اختر صفحة

ميركل تدعو لمعايير أمنية موحدة في جميع الولايات الألمانية
بعد التخبط الأمني واختلاف تعاطي الولايات الألمانية مع ملف منفذ اعتداء برلين، دعت ميركل لوضع معايير أمنية موحدة في مكافحة الإرهاب والجرائم في كل الولايات، مشددة على أن المواطن لا يمكنه العيش بحرية إلا إذا كان آمناً.دعت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، لوضع معايير أمنية موحدة في مكافحة الإرهاب والجرائم في جميع الولايات الاتحادية بألمانيا. وقالت اليوم السبت (14 كانون الثاني/يناير 2017)، بعد اجتماع قادة حزبها في مدينة بيرل الألمانية بولاية زارلاند، الذي تم التشاور خلاله بشأن النهج الذي سيتم اتخاذه في الانتخابات البرلمانية لعام 2017: “عندما نعيش في جمهورية ألمانيا الاتحادية الموحدة، فلابد أن يكون لدينا المعايير الأمنية ذاتها في جميع الولايات”.

قدمت مثالا على ذلك ولاية شمال الراين ـ فيستفاليا وقالت إنه ليس منطقياً ألا يكون القيام بحملة تفتيش واعتقالات في الولاية غير ممكن أو أن تكون قواعد المراقبة الفيديو مختلفة. وأوضحت المستشارة أن كل شخص له الحق في الأمن، مؤكدة أنه لن يمكنه العيش في حرية إلا إذا كان آمناً. وأشارت ميركل أيضا إلى أن حزبها، المسيحي الديمقراطي، لا يهتم بمكافحة الإرهاب فحسب، ولكن يهتم بالجرائم الأخرى أيضاً.
ويشار إلى أن ألمانيا تعتزم تشديد قوانين مكافحة الإرهاب. ويأتي ذلك كرد فعل على هجوم الدهس الإرهابي في برلين قبل نحو ثلاثة أسابيع والذي أودى بحياة 12 شخصا وأسفر عن إصابة 51 آخرين. ومن المنتظر إدخال إصلاحات على قوانين مكافحة الإرهاب، منها تسهيل إقامة سجن للترحيلات والاستعانة بنظام المراقبة الإلكترونية المعروف بـ “نظام السوار الإلكتروني” الذي يوضع في القدم.

خ.س/أ.ح (د ب أ)DW