“النازيون الجدد” خريطة الإنتشار في ألمانيا 

أبريل 14, 2022 | اليمين المتطرف, تقارير, دراسات, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات ـ ألمانيا  وهولندا

 إعداد: سهام عبدالرحمن، باحثة في المركز الأوروبي، مختصة في الارهاب الدولي

“النازيون الجدد” خريطة الأنتشار في المانيا

أثار غزو القوات الروسية لأوكرانيا القلق والإرتباك في صفوف اليمين المتطرف والنازيين الجدد في ألمانيا، بين ما ينبغي عليهم من دعم الرئيس الروسي، أو تأييد القوميين من اليمين المتطرف الذين يقاتلون في الجانب الأوكراني. ويُعتبر النازيون الجدد في أوكرانيا نسخة مكررة لأولئك في أوروبا وأميركا ودول غربية أخرى، الذين يأخذون أشكالاً مختلفة في طريقة عملهم ومواقفهم، فيبتعدون عن الخطاب والمظاهر المتطرفة كلما اقتربت، ويعتمدون علي نشروا الكراهية والترويج للعنف وإلغاء الديمقراطية وإعادة النازية من جديد. ويمثل النازيون الجدد عشرات المجموعات اليمينية المتطرفة، التي تم حظرها في العقود الماضية في ألمانيا.

شنت السلطات الألمانية يوم 14 ابريل 2022 حملة ضد أعضاء شبكة يمينية متطرفة ومناهضين لسياسات الحد من الجائحة  أطلقت على نفسها “الوطنيون المتحدون”  .  النيابة العامة وتقارير إخبارية قالت إن الشبكة خططت لشن هجمات والسعي لتدمير “النظام الديموقراطي الألماني”، وكذلك اختطاف وزير الصحة. يحقق الادعاء العام في مدينة كوبلنز الألمانية ضد 12 شخصا يشتبه في قيامهم بالإعداد لأعمال عنف خطيرة. ووفقا لمعلومات القناة الأولى بالتليفزيون الألماني (إيه.أر.دي)، فإن المشتبه بهم خططوا لشن هجمات على شبكات كهربائية بهدف قطع التيار الكهربي على مستوى ألمانيا والتسبب في حالة “شبيهة بالحرب الأهلية”.

 من هم “النازيون الجدد”

مصطلح أُطلق على الأشخاص التابعين للاشتراكية الوطنية التي تأسست بعد الحرب العالمية الأولى في ألمانيا، ويمكن تعريفها بأنها حزب أو حركة أو جماعة متطرفة تملك الكثير من الأفكار المستبدة والمماثلة والمرتبطة بشكل مباشر بأفكار وممارسات وأفعال الحزب النازي- الذي يُعرف باسم الحزب القومي الاشتراكي العمالي الألماني-  وهي من الجماعات اليمينية المتطرفة، والتي تحمل أفكاراً معادية للسامية وتعادي أيضاً الديمقراطية وتعادي الشيوعية. وجدير بالقول إنَّ الحزب النازي بشكل عام تمّ تأسيسه بعد الحرب العالمية الأولى وتحديداً بعد هزيمة ألمانيا في الحرب، وبدأت شعبيته بالانتشار في عشرينيات القرن العشرين. النازيون الجدد والأزمة الأوكرانية ـ تنامي عمليات التجنيد والإستقطاب

مجموعات نازيين جدد محظورة في ألمانيا

– لواء العاصفة 44 (Sturmbrigade 44) تُعرف هذه المجموعة أيضاً باسم “سرية الذئاب”، تأسست في عام 2016. وظهر أعضاؤها باللباس العسكري النازي. والرقم (4)  يرمز إلى الحرف الرابع من الأبجدية الألمانية (D)، لذا فإن الرقم (44) أي (DD) وهي اختصار لـ”Division Dirlewanger”، بمعنى “وحدة ديرليفانغر”، وهي وحدة خاصة في الجيش النازي كانت تمارس التعذيب ضد الأطفال وتقتل الناس خلال الحرب العالمية الثانية، و تم حظرها في ديسمبر2020. وخلال مداهمات رصدت الشرطة أسلحة وشارات نازية وصلبانا معقوفة، من يحارب القيم الأساسية لمجتمعنا الحر، يحصل على رد الفعل الحازم من دولة القانون، كما أعلن وزير الداخلية هورست زيهوفر. وفي حالة هذا النوع من الحظر؛ يتم حل المنظمة ومصادرة ثروتها ولا يمكن استخدام شاراتها. كما لا يحق تأسيس مجموعة محلها.

