النازيون الجدد والأزمة الأوكرانية ـ تنامي عمليات التجنيد والإستقطاب

أبريل 4, 2022 | أمن دولي, الإتحاد الأوروبي, الجهاديون, اليمين المتطرف, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “3”

النازيون الجدد والأزمة الأوكرانية ـ تنامي عمليات التجنيد والإستقطاب

أصبحت أوكرانيا نقطة جذب للمقاتلين الأجانب من جميع أنحاء العالم، والعديد منهم مرتبط بالمنظمات اليمينية المتطرفة. وتحاول المنظمات اليمينية المتطرفة في أوروبا للاتفاق على موقف بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا فهناك من  ينحاز إلى جانب روسيا، ويظهر البعض الآخر تضامنه مع أوكرانيا. وعلى شبكات التواصل الاجتماعي اليمينية المتطرفة هناك تنامي لعمليات التجنيد والاستقطاب لدفع المقاتلين للسفر إلى أوكرانيا للانضمام إلى الحرب، وربما بالتحالف مع كتيبة “آزوف”.

النازيون الجدد يقاتلون في أوكرانيا  

النازيون الجدد: هي حركة متطرفة عنصرية سياسية ايديولوجية توصف بالنازية وتسمى أيضا بالفاشية الجديدة التي نشطت في الدول التي ينتمي غالبية سكانها من البشرة البيضاء في العالم وخاصة في أوروبا وتعرف هذه الحركة انها تتبع أهداف ومبادئ الحركة النازية .

نشر قادة الميليشيات اليمينية المتطرفة في فرنسا وفنلندا وأوكرانيا إعلانات تحث أنصارهم على المشاركة في القتال للدفاع عن أوكرانيا وفقاً لـ”The New York Times” في 25 فبراير 2022. فعلى سبيل المثال ذكرت السلطات الألمانية وفقا لـ”اندبندنت عربية” في 28 مارس 2022 أن (27)  شخصاً فقط سافروا إلى أوكرانيا أو خططوا للقيام بذلك، من بين (33300) متطرف يميني يقدر وجودهم في ألمانيا، (13000) منهم يميلون إلى العنف، وتقول السلطات إنه لا يوجد دليل على أن أي شخص من هؤلاء شارك في أي معارك.

أعلن مكتب الرئيس الأوكراني وفقا لـ”DW” في 12 مارس 2022 عن إطلاق موقع على شبكة الإنترنت لتوجيه الرعايا الأجانب خلال عملية التقدم للانضمام إلى فيلق الدفاع الدولي الأوكراني، وهو الموقع الذي يوفر إرشادات خطوة بخطوة حول كيفية الانضمام للفيلق. وتشير التقديرات إلى حوالي (20) ألف شخص غالبيتهم قدموا من أوروبا وأمريكا الشمالية. وهناك (500) من بيلاروسيا.المقاتلون الأجانب في أوكرانيا ـ التهديدات والمخاطر، بقلم حازم سعيد

يرى “ريكاويك” الذي أجرى أبحاثاً موسعة حول المقاتلين الغربيين المتطرفين في أوكرانيا: “كييف ليس لديها (20) مليون ضابط في انتظار قدوم هؤلاء المتطوعين. لكن هناك عملية لدمجهم في الجبهة، وأعتقد أن العملية ستستمر حتى بعد وصولهم إلى الجبهة. إذ سيتم مراقبتهم نوعًا ما على الأرض، لأن آخر شيء تحتاجه أوكرانيا هو أن يسبب لها الأجانب أي نوع من المتاعب”. وينبع هذا القلق من تاريخ وتجارب أوكرانيا الحديثة. ذلك وأن وجود مقاتلين أجانب في أوكرانيا – بمن فيهم أولئك الذين لديهم خلفيات متطرفة – ليس بالأمر الجديد. فمنذ عام 2014، يُعتقد أن أكثر من (17) ألف مقاتل من أكثر من (50) دولة قد قاتلوا على الجانبين الروسي والأوكراني في حرب إقليم “دونباس|”.

