اختر صفحة

بدأت اليوم الأربعاء (السابع من ديسمبر/ كانون الأول 2016) محاكمة ثلاثة شباب مسلمين في مدينة إيسن الألمانية بتهمة الهجوم على معبد للسيخ في ألمانيا وذلك بعد مرور ثمانية أشهر من الحادث.

ويُتهم الشبان الثلاثة الذين كانوا يبلغون 16 عاما عند القيام بالتفجير باستخدام قنبلة ذاتية الصنع انطلاقا من دوافع إسلامية متشددة. وبحسب الدعوى، يعتبر المراهقون الثلاثة معتنقي ديانة السيخ كافرين.

وكان قد تم التفجير في مدخل معبد السيخ خلال حفل زفاف هندي في 16 نيسان/أبريل الماضي. وكان غالبية الضيوف من السيخ من جنسيات مختلفة. وأسفر الهجوم عن إصابة ثلاثة أشخاص، أحدهم أصيب بجروح خطيرة. وتقيم صحيفة الهجوم بأنه شروع في القتل.

يشار إلى أن الشبان الثلاثة المسلمين الذين ولدوا جميعا في ألمانيا، ينحدرون من مدن غيلزنكيرشن وإيسن وشرمبيك، ويواجهون أيضا تهمة التخطيط لهجوم بمتفجرات على حديقة في إيسن في يناير/ كانون الثاني.

و.ب/ح.ز (DW- د ب أ)