الناتو يرفض اقامة منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا ـ الأسباب والتداعيات.بقلم جاسم محمد

مارس 8, 2022 | أمن دولي, الإتحاد الأوروبي, دراسات, دفاع, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات ـ ألمانيا  و هولندا

إعداد : جاسم محمد باحث في الأمن الدولي والآرهاب ـ بون

 رئيس المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الارهاب والإستخبارات

الناتو يرفض اقامة منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا ـ الأسباب والتداعيات.بقلم جاسم محمد

انتقد وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف مرة أخرى الناتو لرفضه إعلان منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا.  وقال ريزنيكوف في رسالة فيديو نشرت يوم 05 مارس 2022 “إن ردود الأفعال غير كَافية حول جرائم القتل والقصف والهجمات الصاروخية على المباني السكنية والمستشفيات ورياض الأطفال “.  وقال ريزنيكوف إن كلاً من تشيرنوبيل، ومحطة ” زابوريزهزهيا” يخضعان للسيطرة الروسية.تمنع منطقة حظر الطيران جميع الطائرات غير المصرح بها من التحليق فوق أوكرانيا، وسبق ان فرضت الدول الغربية مثل هذه القيود على أجزاء من العراق لأكثر من عقد بعد حرب الخليج عام 1991 ، وأثناء الحرب الأهلية في البوسنة والهرسك من 1993 إلى 1995 ، وأثناء الحرب الأهلية الليبية في عام 2011.

التفوق الجوي للناتو

ليس هناك شك في أن طائرات الناتو يمكن أن تشتبك مع الطائرات الروسية. ومع ذلك ، فإن تحقيق التفوق الجوي قد ينطوي على اشتباكات عسكرية مكثفة للغاية إذا قررت روسيا التصعيد. الجيل الخامس من الطائرات المقاتلة الأمريكية ، F-22 Raptor و F-35 Lightning ، يتفوقان على الطائرات الروسية الأكثر تقدمًا ، SU-57. وتجدر الإشارة إلى أن معظم الطائرات الروسية المنتشرة من المرجح أن تكون أقل تقدمًا من طراز SU-30 و SU-35. في غضون ذلك ، لدى الناتو مجموعة من الطائرات المقاتلة بما في ذلك F-15 و F-16 و Eurofighter. من حيث العدد والتكنولوجيا ، يتمتع الناتو بالقدرة اللازمة للعمليات في أوكرانيا. أزمة أوكرانيا ـ “غزو” القوات الروسية إلى أوكرانيا ـ هل من مواجهة محتملة مع الناتو؟

يتساءل الخبراء العسكريون عن سبب اختيار روسيا ترك معظم طائراتها المقاتلة ذات الأجنحة الثابتة على الأرض خلال هذا الهجوم البري الضخم.  قد يكون أحد التفسيرات هو أن الطيارين الروس لم يتم تدريبهم جيدًا على دعم العمليات البرية واسعة النطاق ، والمشاركة التي تتطلب التنسيق مع المدفعية والمروحيات وغيرها من الأصول في بيئة سريعة الحركة.جاءت انتقادات وزير الدفاع الأوكراني “ريزنيكوف” في أعقاب رفض الناتو والولايات المتحدة بشكل متكرر مطالب منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا ، على الرغم من المناشدات المتكررة من الرئيس فولوديمير زيلينسكي ومسؤولين أوكرانيين آخرين منذ بدء الغزو الروسي.يقول المحللون العسكريون إنه لا توجد فرصة لفرض الولايات المتحدة وبريطانيا وحلفائهم الأوروبيين منطقة حظر طيران لأنه قد يؤدي بسهولة إلى تصعيد الحرب في أوكرانيا إلى مواجهة نووية بين الناتو وروسيا.

لماذا لا يتخذ الناتو هذه الخطوة في أوكرانيا؟

يقول أمين عام “للناتو”  ينس ستولتنبرغ يوم 03 مارس  2022: ” إن الطريقة الوحيدة لتطبيق منطقة حظر طيران هي إرسال طائرات مقاتلة تابعة لحلف شمال الأطلسي إلى المجال الجوي الأوكراني ، ثم فرض منطقة حظر الطيران هذه بإسقاط الطائرات الروسية”. “نحن نتفهم اليأس ، لكننا نعتقد أيضًا أنه إذا فعلنا ذلك ، فسننتهي بشيء يمكن أن ينتهي بحرب كاملة في أوروبا ” وقال “لدينا مسؤولية كحلفاء في الناتو لمنع هذه الحرب من التصعيد خارج أوكرانيا.”يقول “جاستن برونك”، الباحث في المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن، إن الأوكرانيين يريدون فعلاً تدخلاً أوسع مثل ذلك الذي حدث في ليبيا في عام 2011 ، عندما شنت قوات الناتو هجمات على مواقع حكومية، لكن هذا صعب تنفيذه في أزمة أوكرانيا، لان الخصم هو روسيا .

