المقاتلون الأجانب في صفوف داعش ـ تحديات إستعادة دول أوروبا لرعاياها. بقلم جاسم محمد

ديسمبر 2, 2021 | الإتحاد الأوروبي, الجهاديون, تقارير, دراسات, دراسات وتقارير الباحث جاسم محمد, مكافحة الإرهاب

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

آخر المشاركات التلفزيونية

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات ـ المانيا  و هولندا

إعداد : جاسم محمد ، باحث في الإمن الدولي والإرهاب ـ بون

المقاتلون الأجانب في صفوف داعش ـ تحديات إستعادة دول أوروبا لرعاياها

منذ سقوط “خلافة داعش” تقطعت السبل بآلاف المقاتلين الأجانب الأوروبيين وعائلاتهم في سوريا والعراق. حتى الآن ، كانت العواصم الأوروبية مترددة في إعادة مواطنيها والأطفال المولودين في الأراضي التي كانت تسيطر عليها داعش سابقًا ، على الرغم من تحذير الخبراء من أن عدم اتخاذ خطوات جادة قد يكون أكثر خطورة على المدى الطويل. يوجد حوالي 5500 أجنبي في سوريا والعراق كانوا إما قادمين من الاتحاد الأوروبي 27 أو ولدوا لأبوين من مواطني الاتحاد الأوروبي وفقا لدراسة بعنوان :”لا تزال أوروبا مترددة في إعادة مقاتليها الأجانب وعائلاتهم إلى أوطانهم” موقع Euractiv  الصادر باللغة الانكليزية يوم 05 فبراير 2020 .

ان مراجعة للدول العشر التي “صدرت” أكبر عدد من مقاتلي داعش الأجانب وأفراد عائلاتهم ، وخاصة في أوروبا فانها مازالت مترددة في إعادة مواطنيها. بعض دول أوروبا تعتقد أن “إعادة الإرهابيين إلى وطنهم سيكون انتحارًا سياسيًا  ، حسب قول توماس رينارد ، الباحث البارز في معهد إيغمونت الملكي للعلاقات الدولية في بلجيكا  وفقا لدراسة مجلة المجلة باللغة الانكليزية بعنوان إعادة مقاتلي داعش الأجانب إلى أوطانهم  الصادر في 15 أكتوبر 2021 . قال رينارد إن الدول الأوروبية تزعم أيضًا أن المحاكم الوطنية قد لا تكون قادرة على مقاضاة المقاتلين بسبب نقص الأدلة في ميدان المعركة.

المفوضية الأوروبية  قدرت أن أكثر من 40 ألف مقاتل انضموا إلى داعش ، ويعتقد أن 5000 منهم قدموا من أوروبا. عاد 30٪ منهم ، وقتل 10٪ في مناطق القتال. وأكد توماس رينارد وريك كولسيت ، الخبيران البلجيكيان في الشؤون المتطرفة في معهد إيغمونت في بروكسل ، أنه في 30 مارس 2021 ، كان هناك أكثر من 600 طفل من مقاتلي داعش الأوروبيين وعائلاتهم محتجزين في شمال شرق سوريا. إضافة إلى 400 طفل معتقل في مدينة الحسكة السورية ، وبلغ عددهم نحو ألف أوروبي وفقا لدراسة  إعادة مقاتلي داعش الأجانب إلى أوطانهم  المذكورة أعلاه.

وتأتي فرنسا على رأس قائمة المعتقلين الأوروبيين ، تليها ألمانيا وهولندا والسويد وبلجيكا،  فمنذ الانهيار الإقليمي لداعش في 2019 ، تم احتجاز آلاف النساء والأطفال الذين يُعتقد أنهم ينتمون إلى داعش في معسكرات اعتقال شمال شرق سوريا ، في ظروف غير إنسانية ومهددة للحياة .  يُقدر عدد النساء والأطفال الأوروبيين المحتجزين حاليًا في المعسكرات بنحو 1000 امرأة وأكثر من 640 من الأطفال.