– نسر الشمال (Nordadler): تم حظرها في يونيو 2020 ونفذت الشرطة مداهمات في عديد من الولايات الألمانية. وحسب معطيات النيابة العامة خططت المجموعة لتنفيذ اعتداءات وحاولت الحصول عل أسلحة وذخيرة ومتفجرات. كما أنها أدرجت قائمة من أسماء سياسيين يجب تقديمهم للمحاسبة في حالة انهيار الدولة، وتروج مجموعة نسر الشمال لمعاداة السامية وأشاد أتباعها في الشبكة بالاعتداء الإرهابي الذي وقع في مدينة هاله،  وتروج لمعاداة السامية وأشاد أتباعها في الشبكة بالاعتداء الإرهابي الذي وقع في مدينة هاله، عندما حاول شاب مسلح خلال أهم عيد لليهود “يوم كيبور” (عيد الغفران) اقتحام كنيس يهودي في تلك المدينة.

– مواطنو الرايخ (Reichsbürger): حركة مواطني الرايخ تنكر وجود جمهورية ألمانيا الاتحادية وتنفي سلطة الحكومة الألمانية، وتعتقد المجموعة أن الإمبراطورية الألمانية، بما في ذلك المناطق التي كانت تتبعها قبل الحرب العالمية الثانية ماتزال قائمة، والأفكار التي يروج لها مواطنو الرايخ تختلط فيها الأيدولوجية اليمينية المتطرفة بنظريات المؤامرة، ومنذ 2016 تخضع الحركة لمراقبة شرطة حماية الدستور؛ وذلك بسبب أنشطة منافية للدستور.

– كومبات 18 (Combat 18): تأسست في 1992 في بريطانيا، وظهرت لها فروع في ألمانيا والولايات المتحدة وكندا وبلدان أخرى. وكلمة “كومبات” كلمة إنجليزية ولها معان عديدة منها “قتال أو اشتباك”. أما رقم (18) فيشير إلى الحرف الأول والحرف الثامن في الأبجدية ـ A  و H، وهما الحرفان الأولان لاسم أدولف هتلر، وفي ألمانيا عملت المجموعة على نشر موسيقى يمينية متطرفة ونظمت مهرجانات نازية، وتم حظر هذه المجموعة في يناير 2020.

– عصابة الذئاب البيضاء الإرهابية (Weisse Wölfe Terrorcrew): هذه المجموعة عرضت نفسها لأول مرة عبر الشبكة العنكبوتية في 2011 ، وكانت ناشطة في عشر ولايات ألمانية. وتفيد وزارة الداخلية بأنها متسمة باستعداد كبير لممارسة العنف ضد المعارضين السياسيين والأشخاص من أصول أجنبية وممثلي الدولة، وهدف هذه المجموعة هو القضاء على الديمقراطية وإيجاد “مجموعة شعبية” حسب النموذج النازي. وتنشر المجموعة في نشاطها “إيديولوجية معادية للأجانب ومحتقرة للبشر، وتقوم بالتحريض اليميني المتطرف ولا تتورع عن القيام بأعمال عنف”، كما قال وزير الداخلية السابق توماس دي ميزيير، وتم حظر المجموعة في 2016.

– الترميديا (Altermedia): من خلال الحظر المفروض على مجموعة “ألترميديا دويتشلاند” (إعلام ألمانيا القديم) في عام 2016، تكون السلطات الألمانية قد قامت للمرة الأولى بتصنيف الواقفين على تشغيل موقع إلكتروني كمجموعة يمينية متطرفة. وهذا الموقع في الانترنت روج لمضامين عنصرية ومعادية للأجانب واليهود والمثليين والمسلمين. وهذه المنصة لها جوانب ذات صلة بالنازية، وهي موجهة ضد النظام الدستوري في البلاد.

