اختر صفحة

المقاتلون الأجانب في هولندا ـ تدابير العودة وخلافات قانونية

أكتوبر 27, 2021 | الإستخبارات, تقارير, دراسات

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المقاتلون الأجانب في هولندا ـ تدابير العودة وخلافات قانونية

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والإستخبارات ـ المانيا  و هولندا

 إعداد وحدة الدراسات والتقارير “2”

تعد قضية عودة المقاتلين الهولنديين قضية شائكة للسلطات في هولندا. وبدأت أجهزة الاستخبارات الهولندية  في التعبير علانية عن مخاوفها بشأن المخاطر الناجمة عن عودة المقاتلين الهولنديين العائدين من سوريا والعراق . وتشعر وكالة الاستخبارات الهولندية “AIVD” بمخاوف تتعلق بمخاطر من أن المقاتلين الأجانب العائدين حيث يشكلون تهديدًا داخليًا للأمن القومي الهولندي.

المقاتلون الأجانب الهولنديون

بلغ عدد المقاتلين الأجانب في العراق وسوريا إلى حوالي (104) رجال و (32 ) امرأة. وفقًا لـ AIVD وكالة الاستخبارات الهولندية في من مايو 2021. سافر ما لا يقل عن (305) مواطن هولندي إلى سوريا والعراق ليصبحوا مقاتلين أجانب منذ عام 2012. وبحسب ما ورد، كان أكثر من (105 ) من هؤلاء المقاتلين الأجانب من الإناث. و قُتل (105) من هؤلاء الجهاديين في القتال، وتشير الإحصائيات إلى أن (65) عادوا إلى هولندا.

ويُعتقد أن (40) من بين (110) ما زالوا في سوريا في معسكرات الاعتقال في سوريا أو كردستان. كما يُعتقد أن حوالي (30) فردًا تركوا داعش للانضمام إلى الجماعات الجهادية الأخرى في المنطقة. إلى جانب المقاتلين الأجانب البالغين، هناك أكثر من (70) طفلاً يحملون الجنسية الهولندية من المحتمل أن يتم احتجازهم إلى جانب آبائهم في معسكرات الاعتقال.

يعيش (145) طفلًا إضافيًا مع آبائهم الذين ما زالوا نشطين في الجماعات الجهادية في جميع أنحاء شمال غرب سوريا أو تركيا. تشعر السلطات الهولندية بالقلق من أن أكثر من (145) طفلاً من أطفال المقاتلين الأجانب الهولنديين الذين نشأوا في الأراضي التي يسيطر عليها داعش قد يشكلون خطرًا مستقبليًا على البلاد. أقل من ثلثهم نُقلوا قسراً إلى هناك من قبل أحد الوالدين أو كليهما، في حين أن الغالبية من مواليد سوريا والعراق، معظمهم تحت سن الرابعة. وفقًا لـ AIVD ، تم تدريب الاطقال والقاصرين في مناطق داعش الذين تقل أعمارهم عن (9) سنوات على الأسلحة وغسيل المخ باستخدام أيديولوجيات جهادية.

أشارتقريرعن المركز الدولي لمكافحة الإرهاب (ICCT)،  إن غالبية المقاتلين الجهاديين الهولنديين “هم ذكور وتحت سن 25  لديهم خلفيات اجتماعية واقتصادية من الطبقة الدنيا أو المتوسطة. وأظهرت دراسة أجريت عام 2015 استنادًا إلى بيانات داخلية للشرطة أن حوالي (60%) من المقاتلين الأجانب يعانون من مشاكل نفسية واجتماعية ، وحوالي (43%)تم تشخيصهم بمشكلات سلوكية. ما يقرب من (6 %) يعانون من اضطراب في الشخصية أو مرض عقلي مما يشير إلى أن مشاكل الصحة العقلية أكثر شيوعًا لدى الجهاديين منها بين عامة الناس.

سياسات السلطات الهولندية تجاه المقاتلين الأجانب ـ المقاتلون الأجانب

سلمت القوات الكردية السورية  في 5 يونيو 2021 (4) أقارب لمقاتلي تنظيم “داعش” ، بينهم(3) أطفال ، إلى دبلوماسيين هولنديين لإعادتهم إلى بلادهم. برئاسة المبعوث الهولندي إلى سوريا إيميل “دي بونت” والمسؤول البارز في وزارة الخارجية” ديرك يان نيووينهويس”.