مواقف أوروبية من المشاركة بالحرب في أوكرانيا -النازيون الجدد

دعت (7) دول ـ مجموعة “فاندوم” ـ في الاتحاد الأوروبي وهم فرنسا وهولندا ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا ولوكسمبورغ وبلجيكا،وفقا لـ”يورونيوز” في 29 مارس 2022، مواطنيها إلى الامتناع عن الانخراط كمتطوّعين لمساندة الأوكرانيين في القتال ضد الروس، وفي إعلان صدر عن وزراء العدل في هذه الدول أكدت وزارة العدل البلجيكية أن وزراء الدول السبع “أثبطوا بالإجماع عزيمة الأوروبيين على الانضمام” إلى صفوف المقاتلين المتطوّعين. وصرّح وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان إثر اجتماع مع نظرائه الأوروبيين في بروكسل “بالطبع نثبط عزيمة الأشخاص على التوجه إلى ساحة الحرب”. المقاتلون الأجانب في أوكرانيا ـ النشأة، القيادات، الأيدلوجيا والمخاطر الأمنية. بقلم حازم سعيد

حذرت وزارة العدل الألمانية بحسب “الشرق الأوسط” في 17 مارس 2022 من المشاركة في الحرب بأوكرانيا على مسؤوليتهم الخاصة وأن من يسافر إلى أوكرانيا على مسؤوليته الخاصة ويشارك في أعمال قتال هناك، فإنه يتصرف حينئذ بشكل غير شرعي. ومن ينضم لقوات أجنبية بصفته مواطناً ألمانياً ويكون مرتبطاً بسلسلة أوامر، فإنه في وضع قتال بموجب القانون الدولي وأن ذلك يعد شرعياً فيما يتعلق بالمشاركة في حرب «بشرط ألا يرتكبوا جرائم حرب هنا

منعت وزارة الدفاع البريطانية وفقا لـ”الحرة” في 11 مارس2022  جميع أفراد الخدمة من السفر إلى أوكرانيا “حتى إشعار آخر”، وحذرت من أنهم سيواجهون المحاكمة إذا فعلوا ذلك. كماأعلن رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” إن الجنود البريطانيين الذين يسافرون إلى أوكرانيا للقتال، يجب أن “يتوقعوا محاكمة عسكرية” لدى عودتهم، مضيفا أنه يجب على المدنيين أيضا تجنب الذهاب إلى هناك للقتال. بينما تتناقض تلك التصريحات بشكل ملحوظ مع تصريحات “ليز تراس” وزيرة الخارجية، إنها ستدعم ذهاب البريطانيين إلى أوكرانيا للمشاركة في القتال ضد الروس”.

أشهر كتائب اليمين المتطرف في أوكرانيا-النازيون الجدد

“القطاع الأيمن”: نشأت حركة “القطاع الأيمن” عام 2013 وتحمل الحركة أفكاراً مُحافظة مُتطرّفة  ،وشاركت في الاحتجاجات والاشتباكات ضد شرطة مكافحة الشغب، وانخرط بعضها في العملية السياسية ضمت عددا من المتطرفين القوميين وأنصار اليمين المتطرف، وحسب التقديرات بلغ عدد أنصارها في عام 2014 نحو (10) آلاف مقاتل. وأصبحت دعامة أساسية في القتال ضد الانفصاليين المدعومين من روسيا، لم يستطع جناحها السياسي الحصول على مقعد بالانتخابات الأوكرانية البرلمانية عام. قدمت الحكومة الأوكرانية الدعم والاعتراف علنا ورسميا بالحركة كمقاتلين. ساهمت  “كتيبة المتطوعين” التابعة للقطاع الأيمن، بدور في غاية الأهمية ضد الانفصاليين المدعومين من روسيا بالشرق .