– منظمة مساعدة السجناء السياسيين الوطنيين وذويهم (HNG): وكانت أكبر ناد نازي في ألمانيا عندما واجهت الحظر في عام 2011. والأعضاء الـ (600) تقريباً قدموا الدعم ليمينيين متطرفين معتقلين، وهدف المجموعة التي تأسست في 1979 هو تقوية اعتقاد السجناء في أفكارهم اليمينية المتطرفة وتحفيزهم في حربهم ضد النظام الديمقراطي. وتحت شعار “في الداخل والخارج أمام جبهة” حاول النادي تحت ستار الرعاية الخيرية لجناة معتقلين تقوية المشهد اليميني المتطرف.

نازيون جدد يدعمون أوكرانيا 

– حزب “الطريق الثالث اليميني المتطرف”:  له صلات بجماعات النازيين الجدد، وهو من بين الأحزاب اليمينية الأكثر وضوحاً في دعمها لأوكرانيا. الحزب تأسس في مدينة هايدلبرغ بجنوب غرب ألمانيا في سبتمبر عام 2013، ككيان منشق عن “الحزب القومي الديمقراطي الألماني” اليميني المتطرف، فيما يعود تأسيسه إلى كلاوس أرمشتروف، المسؤول السابق في الحزب القومي الديمقراطي الألماني، الذي اختلف مع أيديولوجيات الحزب. تصدر حزب “الطريق الثالث” عناوين الأخبار في أكتوبر عام 2021 عندما نظم أنصاره “دوريات”  منعتها الشرطة الألمانية لاحقاً – على الحدود المشتركة بين ألمانيا وبولندا لوقف تدفق المهاجرين. وقد رصد عدد من الباحثين في 4 ابريل 2022 تعليقات نُشرت على منصات التواصل الاجتماعي حول احتمال توجه عناصر من حركات اليمين المتطرف إلى أوكرانيا للانضمام إلى الحرب خاصة في صفوف “كتيبة آزوف”. ومن الجدير بالذكر  أن عناصر من حزب “الطريق الثالث” تدربت مع عناصر من “كتيبة آزوف” شبه العسكرية الأوكرانية اليمينية المتطرفة المثيرة للجدل.

– حزب “البديل من أجل ألمانيا”: في الوقت الذي انضم فيه قادة الحزب على مستوى البلاد وابرزهم رئيس الحزب تينو تشروبالا إلى إدانة الغزو الروسي، كانت مواقف قادة الحزب على المستوى المحلي غامضة، وأفاد بيورن هوك، رئيس الحزب بولاية تورينجن الشرقية، إلى القول بأن الأوكرانيين باتوا “ضحية المواجهة الجيوسياسية العالمية بين الناتو وروسيا”. ومن الجدير بالذكرأن حزب “البديل من أجل ألمانيا” كان يدعم بوتين، وبالمقابل حافظ كبار قادته السياسيين على علاقتهم بالكرملين وحظوا بدعم روسي مثل العديد من الأحزاب السياسية اليمينية المتطرفة في أوروبا. وتتماشى أفكار القاعدة الانتخابية القوية للحزب في شرق ألمانيا مع مواقف بوتين المعارضة لحلف الناتو والاتحاد الأوروبي حيث يشكك أنصار الحزب في شرق البلاد في جدوى بقاء ألمانيا داخل التكتل الأوروبي، ويرى يوهانس كيس، المتخصص في الحركات اليمينية المتطرفة إن حزب “البديل من أجل ألمانيا” سيكون حريصاً على استغلال الحرب في أوكرانيا للتحريض ضد الحكومة الألمانية، مضيفاً “أعتقد إننا سنرى حزب البديل من أجل ألمانيا – عاجلاً أم آجلاً – وهو يحاول التقليل من أهمية الحرب بل وضرورة تجاوزها بمجرد انتقال جوهر القضية في ألمانيا إلى أمن الطاقة وأسعار الوقود”.