تعد فرنسا وبلجيكا وألمانيا وهولندا والسويد والمملكة المتحدة من بين الدول الأوروبية الرئيسية التي نشأ فيها هؤلاء المعتقلون. دعا مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، والاتحاد الأوروبي ، ومجلس أوروبا ، فضلاً عن جهات فاعلة أخرى تتراوح بين خبراء الأمن ووكالات حماية الطفل لأقارب النساء والأطفال – الدول الأوروبية إلى إعادة مواطنيهم الأطفال من المخيمات.

التعقيدات القانونية للملاحقة القضائية

 

أن أوروبا وهولندا لا تدعمان عقوبة الإعدام ووقعتا على اتفاقيات دولية بشأن حقوق الإنسان ، فقد جادل العديد من السياسيين لصالح السماح بمحاكمة المقاتلين الأوروبيين والهولنديين الأسرى في العراق أو سوريا ، حيث من المحتمل أن يتم إعدامهم. وبينما يتفق معظم المعنيين على أنه لا يمكن تحميل هؤلاء الأطفال المسؤولية عن جرائم آبائهم ، فإن مسألة ما إذا كان هذا يعني أن الدولة عليها التزام أخلاقي بمحاولة إعادتهم إلى أوطانهم كان محل خلاف مستمر.

غالبًا ما يجادل معارضو إستعادة المقاتلين الأجانب، بأنهم لن يكونوا قادرين على التعامل مع العائدين بسبب نقص القدرات والموارد. صحيح أن حوادث الإرهاب السابقة على الأراضي الأوروبية شملت عائدين كانوا معروفين جيدًا لأجهزة المخابرات لكنهم سقطوا عن الرادار بسبب عدم كفاية الوسائل وضعف التعاون بين الأجهزة الأمنية.  مع ذلك ، زادت الدول الأوروبية من قدرات قوتها الناعمة والصلبة وهكذا ، عززت ميزانياتهم لمكافحة الإرهاب وحسّنت تبادل المعلومات بين الوكالات وبين الدول ، وسياسات الاتحاد الأوروبي تجاه العائدين البالغين ، وعززوا الملاحقة القضائية ، وتراكموا الخبرة في نزع التطرف وإعادة تأهيل المتطرفين.  فبدلاً من ترك المقاتلين الأجانب في بيئة معرضة لمزيد من التطرف، ضروري إستعادة دول أوروبا لرعاياها ضمن سياسات مكافحة الإرهاب .

منذ سقوط داعش عام 2017 ثم عام 2019 ، والجدل مازال قائما حول إستعادة المقاتلين الأجانب في سوريا والعراق. بينما كانت هناك دعوات إلى الدول الأوروبية لإعادة هؤلاء المقاتلين الأجانب المحتجزين  لدى قوات قسد.  لقدرفضت معظم الدول الأوروبية حتى الآن إعادة مقاتليها الأجانب، بدلاً من ذلك ، هناك مؤشرات على أن الحكومات الأوروبية تفعل ما في وسعها لمنع المقاتلين الأجانب من العودة ، والاستفادة من الإصلاحات التشريعية التي وسعت سلطات الحرمان في السنوات الأخيرة ، أو الشروع في إصلاحات جديدة لمنع وضع مماثل في المستقبل.

عمليات هروب وتهريب لعائلات داعش في مخيمات سوريا

تم الإبلاغ عن عدد من حالات هروب لنساء وأطفال داعش في مخيم الهول وبحسب القوات الكردية ، فقد تم منع أكثر من 700 محاولة هروب بين مارس 2019 وسبتمبر 2020 ، مشيرة إلى أن هذه المحاولات زادت منذ أكتوبر 2019. وهذا العدد الكبير من محاولات الاختراق يسلط الضوء على الأهمية المتزايدة لشبكات التمويل والتهريب التي تسمح لهؤلاء النساء بالفرار.