“كتيبة آزوف “: يبلغ قوامها حوالي (2000 إلى 3000 ) عضو ابحسب “France24” في 25 مارس 2022 وسميت على اسم بحر “آزوف”. تسمى الآن “فوج آزوف” ويتمركز الفوج حاليًا في مدينة “ماريوبول” الساحلية الجنوبية. أنشأها نشطاء من اليمين المتطرف في عام 2014 ، لأول مرة ضد الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا ومنذ ذلك الحين تم دمجها في الحرس الوطني تحت قيادة وزارة الداخلية. من بين مؤسسيها “أندريه بيلتسكي”، وهو عضو سابق في منظمة باتريوت أوكرانيا شبه العسكرية.نظرًا لأن معظمهم من المتطوعين في البداية ، كان أعضاء الكتيبة يرتدون شارات ، مثل ما يسمى بـ “Wolfsangel” (خطاف الذئب) ، والتي تذكرنا بالرموز التي تستخدمها وحدات “SS” في ألمانيا النازية. ساهمت ” آزوف” باستعادة “ماريوبول” من الانفصاليين المدعومين من روسيا في عام 2014. المقاتلون الأجانب في أوكرانيا ـ التداعيات المحتملة على الأمن الأوروبي. بقلم بسمة فايد

التقييم

توافد المقاتلين بهدف الانضمام إلى  المعسكر الروسي أو الأوكراني لاسيما من النازيين الجدد من الأوروبيين والغربيين المنادين بتفوّق البيض، قد يؤدي إلى تعقيد الأمور أكثر من تيسيرها. فنجد على سبيل المثال أن النازيين الجدد المؤيدين لأوكرانيا مدفوعون أساسًا بصلاتهم الوثيقة بالجماعات اليمينية المتطرفة في أوكرانيا.

العديد من الجماعات القومية النازية الجديدة واليمينية المتطرفة في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية قد أعربت عن تدفق الدعم المالي والعسكري لأوكرانيا، بما في ذلك من خلال السعي للانضمام إلى وحدات شبه عسكرية للقتال. وأثار ظهور المجموعات النازية الذين تطوعوا للقتال في  أوكرانيا ردود فعل متباينة بشدة من الحكومات الغربية والأوروبية لهؤلاء المقاتلين.

ومن المتوقع أن يكون للمقاتلين من النازيين الجدد دورا في حسم الصراع بأوكرانيا بشكل كبير، ولكن هناك أيضًا مخاطر كبيرة على الأمن الإقليمي والمحلي تتمثل في نسج شبكات دولية ونشر الإيديولوجية المتطرفة لهولاء المقاتلين واستقطاب عناصر تخدم أجندتهم في ميدان الحرب،  وانخراطهم في أعمال عنف عند العودة إلى أوطانهم لاكتسابهم الخبرة في القتال وحمل السلاح.

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=81044

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

1- حرب أوكرانيا تشد عصب المجموعات المتطرفة في كل أنحاء العالم
https://bit.ly/3NtFHYL

2- Far-right militias in Europe plan to confront Russian forces, a research group says.
https://nyti.ms/3iLQFdS

3- أوكرانيا تستقطبهم لمواجهة روسيا.. مقاتلون أجانب يتوافدون على الجبهة
https://bit.ly/37YuS0q

4- “النازيون الجدد”.. من هم القوميون الأوكرانيون الذين يتهمهم بوتين بالتطرف ويتعهد بالقضاء عليهم؟
https://bit.ly/3iHGW8m

5- Azov Regiment takes centre stage in Ukraine propaganda war
https://bit.ly/3IPsHsK

6- بريطانيا تحذر المتطوعين الذين يغادرونها للقتال في أوكرانيا وتتوعدهم
https://arbne.ws/3iHl3pZ

7- ألمانيا تحذر مواطنيها من المشاركة في الحرب الأوكرانية
https://bit.ly/3JNzJ2A

8- دول أوروبية تدعو مواطنيها للامتناع عن الانخراط كمتطوّعين في الحرب الأوكرانية
https://bit.ly/3Ntyfg6

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...