تدفق النازيون الجدد إلى أوكرانيا

تواجه الحركات اليمينية المتطرفة في ألمانيا انقساماً وتحدياً كبيراً في الخروج بموقف موحد حيال الغزو الروسي لأوكرانيا، بينما  اختارت بعض الحركات اليمينية المتطرفة الاصطفاف إلى جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أعلنت حركات أخرى تضامنها مع “كتيبة آزوف” اليمينية المتطرفة في أوكرانيا.

وكانت قد أعلنت وزارة الداخلية الألمانية في 3 مارس 2022، أن لديها معلومات عن بعض النازيين الجدد الألمان الذين يقاتلون في أوكرانيا. و بحسب  يوهانس كيس، المتخصص في الحركات اليمينية المتطرفة في معهد Else Frenkel-Brunswick بجامعة لايبزيغ، إن الدافع الحقيقي وراء دعم النازيين الجدد في ألمانيا لأوكرانيا يرجع إلى الروابط بينهم وبين جماعات يمينية متطرفة في أوكرانيا … وفيما يتعلق بالمشهد الخاص بالنازيين الجدد، تضم هذه الدوائر شبكات أوروبية لها صلات بحركات في بولندا، فالأمر إذا لا ينحصر في كونه يرتبط بألمانيا أم أوكرانيا. ملف : اليمين المتطرف في أوروبا، مدى تأثيره على سياسة اللجوء والهجرة؟

موقف ألمانيا من النازيون الجدد

حظرت ألمانيا معظم جماعات النازيون الجدد في عام 2020 ، من أهمها جماعة يمينية متطرفة معروفة باسم “لواء العاصفة 44” أو “لواء الذئب”، واتهم وزير الداخلية زيهوفر هذه المجموعة بأنها تهدف إلى إعادة بناء الدولة النازية السابقة وإنها مجموعة تذكر بفصل من مجازر جماعية للنازية وإن حظر “لواء العاصفة 44” هدفه إرسال إشارة واضحة مفادها أن “أي جماعة تزرع الكراهية وتعمل على إعادة بناء الدولة النازية السابقة لا تنتمي إلى ألمانيا”. وكان هذه المرة الرابعة التي يعلن فيها زيهوفر عن جماعة يمينية متطرفة غير قانونية في عام 2020.اليمين المتطرف في المانيا ـ تنامي حجم المخاطر

التقييم

يبقى وجود اليمين القومي المتطرف في أوكرانيا مقتصراً اليوم على تنظيمات محدودة، أبرزها حزبا “الجبهة الشعبية” و”الحزب الراديكالي” التابع لأوليه لياشكو، اللذان فشلا في الحصول على مقعد واحد بالبرلمان خلال انتخابات 2019. ولكن أثيرت مخاوف حول “كتيبة آزوف”، التي تندرج تحت الحرس الوطني الأوكراني، ويهيمن عليها متطرفون يمينيون ومتعاطفون مع النازيين الجدد.

ورغم انتشار الحديث على منصات التواصل حيال انضمام عناصر من النازيين الجدد الألمان إلى “كتيبة آزوف” لقتال الروس، إلا أنه لا يوجد دليل يؤكد هذا، ولا يبدو أن يكون هدف العملية العسكرية في أوكرانيا هو نزع السلاح النازيين الجدد واجتثاثهم من أوكرانيا التي باتت تهدد سلامة الأمن القومي الروسي.

رابط مختصر: https://www.europarabct.com/?p=81123

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات

الهوامش

1- اليمين المتطرف في العالم و”النازيون” في أوكرانيا
https://bit.ly/3j8z53U

2- مجموعات نازيين جدد محظورة في المانيا
https://bit.ly/3r5Jd23

3- “لواء العاصفة 44” – جماعة يمينية خطيرة تحظرها السلطات الألمانية
https://bit.ly/3NPnpkN

4- الغزو الروسي لأوكرانيا.. ارتباك اليمين المتطرف في ألمانيا
https://bit.ly/3NTr5BY

5-     A far-right battalion has a key role in Ukraine’s resistance. Its neo-Nazi history has been exploited by Putin
https://cnn.it/3LP6VYh

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...