أتفق  أعضاء الحلف قد اتفقوا على عدم تشغيل طائرات فوق أوكرانيا أو إرسال قوات إلى البلاد.  وفي ظل الظروف الحالية ، قد تتحدى روسيا منطقة حظر طيران  ومن المتوقع ان يمضي الرئيس الروسي  بوتين قدما في الحرب ، رغم أن المفاوضين الروس والأوكرانيين اتفقوا على إنشاء ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين من المدن المحاصرة وإيصال الإمدادات اللازمة. أمن دولي ـ تداعيات الإنسحاب الأميركي من أفغانستان على حلف الناتو

إن وجود مئات الطائرات سيزيد من مخاطر سوء التقدير أو الأخطاء التي تؤدي إلى عواقب غير مقصودة. وحذر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال  مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البولندي زبيغنيو راو في وارشو، من أن قيم الحرية والديمقراطية والسلام مهددة في المنطقة، مشددا على أن الولايات المتحدة ستواصل دعم أوكرانيا ضد الهجمات الروسية، وفق تعبيره. وقال جوزيب بوريل ، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي ، إن أعضاء الاتحاد الأوروبي سيرسلون طائرات إلى أوكرانيا ، ليقودها طيارون أوكرانيون. من المفترض انتأتي الطائرات من دول الكتلة السوفيتية السابقة بولندا وسلوفاكيا وبلغاريا ، وهي طائرات روسية الصنع تكون القوات الأوكرانية مألوفة لها إن ما يريده الأوكرانيون في الواقع هو تدخل أوسع مثل الذي حدث في ليبيا في عام 2011 ، عندما شنت قوات الناتو هجمات على مواقع حكومية.

رد فعل روسيا

أوضح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن أي محاولة لفرض منطقة حظر طيران ستقابل بالانتقام. وقال: “أي تحرك في هذا الاتجاه [إعلان منطقة حظر طيران] سوف نعتبره مشاركة للبلد المعني في نزاع مسلح”. جاء التحذير بعد أن اتهم وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف زيلينسكي بمحاولة “إثارة الصراع” بين الناتو وروسيا. كما حذر بوتين في 24 فبراير 2022، عند شن الهجوم على أوكرانيا ، من أنه سيستخدم جميع الوسائل العسكرية في متناوله لمنع دول ثالثة من التدخل في الصراع. فسر الغرب هذا البيان على أنه تهديد باستخدام القنابل النووية. في الأسابيع القليلة الماضية ، شدد بوتين ولافروف في عدة مناسبات على أن موسكو مستعدة لاستخدام ترسانتها النووية. في إحدى محادثاتهما الهاتفية الأخيرة ، أخبر بوتين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن أهداف “العملية العسكرية” الروسية في أوكرانيا “سيتم تحقيقها على أي حال”.الناتو ..ارتباطات وثيقة بين حلف الناتو والتعاون الدفاعي لدول الشمال الأوروبي

النتائج

إن حظر الطيران  في أجواء أوكرانيا ضد الطيران الروسي، قد يكون مغامرة بنزاع عسكري مباشر مع روسيا يمكن أن يتصاعد إلى حرب عالمية مع قوة عظمى مسلحة نوويًا.  إن إعلان منطقة حظر طيران قد يجبر طياري الناتو على إسقاط الطائرات الروسية.  لكن الأمر يتعدى ذلك، بالإضافة إلى الطائرات المقاتلة ، سيتعين على الناتو نشر ناقلات تزود بالوقود وطائرات مراقبة إلكترونية لدعم المهمة لحماية هذه الطائرات البطيئة نسبيًا التي تحلق على ارتفاع عالٍ ، سيتعين على الناتو تدمير بطاريات صواريخ أرض- جو في روسيا وبيلاروسيا ، مما قد يؤدي مرة أخرى إلى نشوب صراع أوسع.

إن السبب الأكبر للتراجع عن إنشاء منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا هو أنه سيمثل تصعيدًا في الحرب.وستضع الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة أو فرنسا  وغيرها من الدول، مباشرة في حرب ضد روسيا . كل من هذه الدول هي قوى نووية ، والتي تضع على الفور تبادلًا نوويًا ، أو حربًا نووية كاملة ، في عالم الاحتمال.  قال بروس جينتلسون ، الأستاذ في كلية سانفورد بجامعة ديوك ، إن “الأسباب الرئيسية لعدم تدخل الولايات المتحدة وحلفائها ضد الغزو الروسي للمجر عام 1956 أو تشيكوسلوفاكيا عام 1968 كانت مخاطر الاشتباكات العسكرية المباشرة بيننا وبين السوفييت. بعد أيام فقط من الحرب ، اتخذ بوتين خطوات للإشارة إلى وضع السلاح النووي في حالة تأهب.  وقال جينتلسون إنه حتى لو لم يفعل ذلك ، فإن “مخاطر التصعيد ستكون موجودة”.

إن رفض  حلف “الناتو والولايات المتحدة من إقامة منطقة حظر طيران فوق سماء اوكرانيا، ممكن ان يعود الى عدم جهوزية “الناتو” كون فرض الحظر يحتاج الى آليى تطبيع وعمليات مراقبة مستمرة، والناتو في الوقت الحاضر غير قادر على اي مواجهة مع روسيا جوا أو برا وحتى بحرا، عمليات المراقبة تحتاج الى عمليات إرضاع جوي وطائرات مراقبة على مدار الساعة. إن الرفض الأميركي يبعث رسالة من جديد الى روسيا وأوكرانيا، تخلي “الناتو والولايات المتحدة عن أوكرانيا، لكن لاتوجد شكوك لحد اللحظة إن الناتو حريص على تعزيز قدراتها القتالية عن الدول المجاورة الى أوكرانيا. تبقى اهداف روسيا في هذه المرحلة تتمحور على ضم الاجزاء الشرقية من أوكرانيا لروسيا، وتشكيل حكومة جديدة في كييف موالية الى روسيا، تضمن عدم إنضمام أوكرانيا للناتو.

جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات

رابط مختصر ..https://www.europarabct.com/?p=80484

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...