تقول “آنا صوفيا بوستوموس” ، المتحدثة باسم وزارة العدل والأمن الهولندية، في 5 يونيو 2021 إن البلاد ليس لديها “سياسة عامة” لإعادة الأشخاص من المناطق التي مزقتها الحرب. وأضافت إنه لم يكن هناك سابقًا سوى استثناء واحد لهذه السياسة – قضية عام 2019 تضم قاصرين. “نفضل إنشاء محكمة في المنطقة” لمحاكمة المشتبه بهم. وأشارت إلى أن “المناقشات” قد جرت بالفعل ، لكنها “ما زالت في … مرحلة أولية للغاية”.

تجريد الجنسية: صادقت الحكومة الهولندية في مارس 2017 على إعطاء صلاحية للسلطات الهولندية  بسحب الجنسية من مواطن حتى ولو لم يصدر بحقه حكم في السابق، إلا أن هذا القرار يتطلب مراجعة من قاض مختص. ولا يمكن سحب الجنسية الهولندية إلا من أفراد يحملون جنسيتين.

محاكمات: قضت محكمة في لاهاي في 11 نوفمبر 2019 بضرورة أن تساعد هولندا بنشاط في إعادة أطفال النساء اللواتي انضممن إلى تنظيم (داعش)، والمحتجزات حاليًا في معسكرات الاعتقال في سوريا. وكان محامو (23) امرأة انضموا إلى تنظيم الدولة قد طالبوا من قبل المحكمة بإجبار (التزام بنتيجة) الدولة على إعادتهن وأطفالهن البالغ عددهم 56. أعلنت الحكومة الهولندية على الفور أنها ستستأنف الحكم. وقالت إن المحكمة أخفقت في مراعاة مصالح الأمن القومي والاعتبارات الدبلوماسية. في 22 نوفمبر 2019، ألغت محكمة الاستئناف القرار السابق وقضت بأن الدولة في الواقع ليست ملزمة قانونًا بالمساعدة في إعادة الأطفال إلى أوطانهم.

حكمت محكمة هولندية فى أبريل 2018 حكماً غيابياً بسجن مغني راب هولندي (6) أعوام، بسبب توجهه إلى سوريا في 2013 للانضمام إلى داعش كما أصدر القضاء الهولندي حكما فى نوفمبر2017 على شابة عائدة من سوريا بالسجن مدة سنتين بتهمة التخطيط لارتكاب جرائم إرهابية. وتم سحب الجنسية من (4) متطرفين قاتل بعضهم في صفوف تنظيم فى سبتمبر 2017 كما حكم على مقاتل جهادي هولندي بالسجن (7) سنوات ونصف السنة لظهوره ضاحكاً بجانب رجل مصلوب على صليب ولمشاركته الصورة على فايسبوك.

انقسامات حادة: ثبت أن موضوع إعادة المقاتلين الأجانب إلى أوطانهم ومحاكمتهم قضية خلافية بشكل لا يصدق. نشأت أسئلة معقدة. حول مسئولية الدولة عن مقاتليها ومدى مسئولية الدول حول رعاية أسر مقاتليها في هذه الحالات.  ومدى مسئولية السلطات الهولندية تجاه سحب جنسية المقاتلين الأجانب. وعلى نحو متزايد تصاعد النقاش القانوني بسبب الاعتبارات الأخلاقية والصيحات المطالبة بتعديل الإطار القانوني من أجل التعامل مع القضايا المطروحة. وتوضح الخلافات القانونية وكذلك الخلاف الأخلاقي والغضب العاطفي المحيط بالمسألة مدى تعقيد مشكلة عودة المقاتلين الأجانب.

