاتحاد والمطالبة لتاعودة إلى الدولة القومية والرقابة على الحدود ورفض الأجانب.

حاليا، هناك بلا شك أزمة تتعلق باللجوء واللاجئين وأوضاعهم وحقوقهم وطرق حمايتهم في دول الاتحاد الأوروبي، وهي أزمة إنسانية بامتياز، وتشكل تحديا جديدا واختبارا صعبا بالنسبة للاتحاد كمنظمة أوروبية إقليمية، ولهيئاته ومؤسساته المختلفة.

ماينبغي العمل عليه، ان تكون هناك سياسات حكومية تقوم على اساس التكامل الأجتماعي، والتعايش السلمي، في زمن تعدد الاعراق والاديان، ومحاربة التطرف، خاصة الدعاية المتطرفة لليمين المتطرف عبر الانترنيت، التي تستهدف المهاجرين والاجانب، كذلك ينبغي على منظمات المجتمع المدني، المجالس الاسلامية وغيرها ان تنهض بمسؤوليتها في محاربة اليمين المتطرف من الداخل.

رابط مختصر…https://www.europarabct.com/?p=75601

جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

OECD iLibrary Austria

https://bit.ly/3uoVVri

أوروبا طاردة للمهاجرين… ميثاق جديد أكثر تشدداً مع طالبي اللجوء

https://bit.ly/3hVmYrH

تطرف في النمسا… كراهية عبر الإنترنت في زمن كورونا

https://bit.ly/3bXCMX1

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...