وتقدر تكلفته  تهريب الشخص الواحد من مخيمات سوريا ب بحوالي 10000 دولار ، لذا فان استعادة المقاتلين باتت ضرورية وفقا لدراسة صادرة باللغة الأنكليزية بعنوان :  عودة الاستخبارات الأمنية في مخيم الهول ومشاريع تهريب البشر ، عن  منظمة JSTOR  في 04 أغسطس 2020 .الخبراء المعنيين في مكافحة الإرهاب تؤكد أن العودة العاجلة للمقاتلين الأجانب وعائلاتهم من مناطق النزاع وإعادتهم هي الاستجابة الوحيدة المتوافقة مع القانون الدولي لحالة حقوق الإنسان والحالة الإنسانية والأمنية المتزايدة التعقيد والخطيرة التي تواجهها هؤلاء النساء ، الرجال والأطفال المحتجزون في ظروف غير إنسانية في مخيمات أو سجون مكتظة أو في أماكن أخرى في شمال سوريا والعراق. هذه العودة هي استجابة شاملة ترقى إلى مستوى التنفيذ الإيجابي لقراري مجلس الأمن 2178 (2014) و 2396 (2017) وتراعي المصالح الأمنية طويلة الأجل للدولة.

غالبًا ما يتم تعريف الأطفال في صفوف داعش على أنهم “قنبلة موقوتة” من قبل أجهزة الأمن الأوروبية وأيضًا من قبل منسق مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي ، الذي حذر الدول مؤخرًا من المصير المقلق للأطفال المحتجزين في العراق إذا كانوا هم – وأمهاتهم – لا يتمتعون بإمكانية الوصول إلى عمليات فعالة لفك الارتباط وإزالة التطرف.

التقييم

يفرض الإرهاب تحديات ويتطلب استجابات متعددة الأبعاد، فقد أظهرت التجربة أن احترام حقوق الإنسان وحمايتها والمبادئ الأساسية لسيادة القانون لا يشكلان عائقاً بل شرطًا حيويًا للتصدي للتهديدات الأمنية بشكل فعال.  توفر حقوق الإنسان وسيادة القانون إطارًا قويًا للعمل الفعال للتصدي للتهديدات المحتملة التي يشكلها الأفراد الذين يسافرون لأغراض تتعلق بالإرهاب.  منذ موجة الهجمات الإرهابية في أوروبا عام 2015 ، أصبح المقاتلون الأجانب أشخاصًا غير مرغوب فيهم.

يبدو أن أوروبا اتخذت الموقف السياسي الرافض لعودة عناصر داعش وعائلاتهم. لم تعيد أوروبا سوى عدد قليل من النساء ، على الرغم من أن الأطفال وغيرهم تمكنوا من التسلل بشكل غير قانوني إلى أوروبا. تشير التقديرات إلى أن عودة مقاتلي داعش لا تحظى بشعبية كبيرة في معظم الدول الأوروبية ويرى الأوروبيون أن الجهود المبذولة حتى الآن لإعادة تأهيل المتطرفين السابقين والمحتملين في جميع أنحاء أوروبا لم تسفر عن نتائج مشجعة. إذا وافقت الدول الأوروبية على استعادة المقاتلين وعائلاتهم ، فمن المحتمل أن يكلف ذلك الحكومات خسارة العديد من الأصوات الانتخابية وسيجعلهم هدفًا سهلاً نسبيًا للأحزاب السياسية اليمينية المتطرفة والشعبوية.

نشر في رؤية الإخبارية

رابط مختصر ..https://www.europarabct.com/?p=78727

*حقوق النشر محفوظة إلى المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات

هوامش

SIS Resurgence in Al Hawl Camp and Human Smuggling in SyriaI

bit.ly/3oegSW6

repatriating-isis-foreign-fighter

bit.ly/3oegSW6
Europe still reluctant to repatriate its foreign fighters and families

bit.ly/3mzoaBX

 

الإشتراك في نشرتنا الإخبارية المجانية

تابعنا على تويتر

تابعنا على فيسبوك

استطلاع رأي

هل المركز مصدر موثوق في البحث؟

جاري التحميل ... جاري التحميل ...