حافظت إدارة الرئيس الأميركي “جو بايدن” على الضغوط التي مارستها الإدارة السابقة بشأن إعادة المقاتلين الأجانب، حيث ترى أن إعادتهم إلى بلدانهم “أفضل خيار” لتفادي توسع تهديد تنظيم داعش. وحذر مساعد السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة “جيفري دولورنتيس” خلال مؤتمر في مجلس الأمن مخصص للتهديد الإرهابي في 12 فبراير 2021 بأن “التهديد العالمي لتنظيم “داعش” سيزداد في حال لم تستعد الأسرة الدولية مواطنيها”. وتشجيع عودة الجهاديين الأجانب الموجودين في العراق وسوريا كانت سياسة إدارة دونالد ترامب أيضا. وتتعارض مع مقاربة عدة دول أوروبية منها فرنسا الرافضة لإعادة الراشدين باعتبار أنه يجب محاكمتهم في البلدان التي يشتبه بأنهم ارتكبوا جرائم فيها ويقبلون فقط بعودة الأطفال بعد الدرس حالة بحالة. وقال الدبلوماسي الأميركي “أكثر من كونه الخيار الأفضل من الناحية الأمنية إعادة الرعايا هي ببساطة القرار الصائب”.

التقييم

يتعلق الاعتبار الرئيسي بمسألة إعادة المقاتلين الأجانب وذويهم إلى هولندا هو التهديد المحتمل الذي قد يشكله المقاتلون الأجانب العائدون على الأمن القومي ، مما يأدى إلى انقسام كبير في رأي الأحزاب الطبقات السياسية الهولندية. من ناحية أخرى، هناك من يجادل بأنه من الأكثر أمانًا محاكمة المقاتلين وإيداعهم السجن ،بحيث يمكن مراقبتهم وربما نزع التطرف منهم. يقترح هذا الخط من الحجج أن ترك الجهاديين الهولنديين يتجولون في الشرق الأوسط وما وراءه يشكل في نهاية المطاف تهديدًا أكبر، حيث لا توجد طريقة للسيطرة عليهم أو مراقبتهم.

يعد موضوع إثبات تورط المقاتلين الأجانب الهولنديين من أكبر المشكلات التي تواجهها السلطات الهولندية. حيث تعني الطعون المتعلقة ،  في كثير من الحالات يمكن للنيابة العامة فقط إثبات وجود أفراد في مناطق الصراعات ، وليس أعضاء في منظمة إرهابية ، أو شاركوا في إعمال إرهابية . وإذا كان هناك دليل على الانتماء إلى منظمة إرهابية، أو دليل على جرائم حرب، يمكن توجيه تهم إضافية ، وإصدار أحكام أشد.

وما يعقد الأمر عند السلطات الهولندية لمحاكمة المقاتلين الأجانب  هو الأساس القانوني  وغياب إطار قانوني محدد للجرائم الإرهابية. في حين أن أحكام القانون الجنائي العادي قد تكون كافية لضمان الإدانة في بعض الحالات، وقد تكون العقوبات خفيفة ، ولا تعكس خطورة القضية بالكامل.

يعتبرمصير أطفال المقاتلين الأجانب الأسرى قضية أكثر حساسية ويبدو أن هناك اتفاق هولندي:  أنه لا يمكن تحميل هؤلاء الأطفال المسؤولية عن جرائم آبائهم، وأن الدولة عليها التزام أخلاقي بمحاولة إعادتهم إلى وطنهم .

يمكن وصف الاستجابة الحالية لتهديد عودة المقاتلين الأجانب في هولندا بأنها مزيج من الاستعداد والإنكار. من ناحية أخرى ، بدأت الدولة الهولندية في الاستعداد لعودة محتملة للمقاتلين الأجانب. وقد قامت النيابة العامة باستعدادات مكثفة للتحقيق الجنائي وملاحقة هؤلاء المقاتلين في حال عودتهم إلى ديارهم. من ناحية أخرى، يعكس الموقف السياسي الحالي مستوى التخلي عن المسؤولية ، لعودة هؤلاء المقاتلين .

رابط مختصر.. https://www.europarabct.com/?p=77906

*جميع الحقوق محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب و الإستخبارات

الهوامش

The Debate around Returning Foreign Fighters in the Netherlands

https://bit.ly/3aUb4tl

Syrian Kurds hand over four relatives of IS group fighters to Netherlands

https://bit.ly/3jn19kH

The Netherlands: Extremism and Terrorism

https://bit.ly/3pqapIR

إدارة بايدن تتمسك بضغوط إعادة الجهاديين الأجانب

https://bit.ly/3C3oSh2

هولندا تسحب الجنسية من أربعة “جهاديين” يحملون جنسية أخرى

https://bit.ly/2Z5Vpoa

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...